مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 04 أبريل 2020 05:08 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 05 أكتوبر 2016 09:56 مساءً

هل تنقل ايران الفوضى الى باب المندب ؟


الحادثة التي تعرضت لها الباخرة المدنية الاماراتية عرض البحر وفي الممر المائي باب المندب من قبل ايران وحلفائها تزامنت مع إقرار قانون( جاستا ) وبالتحديد خلال المعركة التي شهدها القانون بين الادارة الامريكية وبين السلطة التشريعية الامريكية بغرفتيها الشيوخ والكونجرس . استغلت ايران هذا الظرف الذي بدت فيه دول المنطقة مستهدفة بهذا القانون لتختبر الوضع المعنوي لدول المنطقة من ناحية وتأثير هذا العامل المستجد على موقف الدول الكبرى من أمن المنطقة الذي يندرج ضمن النطاق الاستراتيجي للامن العالمي .
ما يهمنا هو انه كيف تصرفت دول المنطقة ازاء هذا المستجد الدولي وما رافقه من محاولة لنشر الفوضى في هذا الجزء الهام من جغرافيتها وفي ظرف تظافرت فيه عوامل ارباك ضخمة كانت كفيلة بارتكاب اخطاء قاتلة من شانها تحقيق الفوضى التي استهدفها العدوان على الباخرة .
لا بد من الإشارة هنا الى ان الطريقة التي تعاملت بها دول المنطقة مع القانون (جاستا) أظهرت الى الان تماسكاً جسد قراءة دبلوماسية مرنة وهادئة للمزاج السياسي الامريكي المحكوم ببيئة مصالح متحركة وموجهة بقفازات القوة التي أخذت تتخبط في بحث عشوائي عن ( خصوم) بالاستناد الى ما أطلقت عليه جذور الاٍرهاب ، وهو التخبط الذي يضع امريكا في مواجهة مع نفسها قبل اي شيء آخر . هذه القراءة الدبلوماسية الهادئة تدرك من واقع التجربة ان هذا المزاج أشبه بموجة بحرية تتحرك نحو الشاطئ ، وسيبتلعها الشاطئ ، وإن ألحقت به بعض الأضرار ،المهم هو ان تتم المواجهة في الوقت الذي تأخذ فيه بالانكسار لا سيما وانه مهما بدا ان تعقيدات العلاقة مع امريكا قد تفتح اكثر من بوابة نحو صدام أشد ، الا ان الحقيقة هي الخلاف مع الولايات المتحدة لا بد ان ينتهي الى تسوية وتفاهم ذلك انه ليس في مصلحة الولايات المتحدة بأي حال من الأحوال ان تسقط هذه المنطقة في فوضى الدولة الفاشلة ،كما حدث مع اكثر من دولة عربية ، ولذلك فانه مهما بدا ان الفجوة كبيرة الا ان أسباب التفاهم والتسوية تظل أقوى ، على عكس الحال فيما لو أخفقت هذه الدبلوماسية في تحديد أولوياتها بدقة ، لان الذهاب إلى المواجهة يعني تحقيق ما يريده المشروع الإيراني الذي يقوم على تدمير الدولة العربية وإدخالها جميعا في فوضى عارمة .

على هذه الدبلوماسية ان تعيد بناء أولوياتها بالاستناد الى الاخطار التي يواجهها مشروع الدولة العربية والتفكير جيداً في امتصاص الموجة التي ستتلاشى عاجلاً ام آجلاً مع القبول بتضحيات محسوبة وإصلاحات جريئة تَخلق شروطاً افضل لعلاقات دولية أقوى مع العمل بجدية على وضع اليمن ضمن أولويات الإنقاذ السريع بعدان انهكته الحرب وبلورة الاستراتيجية التي ستنتظم في إطارها علاقة اليمن بمحيطة .

تعليقات القراء
223763
[1] رديف لمواقف سابقة غبية
الخميس 06 أكتوبر 2016
احمد صادق | عدن
هذا الرجل له مواقف انتهازية مخجلة فقد كان متطرفا قبل الوحدة ثم تحالف مع صالح وبعد ذلك مع الاصلاح وفي ١١ فبراير مع ساحات التغيير والان مع الرياض. هو معذور فهذه هي تربية الحزب الاشتراكي واللي استحوا ماتوا.

223763
[2] الارهاب صورة واحدة وإن اختلف في هيئته الفكريه والحسيه !
الخميس 06 أكتوبر 2016
باحث جنوبي | عدن
الاشتراكي والاصلاح ليس لهم عقيدة يستمسكون بها . فقط غير المال والسلطة والجاة ! لذا هم مستعدون للتحالف مع إبليس لهدم الكعبة ومن حولها ..

