مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 نوفمبر 2019 10:49 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 27 مايو 2019 04:57 صباحاً

سلطان السامعي

قال سلطان السامعي ما معناه إنه لن يقبل أن يكون "ديكوراً".. 

فرد عليه إعلام الحوثيين: أنت لست ديكورا، أنت عبدٌ وعليك أن تظل عبداً، وعبداً صامتاً، وإلا فإنك "خائن" و "عميل" و "مرتزق" و "فاسد" و... الى آخر قائمة الإفك التي يبرزونها في وجه كل من يجازف وينتقدهم أو ينتقد أصغر صنم من أصنامهم.

 

يا شيخ سلطان ليس في عرف الحوثيين وليس في فكرهم، ولا في مجمل تصورهم عن الحكم أو السياسة، أي شيء اسمه تحالفات، وكل ما لديهم هو ثقافة "التسليم"!

 

اقرأ الملازم، فـ"التسليم" المطلق هو إحدى أهم مرتكزات فكر الجماعة وتنظيمها.

و"التسليم" يعني الاتباع الأعمى، والعبودية المطلقة.

 

لا تناقش..

إذا كانت الجماعة قد عينت فاسداً ما في موقع ما فإن عليك أن تسجد لذلك الفاسد أو أن تبتلع لسانك وتصمت.. ولا خيار آخر لديك.

 

لا خيار آخر لديك حتى لو كنت قد ضحيت بتاريخك كله وبسمعتك كلها لتكون شريكاً للجماعة.. فإن ذلك لا يهم، ما يهم هو "التسليم".

 

لا شراكة ولا تحالفات في عرف الحوثيين، بل عبودية وصمت، أو فإنهم جاهزون لإسقاط سمعتك في الحد الأدنى أو ذبحك في الحد الأقصى.

الله يكون بعونك على الخيارات الأربعة.

تعليقات القراء
387859
[1] كنت أكن لسلطان السامعي احتراما كبيرا
الاثنين 27 مايو 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
كنت أكن لسلطان السامعي احتراما كبيرا عندما كان في الحزب الاشتراكي اليمني رغم اختلافي الشديد مع الحزب الاشتراكي. لكنه سقط من عيني حين سمح لعداءه لعفاش أن يقوده الى التحالف مع الحوثي. كما يقولوا غلطة الشاطر بألف. وتضيف سقطة الشاطر بلا قومية كما أثبت الشاطر المرحوم عفاش

387859
[2] بالطبع لا خيارات للزنابيل غير الصمت والعبودية أو الذبح !!
الثلاثاء 28 مايو 2019
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، لا خيارات للزنابيل غير الصمت والعبودية أو الذبح !! وهذا ليس جديداً، بل هو عُرف إجتماعي عاشه اليمنيين الشماليين الشوافع (في تعز و إب والحديدة وريمة وغيرها من مناطق الشوافع)، منذ الإمام الزيدي القاسمي الأول (الهادي يحيى بن القاسم الرسي) منذ القرن التاسع الميلادي، أي أكثر من ألف ومئتي سنة، وربما قد خفت وطأة العبودية بعد ما يسمونه ثورة 26 سبتمبر 1962م، ولكن العُرف الإجتماعي (عبودية الشوافع للزيود) ظلت قائمة وسائدة ولكنها مختفية تحت الشعارات الثورجية.. لذلك نجد رؤساء الجمهورية كلهم زيود، وكذلك كبار شيوخ القبائل والقادة العسكريين زيود (وهم القناديل)، ثم يتبعهم الشوافع (الزنابيل- عبيد وخدم وجنود الزيود).. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: انفجار عنيف يهز حي الصولبان
عاجل: شهود عيان انسحاب قوة من شقرة باتجاه شبوة
توجهات لإغلاق الطريق الرابط بين الجنوب والشمال
عاجل :قتيل وثلاثة جرحى في انفجار بسوق قات المنصورة
يد العطاء السخيَّة لمحافظ لحج " تُركي " تصل إلى الفنانة الشَّعبية الكبيرة " لُوْل سعيد نصيب الكَيَّال "
مقالات الرأي
قال المندوب الأممي إلى اليمن "مارتن جريفت"، الثلاثاء، أثناء لقائه بالرئيس هادي: (نأمل البناء على زخم "اتفاق
لا يوجد أي مُبرر لتلك الأساليب التي تمارسها الحكومة وبشكل متعمد مع سبق الإصرار وذلك من خلال عدم صرف الرواتب
توجد منازعة حقيقية، بين أبناء عدن والقادمون إليها, من شتى المناطق والقبائل الجنوبية،   الذين أحتلوها
صدق أو لا تصدق أن خزينة بنك عدن المركزي تحتوي على مبلغ يفوق 200 مليار ريال يمني والجيش والأمن بدون رواتب منذ عدة
صباح يوم الاثنين، عاد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك إلى العاصمة المؤقتة عدن رفقة عدد من الوزراء، كأولى
    - سام الغُباري    في هذه اللحظة التي يُثبّت الحوثيون دعائم سلطتهم العنصرية على مناطق سيطرتهم في 10
  هنا أستحضر  قبل سرد المقال  أبلغَ ما قيل في ذمّ الفساد,(إذا استطعت إقناع الذباب بأنّ الورود أفضل من
يحكى ان رجلا أعرابيا كان يملك جوادا أصيلا ورائعا ومن شدة روعة ذلك الجواد ان لفت إنتباه جار صاحبه مما دفع به ان
    ✅كشفت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية عن اجتماع سري تم عام ٢٠١٤م وكان عنوان الاجتماع : من العدو ؟ فاتفق
    لاتملك الشرعية من السلطة إلا اسمًا مستعارًا فقط،ولايملك الانتقالي من الثورة إلا شعارات جوفاء؛
-
اتبعنا على فيسبوك