مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 مارس 2019 05:28 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 15 مارس 2019 03:35 مساءً

أيها الانقلابيون: ماذا فعلتم بمناهجنا الدراسية ؟

 

منذُ انقلابها على الوطن وشرعيته الدستورية وهذه الجماعة الانقلابية تُمارس ثقافة عنصرية, ثقافة تعمل على تكريس منطق الطاعة والولاء لها, وتعمل على زرع الفتنة والكراهية بين أبناء الشعب اليمني الواحد, وتعمل أيضاً على شيطنة كل من يخالفها .

 

لم تكتفي المليشيات الانقلابية الحوثية بتدمير المدارس والزج بالأطفال والتلاميذ في حربهم العبثية على الوطن, بل زادت شهوتها في ارتكاب المزيد من الجرائم ولعل أهم هذه الجرائم بشاعة تسميم عقول الطلاب وتغيير المناهج الدراسية وحشوها بخرافات طائفيه وأفكار ما انزل الله بها من سلطان, مناهج دراسية تتحدث عن حسين بدر الدين الحوثي, وهي بهذا العمل تعمل على طمس الهوية الدينية للشعب اليمني .

 

لقد أقدمت الجماعة الانقلابية الحوثية الإيرانية على تغيير وتعديل المناهج الدراسية لطلاب المرحلة الأساسية, حيث شمل التغيير كتب القرآن الكريم والتربية الإسلامية واللغة العربية للطلاب من الصف الأول حتى التاسع أساسي, وهي المرحلة التي تشمل المرحلتين، الابتدائية والإعدادية, وقد احتوى هذا المنهج على صور مؤسس الجماعة الحوثية حسين بدر الدين الحوثي,  إضافة إلى شعار الصرخة الحوثي، الذي أخذوه عن الدولة الصفوية الإيرانية, وكذلك الدروس التي يحاول من خلالها الحوثيون حصر الولاية بهم وتعليمها للطلاب والطالبات, مؤكدين على النزعة الطائفية التي ينتهجونها, وهم بهكذا عمل يثبتون وبما لا يدع مجالاً للشك إنهم جماعة لا تحمل مشروع بناء دولة, بل هم جماعة طائفية تحمل مشروعاً خارجياً تُريد فرضه على الشعب اليمني .   

 

إن ما قامت به المليشيات الانقلابية الحوثية والمتمثل في تغيير المناهج الدراسية إنما يقوض أسس تماسك المجتمع اليمني ويزرع بذور الفرقة والشتات والذي بدوره يورث الكراهية ويؤججها بين أبناء الشعب اليمني, وهي بذلك أيضاً تمارس ثقافة عنصرية مقيتة . 

 

لا يمكنني في الأخير إلا أن أخاطب هذه الفئة الباغية الانقلابية وقد عملوا على تغيير المناهج الدراسية لطلاب المرحلة الأساسية, ماذا فعلتم بأجيال المستقبل ؟ بطلابنا وطالباتنا تستخفون ؟ وبلحمة الوطن تعبثون ؟ وبقوانين تماسك مجتمعنا اليمني تستهزئون ؟ ألا ساء ما تفعلون !!, والله من وراء القصد .

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لم يكن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي قائداً عادياً, بل كان ولا يزال قائداً استثنائياً, قائداً
هناك عبارة أمريكية تقول (بأن الشخص .. أي شخص هو بطل الرواية الخاصة به) !؟ ومع أن  هذه روايتي هنا, ولكن لا اريد
كم حذرنا وكم نصحنا من الاعلام الذي تديره المخابرات التركية بمساعدة دويلة قطر ضد التحالف العربي بقيادة
لقد اجبرني العميل عيسى العذري على الخروج عن صمتي بعد ان انقطعت عن الكتابة لمدة اسابيع بسبب ضغوطات خارجه عن
الوطنية تُعْرَفُ بالفخر القومي ، هي التَعَلُّقُ العاطفي والولاء لأُمةٍ محددة بصفة خاصة واستثنائية عن
تكالب أعداء الأمة وعصابات الشر من دول وجماعات ارهابية مسيرة بالريموت كنترول من  قبل مخابرات كبرى على الأمة
أتحدث عن شخصي وعن قلمي فقط ولست متحدث عن إي شخص أخر فهذا رأيي الحر بقناعتي وحسب منظور رؤيتي الشخصية ليست ضد إي
کان واضحاً منذ البدایة ان انتفاضة الشیخ الزعکري في حجور سیتم وأدُها و ان التضخیم الاعلامي الذي صاحب قیامها من
-
اتبعنا على فيسبوك