مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 أبريل 2019 04:56 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 15 أبريل 2019 11:01 مساءً

الاستاذ "حسين بافخسوس"..قامة تربوية تستحق التقدير

هناك في وطننا الحبيب قامات تربوية تقدم عطاء لا مثيل له، في سبيل تقويم عملهم وتصحيح الكثير من الاعوجاجات في الواقع التعليمي، وتلك هي القامات التي تستحق كل الثناء والتقدير ، ومن هؤلاء القامات التربوية الاستاذ القدير حسين بافخسوس الذي تجلى عطاءه في كثير في عمله التربوي والذي لا يألوا جهداً في حل كثير من العوائق إن وجدت ولا يستطيع أحد ان ينكر هذا الجهد التي تقدمه هذه القامة التربوية.

لا أقول مدح له ولكن انقل حقيقة تعليمية وتربوية من الواقع المعاش في ظل الظروف العصيبة التي يمر بها الوطن.

نجد تلك القامات العتيدة لها بصمة في التعليم في عدن، لعقود من الزمان.

فأقول كان الاختيار من قبل الاستاذ الدكتور عبدالله لملس وزير التربية والتعليم في اختياره للاستاذ حسين بافخسوس ان يكون وكيل لوزارة التربية والتعليم لقطاع التأهيل والتدريب، كان له صدى في نفوس التربويين وأصدقائه وزملائه ، سيضيف للوزارة إضافة جديدة تستحق الوزارة التقدير في اختياره ونعم الاختيار لتلك القامة التربوية التي تستحق التقدير .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
إبن عمي الغالي الأخ/علي المسقعي شاب كاد ان يحصل على الجنسية البحرينية اضافة إلى جنسيته الأم"اليمنية" عاش نصف
كثرت الافخاخ والعراقيل والمطبات السياسية امام المجلس الانتقالي الجنوبي فيوماً بعد يوم تثبت قيادة المجلس
كان المواطن سعيد والذي يبلغ من العمر 52 عاما من محافظة أبين والذي يعمل على عربة لبيع الخضار في خضم معركة حياته
نقول لاولئك لمن غرر بهم من عناصر المليشيات الحوثية، واتباعهم من الاخونجية والحوافيش التي تريد إن تنتحر على
طريق الحزن مشيته وكم مرة رحته جيته تعاكسني الأقدر دوب ولادري ايش اللي سويته اخدت مني كل حاجه والعداب والحزن
تتكاثر الأخطاء والاختلالات في أجهزة ومؤسسات الدولة دون ان يشعر بها أحد مثل سرطان خطير ينهش موارد الدولة
وجحافل الجماعة الحوثية الانقلابية , بتواطؤ حكومي اخواني , تحاول اليوم بانتقائية مثيرة للشك والريبة ان تغزو
  الجميع يعلم إن فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي تحمل تبعات انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين
-
اتبعنا على فيسبوك