مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 فبراير 2020 03:48 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 16 يوليو 2019 06:22 مساءً

ثقافة ملتبسة

-------------
للمرة الثانية يتحدث السيد بوريس جونسون المنافس على
منصب رئاسة الوزراء في بريطانيا ، بعد استقالة تريزا ماي ، عن الاسلام بصورة ملتبسة . 
هذه المرة قال "إن الاسلام كان سبباً في بقاء المسلمين خلف الغرب " .
هو يعفي الانظمة السياسية "الوطنية" بكل اخفاقاتها ، ومراحل الاستعمار مما تعرضت له الشعوب في هذه البلدان من تهميش ، ومما تعرضت له موارد هذه البلدان من استنزاف ، ومن السياسات الطائشة التي أدارتها . 
هذا الالتباس يعكس حقيقتين : 
الأولى ان الخلفية الثقافية التي ينطلق منها كثير من المثقفين الغربيين تعتمد على كتابات المستشرقين الذين استخدموا كل مهاراتهم في العمل البحثي في إتجاه واحد وهو أن تأبيد التخلف في البلدان الاسلامية كان بسبب الدين الاسلامي ، وتجنبوا الحديث عن الاستعمار والانظمة الاستبدادية في دعم عوامل التخلف في هذه البلدان ، 
والثانية هي توجيه رسائل معينة يتخلص بموجبها مما أحدثه كلامه ذات مرة عن أصوله الاسلامية من ردود فعل لدى أنصاره .
لا يعكس حديثه من وحهة نظري موقفاً من الاسلام ، ولكنها الثقافة التي لم تجد ما يدحضها بالقول والفعل من قبل المثقفين المسلمين ، ناهيك عما لحق بالاسلام من ممارسات سياسية وفكرية جندت جميعها لتوظف لصالح ما شملته بحوث المستشرقين والمهتمين بالفكر الاسلامي في الغرب .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي سابق بالانتقالي يطالب بمليونية لسحب التفويض الشعبي للمجلس
قوات الامن تعلن ضبط خلية تقوم بقصف قوات الجيش بشقرة وتنشر صورا لافرادها
قراءة في كتاب (مذكرات ضابط مخابرات يمني)
خبير عسكري: عدن اصبحت محاصرة ويجب إن يكون لنا موقف قوي قبل الندم
مواطنون: عودة ارتفاع سعر (الروتي) في القلوعة بعدن
مقالات الرأي
لم تنفك الكثير من الصحف والمواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية "الشرعية"، عن كيل الاتهام تلو الاتهام لدولة
اصبحت الحكومة عديمة الثقة.. وبات المعلمون يندبون حظهم معها وفي كيانها ومسؤليها كونهم معروفون منذ زمن.. فقط
أعلن الاتحاد الاوروبي قبل أيام قليلة فقط عن بدء تدخله عمليا على خط الازمة الليبية والبداية كما قيل ستكون
قارب الفصل الدراسي الثاني على الانتهاء، وقاربتم على انتزاع حقوقكم، وإن لم تكن تساوي شيئاً من حقوقكم
قال تعالى:( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها...) من هنا كان على الإنسان إخاطة هذه النعم بالشكر لله تعالى، وقد امتن
منذ اختطف الحوثي الدولة وهو يتحدث عن نفسه وكأنه جماعة عادية لاعلاقة له بسلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين .
قدر العرب أنهم اتفقوا على الا يتفقوا ويوظفون الخلافات مع الغير بين تهمني التكفير إن كانوا ملتحين والتخوين ان
وضعت مدرسة صبا امس اعلان عن بدأ الدراسة من يوم السبت وطلبت من اولياء الامور إحضار ابناءهم إلى المدرسة .. ومع ان
فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي تعلم ونعلم نحن اليمنيون إن المليشيات الانقلابية الحوثية
لا يجحد الجهد الذي يبذلة الأشقاء السعوديين منذ وصولهم إلى العاصمة عدن إلا جاهل جاحد او موجة قابض ولن يكون غير
-
اتبعنا على فيسبوك