مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 مارس 2019 05:23 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 15 مارس 2019 10:47 صباحاً

قرارات تربوية متأخرة من المستفيد منها!ولمصلحة من!

ايمان صالح

في الحادي عشر من شهر مارس الجاري 

تفاجئنا جميعا بقرار وزير التربية والتعليم  ، الذي  ينص علی الغاء الاختبارات الوزارية لمرحلة التعليم الأساسي والاستعاضة عنها باعتماد اختبارات  علی مستوی المدرسة،

قرار كهذا  يعتبر خطوة جيدة في الحد من ظواهر كثيرة إحدی أهمها  ظاهرة  الغش،
 ولكن الا ترون ان موعد صدوره متأخر!! لا بل متأخر جدا!! حيث انه لم يتبق علی موعد الاختبارات غير شهر واحد فقط!!

وهل شهرا كفيلا بتوعية الطلاب!و تهيئتهم!خصوصا ان لنا أكثر من ربع قرن نعاني من ظاهرة الاتكال علی الغش التي تأصلت  في عقول ابناءنا الطلاب  والمجتمع ككل
شهر واحدا ليس كفيلا بمعالجة الظاهرة تربويا ولن نجني منها الا نتائج وخيمة.

  قرارا مصيري  كهذا من المفترض أن يكون مدروس مسبقا من كل النواحي الإدارية و التربوية  منذ بدء العام الدراسي،
فتأخير صدور  أي قرار تربوي يخص الطالب في الدرجة الأولی  له عواقب وخيمة لن نحمد عقبها ،
الا ترون انه  كان من المفترض الاحتفاظ بفكرة القرار والإعلان عنها  منذ  بداية  العام الدراسي الجديد واصدار خطة تنص علی الية تنفيذه ،
حتی يتسنی  للمربون توعية  الطلاب وتهيئتهم نفسيا  للاقبال علی العام الدراسي بهمة ونشاط منذ البداية !

قرارات  تخبطية   لم يتفق علی اليه سيرها حتی اللحظة لن نجني منها سوی كثرة الفساد والفاسدين
خصوصا بعد ان رفعت المخصصات الخاصة بالاختبارات !!!
والحليم تكفيه الإشارة


بقلم إيمان صالح



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لم يكن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي قائداً عادياً, بل كان ولا يزال قائداً استثنائياً, قائداً
هناك عبارة أمريكية تقول (بأن الشخص .. أي شخص هو بطل الرواية الخاصة به) !؟ ومع أن  هذه روايتي هنا, ولكن لا اريد
كم حذرنا وكم نصحنا من الاعلام الذي تديره المخابرات التركية بمساعدة دويلة قطر ضد التحالف العربي بقيادة
لقد اجبرني العميل عيسى العذري على الخروج عن صمتي بعد ان انقطعت عن الكتابة لمدة اسابيع بسبب ضغوطات خارجه عن
الوطنية تُعْرَفُ بالفخر القومي ، هي التَعَلُّقُ العاطفي والولاء لأُمةٍ محددة بصفة خاصة واستثنائية عن
تكالب أعداء الأمة وعصابات الشر من دول وجماعات ارهابية مسيرة بالريموت كنترول من  قبل مخابرات كبرى على الأمة
أتحدث عن شخصي وعن قلمي فقط ولست متحدث عن إي شخص أخر فهذا رأيي الحر بقناعتي وحسب منظور رؤيتي الشخصية ليست ضد إي
کان واضحاً منذ البدایة ان انتفاضة الشیخ الزعکري في حجور سیتم وأدُها و ان التضخیم الاعلامي الذي صاحب قیامها من
-
اتبعنا على فيسبوك