223763
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف أي مخلوق على هذه الارض والأيام بيننا يابويمن.
الجمعة 07 أكتوبر 2016
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الأمر بسيط الصحراء الغالية صحراء الربع الغالي لن يتم فيه أي تغيير ديموغرافي ولا حتى جغرافي لا تقلق وتقلقون مطلقاً والحل يكمن في الكمائن والقنص من قريب و بعيد ونصب الفخاخ والمفخخات وغير ذلك لك مستوطن حقير صغير أو كبير من الدحابيش ابويمن في بلادنا الجنوب العربي. إنها الحرب وفيها كل شيء حلال وواجب وطني وديني، وهذه ارض الجنوب العربي أغلى ما نملك الموت دونها شرف وعز. نحن الان في زمن الصبر والانتظار فقط، والصبر هو فقط من أجل عاصفة الحزم والعزم وكذا تحالفنا مع الاشقاء في التحالف العربي بقيادة السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة وبعدها لكل حادث حديث وسيشاهد كل ابويمن ومستوطنيهم في عدن والصحراء وكل مدن وقرى الجنوب العربي الموت الزعاق لأنه عندها سنبدأ في الكفاح المسلح الحقيقي لطرد المحتل اليمني ومستوطنيه كل مستوطنيه قديمهم وحديثهم وسنقوم بتطهير كل الجنوب العربي من دنس ونجاسة الدحابيش ابويمن الحقراء الانذال. هل تفهمون أيها الدحابيش ابويمن نحن الجنوبيين اصحاب الارض؟ . .......................... إن الاحتلال اليمني الإرهابي المتطرف الهمجي البربري الطفيلي الإستيطاني المتخلف للجنوب العربي والذي يحلو للبعض تسميته (الوحدة الملعونة) هو خطر إستراتيجي وتكتيكي (جغرافياً وديموغرافياً) على الجنوب العربي وشعبه العزيز الأصيل و لابد لابد من زواله مهما كانت الظروف والصعاب. الجنوب العربي قضية وهوية. الجنوب العربي وطن عزيز يستحق الموت دونه و من أجله. لذلك نحن الجنوبيين نقول للمحتلين والمستوطنين من ابويمن إرحلوا من أرضنا.. من بَرِنا .. من بحرنا.. من جونا.. إرحلوا من بلادنا .. إرحلوا من حياتنا يابويمن يا من ليس لكم قيمة ولا ثمن.. الحرية والاستقلال الناجز للجنوب العربي من الاحتلال اليمني البغيض. تحياتي لكل الجنوبيين في الوطن الجنوب العربي والشتات. جنوبي حر.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي كبير في الحراك يعلن تراجعه عن المطالبة بالانفصال
عاجل: نفي هام من الأمانة العامة لرئاسة الوزراء
تفاصيل : انفجار عبوة ناسفة بموكب للقوات السعودية بعدن
إصابة مسؤول يمني بفيروس كورونا
بعد تشييع جنازة والدته.. يمني يتعرض لضرب مبرح في الهند (فيديو)
مقالات الرأي
هنالك أعتقاد سائد بأن لفظ كلمة الدولة أو الحكومة يحمل نفس المعنى حيث يستخدم اللفظان بالتناوب كمترادفات في
تناقلت وكالات الأنباء العالمية الإحتفال الذي أقيم في مدينة ووهان الصينية بمناسبة رفع الحظر عنها، وعودة سبل
  حال الضالع اليوم لا يسر عدواً ولا صديقاً البتة ؛ ليس فقط في الجانب الخدمي المتدهور بشكل لا يصدق ، بل حتى في
على "...." أن يدركوا أن المسار أعوج ولا بد أن يستقيم الحال .. اليوم يهرول الذين شاركوا وتسببوا بأعوجاج المسار وهم
العنصرية أحد أشكال السلوك المتطرف، ومهما حاول الإنسان إخفاء هذا السوك إلا ان المواقف الصادره عنه في أصعب
  مصطفى النعمان  لم اكن راغبا في تناول موضوع جرى بحثه في العاصمة الأردنية نهاية شهر فبراير الماضي على
كتبت عن الميسري، وقلت إن عدن أيام كان الميسري فيها غير، وقرأت عن بعض الخصوم للدولة، والنظام يتمنون عودة
1) مازالت اليمن لم يثبت فيها وجود الفيروس بفضل الله تعالى ورحمته ، إلا أن من المؤسف أن تجد كثيرا من الناس
لم يخفِ الراحل غازي القصيبي التوجّه العام للدولة السعودية حيال ثورة الـ 26 من سبتمبر الخالدة والنظام الجمهوري
ما دفعني لكتابة هذا المقال ، ما نقلته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية عن السفير السعودي لدى اليمن محمد آل
-
اتبعنا على فيسبوك