مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 03:24 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 20 يونيو 2019 08:36 مساءً

سلامات الأستاذ والصحفي احمد عبدالفتاح

سلامات الأستاذ والصحفي احمد عبدالفتاح نائب المدير العام لوكالة الأنباء اليمنية سبأ عدن من كل قلبي اقول لك انتِ قوي جداً أنتِ تخطيت العديد من الهزائم والمصاعب وتغلبت عليها بسهولة.تستطيع أن تتخطى المزيد  الأهم والمهم لا تدع نفسك ضعيف لا تستسلم بسهولة فأنت قوى وأعظم بالله سبحانه وتعالى ضغوط الحياة أحيانا تكون لمصلحتك وليس العكس لترى أشياء لم تكون تريدها من قبل ولتعي مواقف لم  تستوعبها سابقاً كلما واجهتك مشاكل وصعوبات كلما ازددت قوة وصلابة  فالصعوبات تعيد بناء شخصيتك من جديد.

‏تحية واحترام وتقدير لأبي وأستاذي وصديقي احمد عبدالفتاح ولكل الكادحين في أصقاع الأرض الذين يرون أن القليل الذي يأتيهم مِن صناعتهم خير وأنفع لهم مِن الكثير ففي دخلي ‏البناء الأمثل على أساس متين من الثقة مهما كسرت الأيام مجادِيفه سلاماً للذين يقُولُون لنا وعنا كلاماً جميلاً والذين لا يجيئون إلا بلسما للذين حضُورُهم حُب وقربهم خير للذين يرمرمون ما تبقَّى من أملٍ داخلنا فنخضر ونورقُ ونزهر ونثمر دائما بالأفضل سدد الله خطاك وبارك لك الدرب درب التوفيق وتحقيق الآمال .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لم تأتي السعودية إلى عدن لرفع علم أو لإنزال علم ، بل جائت المملكة العربية السعودية لتنفيذ مسودة إتفاق الرياض
  الجهود المنسقة والموحدة لإعادة الإعمار في هذه المرحلة ضرورية لتلبية المتطلبات السياسية والاقتصادية
 بعد ان تم التوقيع على اتفاق الرياض بين الشرعيه ولانتقالي والذي كان للرئيس عبدربه منصور مع السعوديه دورآ
قررت اليوم اترك سيارتي واكمل مشواري مشي رياضة لنظام بدات أتبعه في حياتي وعندما أخذني التعب قررت ركوب الباص
 أن يروا عملا ناجحا أو نجاح رجل في عمله . فتراهم يشنون حروبهم بوسائل رخيصة بالتشكيك . باي  عمل ناجح . أو رجل
ندعو ابناء الجنوب لحملة رفع اعلام دولة الجنوب فوق المباني والمرافق الحكومية والمنازل.. فرايتنا وعلم دولتنا
كنا قبل 2011 نرى تنافس بين الأحزاب السياسية في اليمن ولكن لانراها حامية الوطيس إلا أيام الانتخابات بكل أشكالها
أتعجب لحال زماننا اليوم !! وماوصلنا إليه ؟! هل تغير وتبدل إلى هذه الدرجة ؟! ونحن محلك سر ؟! أتعجب لحال المواطن
-
اتبعنا على فيسبوك