مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 أبريل 2019 04:56 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 16 أبريل 2019 12:17 صباحاً

سيئون والرئيس

إلى أي مسئول داخل الدائرة   .

وقت أن نتناول قضيةً  وطنيةً  فنحن هنا لا نُسئ لوطننا   .

و حين نشير مدحا الى مسئول من هنا وهناك  ، فلا نرغب أن يُقربنا الي  فساده بكرمه وسخاه  .

وان  قدحا  فلا ضير ان يضعنا في قائمته السوداء ما دام قلبه أسود  .

سيئون  واهلها  لا يعجبها مدح المادحين ما لم يزينوها  بأفعالهم لا بأقوالهم التي تثير الشكوك وتزيد من عدم الثقة ،  لكنها تقدر ذاتها  و تعتز بنفسها وعمقها التاريخي والجغرافي  وتعرف مكانتها في قلوب وأفئدة من أحبها  .

سيئون يتنفس اهلها النظام ويعشقون القانون ويتلهفون لحضور الدولة في ادق تفاصيل حياتهم  .

الدولة هي أم  لمن لا أم له  .

و القبيلة لمن لا قبيلة له   .

 الراغب  لنظام الدولة وقوانينها هو الانسان الحضرمي  الذي يمتلك من أدوات التعبير لنبذ اللاقانوني والاعتراض على اللانظامي مالم يمتلكها غيره ، بنظرة من عينيه ، بتقاطيع وجهه ، بمد شفاه السفلى والضغط عليها بالعليا  ، وبالصمت  .

 وهي الادوات ذاتها  التي  قصمت ظهور الجبابرة والمحتلين  المتغطرسين وبقى الانسان الحضرمي دولةً قائمة ًبذاته   .

لقد صدق رئيس الجمهورية المشير / عبدربه منصور هادي نطقا : (  لقد ظُلمت سيئون كثيرا وحان الوقت أن نرفع عنها الظلم والمظلومية  . )  .

ونحن منتظرين صدقا ، الأفعال لعلها تنسينا سنوات الظلم والمظلومية ، وهذا لن يكُن يا فخامة الرئيس ما بقيت قوانين وانظمة الدولة والمال العام في أيدي العابثين ممن عينتَ بعضهم بقرارات جمهورية مع بالغ تفهمنا لصعوبة المرحلة وتعقيد الوضع  ، لكننا أبد لا نفقد الخيرية  في اخيار الوطن المليئة بهم  اليمن ولعل

 ١٣ / ابريل/ ٢٠١٩م  بوابة للأمل الذي تنشده لليمن وننشده  للوطن  .

   لا شك أن معاناتنا لم ولن تنته  اذا لم يكن الشعب مصدر التشريعات قولا وعملا وفعلا ،  وما لملمتك اعضاء مجلس النواب  من شتات ( الرفاهية )  وانعقاد جلسته غير الاعتيادية  الا لتعزيز قوة مشروعية الحكومة  والاتجاه نحو تفعيل مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية ، وإن كنا نستبعد ذلك ، ليس تشاؤما يا فخامة الرئيس غير أن الاعضاء القادمون  من الدولة العميقة التي ما رأت سيئون منها غير الظلم والمظلومية لا يزال ( معشعش ) في ادمغتهم من علمهم السحر وتوحي نظراتهم لبعض  أنهم ( جميعا وقلوبهم شتّا  ) و ( يتوجسون  خيفة ) من بعض ووضعهم الفكري غير مستتب والثقة بينهم  منزوعة ،  فهولاء المنكسرون  يا رئيسنا  لا يبنون دولة مدنية فلا تركن اليهم   فأن وراء الأكمة ما ورائها وأحسب ان حضورهم اسقاط واجب لا غير وسيعودون الي مرابع ( رفاهيتهم )  .

وستبقى سيئوننا كما قال شاعر ( المُعاناة ) :

سيئون تاهت على الأقطار  والمدن

  وطاولت بعلاها هامت الزمن

كل  المدائن  والأرياف تغبطها

 في إب في لحج  في صنعاء في عدن

وكيف لا ، وقد  أمتدت  مرابعها

حضنا حنونا يضم الموطن  اليمن .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
إبن عمي الغالي الأخ/علي المسقعي شاب كاد ان يحصل على الجنسية البحرينية اضافة إلى جنسيته الأم"اليمنية" عاش نصف
كثرت الافخاخ والعراقيل والمطبات السياسية امام المجلس الانتقالي الجنوبي فيوماً بعد يوم تثبت قيادة المجلس
كان المواطن سعيد والذي يبلغ من العمر 52 عاما من محافظة أبين والذي يعمل على عربة لبيع الخضار في خضم معركة حياته
نقول لاولئك لمن غرر بهم من عناصر المليشيات الحوثية، واتباعهم من الاخونجية والحوافيش التي تريد إن تنتحر على
طريق الحزن مشيته وكم مرة رحته جيته تعاكسني الأقدر دوب ولادري ايش اللي سويته اخدت مني كل حاجه والعداب والحزن
تتكاثر الأخطاء والاختلالات في أجهزة ومؤسسات الدولة دون ان يشعر بها أحد مثل سرطان خطير ينهش موارد الدولة
وجحافل الجماعة الحوثية الانقلابية , بتواطؤ حكومي اخواني , تحاول اليوم بانتقائية مثيرة للشك والريبة ان تغزو
  الجميع يعلم إن فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي تحمل تبعات انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين
-
اتبعنا على فيسبوك