مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 سبتمبر 2019 04:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 12 يونيو 2019 10:23 مساءً

الشجب والتنديد لايحقق الانتصار على الانقلاب الحوثي

التحالف العربي والشرعية في الحرب ضد الانقلاب الحوثي من أجل انهاء الانقلاب وعودة الشرعية وعودة الدولة اليمنية التي تم الانقلاب عليها من قبل المليشيات الحوثية منذو اربع سنوات وبرغم المعادلة العسكرية والاقتصادية والدعم الدولي من جميع دول العالم لدول التحالف العربي التي تدخلت في الحرب في اليمن بناء على طلب الشرعية اليمنية بقيادة المشير هادي ومنذ إعلان التدخل لم تستطيع دول التحالف والشرعية من القضاء على المليشيات الحوثية .

واليوم نفاجئ من دول التحالف العربي التنديد والشجب للأعمال التي يقوم بها الانقلاب الحوثي من الاعتداء على السعودية بضرب مطار ابها الدولي أنه من المعيب والعيب أن يصبح الحوثي قوة بهذا الحجم وكل هذا نتيجة عدم الحسم العسكري من قبل دول التحالف من خلال تقديم الدعم العسكري الشرعية اليمنية من أجل الانتصار العسكري .

أن الحرب اليوم أصبحت حرب مليشيات ولم يتم السماح للجيش الوطني والشرعية في الحسم العسكري ... أن المليشيات الحوثية الإنقلابية ليست بهذا القوة والحجم العسكري الذي يهدد السعودية حيث أن دول التحالف أصبحت اليوم بعد هذا التنديد الضعيف والمخزي والذي من خلاله تطالب العالم في التنديد والشجب والإدانة وهي عندها القدرة على الحسم العسكري من خلال تقديم الدعم الكامل للجيش اليمني والشرعية وهذا كفيل في انهاء الانقلاب الحوثي والانتصار عليه وعودة الدولة اليمنية والشرعية والمؤسسات التي هي كفيلة في تحقيق الأمن والاستقرار لدول التحالف السعودية .

أن الانتصار هو انتصار للمملكة العربية السعودية واليمن والمنطقة والعالم ، وعلى دول التحالف والسعودية أن تعلم ويعلم العالم والشرعية أن التنديد والشجب لن يعيد دولة ولا شرعية ولا يقضي على الانقلاب الحوثي الذي أصبح اليوم يشكل خطر حقيقي على المملكة العربية السعودية واليمن والمنطقة والعالم ، ومن أجل تحقيق الأمن والاستقرار لابد من إعادة الأمور إلى نصابها الحقيقي من خلال إعادة التقييم للحرب منذو اربع سنوات و وضع النقاط على الحروف وهي أن دول التحالف العربي تحمل المسؤولية الشرعية اليمنية قيادة الحرب من أجل انهاء الانقلاب الحوثي الذي أصبح قوة تشكل خطر على دول التحالف العربي و اليمن والمنطقة لان الانتصارات لاتصنعها الشجب والتنديد ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
في البدء أود القول بأنه ليس من عادتي أن امتدح أو أن أهجو الآخرين، معاذ الله .. ولكنها شهادة اريد ان اسجلها هنا
معالي وزير الكهرباء المهندس محمد عبدالله العناني وزير الكهرباء و الاستاذ مجيب الشعبي ثنائي يبذلان جهود
الشكى لغير الله مذلة. لا من ضعف ولا قلة. بل صبر وتقوى الله. على ظالم مايخاف الله. وكلت أمري وفوضت الله. واعوذ
أزمات الغاز والمشتقات النفطية المستمرة والمتسببة في اختفائها من السوق الوطنية ومضاعفة اسعارها في السوق
الجنوبيون الذين عاهدوا الله وشعبهم وأنفسهم بأن لا يعيشوا إلا حياة حرة، تواقين لاستعادة دولة الجنوب٫ وخاضوا
مصطلح شعبي يمني، يقال عن شخص أنه "منخاش مرعض". هو الشخص الذي يستخدم لعمل ما، يستنكف عن عمله الحر الشهم. المنخاش
ما أعظمك يا تونس وما أجملك، وما أحسنه وأرقاه شعبك! تونس الربيع العربي أضحت خضراء حقيقة كما تغنى بها من قبل
مخطئ من يعتقد أن  المعتقدات والأفكار المتطرفة التي يتبناها حزب الإصلاح اليمني (إخوان اليمن) قد تغيرت عن
-
اتبعنا على فيسبوك