مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 مارس 2019 05:28 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 15 مارس 2019 02:54 مساءً

علي ناصر محمد .. وبصمة جنوبية

 

 يشهد التاريخ ان للرئيس الجنوبي السابق/ علي ناصر محمد ابو جمال  بصمة جنوبية من طراز فريد حينما أمر وهو على رأس الحكم في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بمنح 25 فدائيا فلسطينيا من مخيم صبرا وشاتيلا عندما أجتاحه الأسرائيليون جوازات سفر دبلوماسية جنوبية بواسطة القائد الأمني الشجاع والشهيد/ فرحان واستطاع إخراج هذه المجموعة قبل أعدامهم  بلحظات  .

 

 لقد رزقنا الله من بين هؤلاء السفير/غوستاف ميزا كوادر  سفير دولة البيرو في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي الدوري الأخ الصديق بل الشقيق بكل شرف .

 

 السفير أعلن في جلسة مجلس الأمن الدولي يوم أمس ( بضرورة استحقاق جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية استقلالها وهي العضو في المجموعة الدولية والكرسي شاغر .

 

لقد أراد هذا السفير والشقيق ^^ رد دين عليه لهذا الشعب العظيم !! الرئيس/ علي ناصر محمد ابو جمال يحفظه الله ^^ نصب خيمة امام مقر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الأردن مطالبا بإنهاء الحرب في اليمن وإقامة دولة من اقلميين !! يا ابو جمال وطارق ارجو ان تحرص على بقاء رصيدك نظيفا وان تتناسى القومية العربية مع ^^ جماعة هدمت المساجد وقتلت أنبل الرجال وشنت على بلدك الجنوب اسوء حرب عصرية في التاريخ الحديث أقاموا الحسينيات وادخلوا  شيعة إيران الى وسط الجزيرة العربية.

 

 اما الجنوب بعدهم  أبا جمال استغفر ربك وعد الى رشدك وأحذر من حولك .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لم يكن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي قائداً عادياً, بل كان ولا يزال قائداً استثنائياً, قائداً
هناك عبارة أمريكية تقول (بأن الشخص .. أي شخص هو بطل الرواية الخاصة به) !؟ ومع أن  هذه روايتي هنا, ولكن لا اريد
كم حذرنا وكم نصحنا من الاعلام الذي تديره المخابرات التركية بمساعدة دويلة قطر ضد التحالف العربي بقيادة
لقد اجبرني العميل عيسى العذري على الخروج عن صمتي بعد ان انقطعت عن الكتابة لمدة اسابيع بسبب ضغوطات خارجه عن
الوطنية تُعْرَفُ بالفخر القومي ، هي التَعَلُّقُ العاطفي والولاء لأُمةٍ محددة بصفة خاصة واستثنائية عن
تكالب أعداء الأمة وعصابات الشر من دول وجماعات ارهابية مسيرة بالريموت كنترول من  قبل مخابرات كبرى على الأمة
أتحدث عن شخصي وعن قلمي فقط ولست متحدث عن إي شخص أخر فهذا رأيي الحر بقناعتي وحسب منظور رؤيتي الشخصية ليست ضد إي
کان واضحاً منذ البدایة ان انتفاضة الشیخ الزعکري في حجور سیتم وأدُها و ان التضخیم الاعلامي الذي صاحب قیامها من
-
اتبعنا على فيسبوك