مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أغسطس 2019 01:46 صباحاً

  

عناوين اليوم
من هنا وهناك

«الرجل الطائر» الفرنسي يعبر بحر المانش على لوح نفاث

الاثنين 05 أغسطس 2019 06:58 مساءً
(عدن الغد) متابعات

بعد محاولة مماثلة فاشلة في يوليو (تموز) انتهت بسقوطه في البحر، نجح مخترع فرنسي في عبور القنال الإنجليزي أمس الأحد مستقلاً لوحاً طائراً نفاثاً من تصميمه ليحلق فوق مضيق دوفر خلال نحو 20 دقيقة. وكان قد انطلق المخترع فرانكي زاباتا من سانجات التي تقع خارج كاليه في فرنسا نحو الساعة 06:17 بتوقيت غرينتش مستقلاً لوحه المزود بخمسة محركات صغيرة فيما حمل الكيروسين في حقيبة على ظهره.
ورافقت زاباتا ثلاث طائرات هليكوبتر ووصل إلى بريطانيا بعدما هبط على سطح قارب في منتصف الطريق الذي يمتد لمسافة 35 كيلومتراً لإعادة التزود بالوقود. ولوح المخترع الفرنسي لجمهور تابع الحدث قبل أن يهبط بسلام في خليج سانت مارغريت بالقرب من دوفر على الساحل الجنوبي لبريطانيا.
وقال زاباتا للصحافيين لدى وصوله: «في الكيلومترات الخمسة أو الستة الأخيرة كنت أستمتع بالأمر حقاً... لست أنا من يحدد إن كان هذا حدثاً تاريخياً، بل الزمن». وأضاف قبل أن تتساقط دموعه: «صممنا آلة قبل ثلاثة أعوام... والآن عبرنا القنال، إنه ضرب من الجنون». وهلل العشرات لزاباتا عندما انطلق واحتشد بعض السكان والسياح لمشاهدته وهو يحط رحاله.
وقالت هيلين ريد وهي من سكان منطقة خليج سانت مارغريت: «ظننت أنه لن يستطيع فعلها لكن الأمل كان يحدوني». وأضافت: «مجرد رؤيته بمنظاري وهو يحلق عن بعد كان أمراً رائعاً». وذكر زاباتا الذي كان قد أدهش الحشود المحتفلة بيوم الباستيل في فرنسا في 14 يوليو عندما حلق فوق العرض العسكري في باريس أن لوحه النفاث حلق بسرعة تتراوح بين 160 و170 كيلومتراً في الساعة خلال رحلة عبور القنال.
وحصل زاباتا على منحة قيمتها 1.3 مليون يورو من الجيش الفرنسي في أواخر عام 2018 للمساهمة في تمويل تطوير اللوح الطائر. وأبدت البحرية الملكية البريطانية اهتماماً أيضاً باختراعات مشابهة وقالت في 30 يوليو (تموز) أنها أجرت اختباراً ناجحاً فوق الماء بالتعاون مع المخترع البريطاني ريتشارد براوننج الذي حلق بين سفينتين مرتدياً سترة نفاثة. وكان أكبر تحدٍ واجهه زاباتا خلال رحلته يتمثل في إعادة التزود بالوقود من حقيبة ظهر أخرى مما تطلب هبوطه فوق منصة على قارب. واختل توازن المخترع الفرنسي عندما حاول فعل ذلك في المحاولة الأولى فسقط لكنه استخدم هذه المرة قارباً أكبر ومنصة أكبر هذه المرة.
وقال زاباتا بعد وصوله إن الاستخدامات الممكنة للوح النفاث لم تتضح بعد، مضيفاً أن المركبة معقدة لدرجة تجعل من غير المرجح أن يتمكن الرجل العادي من قيادتها. وتابع في مقابلة مع قناة «بي إف إم تي في»: «ليست بالآلة التي يمكن أن تستقلها للذهاب إلى المخبز صباح أمس الأحد». وتحدث زاباتا عن عمله على تصميم سيارة طائرة.


المزيد في من هنا وهناك
تطوير اختبار للكشف المبكر عن سرطان المبيض
طور باحثون من جامعة كوينز بلفاست، في بريطانيا، اختباراً قد يكون قادراً على اكتشاف سرطان المبيض قبل عامين من الطرق المستخدمة حالياً. وخلال الدراسة المنشورة في العدد
احذر مياه الشرب المعبأة بزجاجات البلاستيك.. دراسة تشرح
أوضحت منظمة الصحة العالمية أن جزيئات البلاستيك الموجودة في مياه الشرب تشكل خطرا محدودا على صحة الإنسان، حيث أشارت المنظمة في تقرير لها أن هناك حاجة إلى مزيد من
تعرف على الأغذية والمشروبات التي تؤثر سلبا على مفعول الأدوية
قالت غرفة الصيادلة بالنمسا إن بعض الأغذية والمشروبات لها تأثير سلبي على الأدوية، حيث قد يؤدي الشاي والقهوة والحليب وعصير الجريب فروت إلى حدوث تفاعلات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: قوات الجيش بابين تقطع الطريق الدولية وتحاصر معسكرا للحزام الامني
عاجل: سقوط نقطة العكف شرق عتق والجيش يزحف صوب مفرق الصعيد
عاجل : طائرة سعودية تنقل مسئولين حكوميين إلى عتق على رأسهم رئيس الوزراء
نص كلمة قائد المقاومة الوطنية العميد "طارق صالح"
الديولي : انطلاق معركة الأرض المحروقة في عتق ولاتراجع حتى السيطرة على عاصمة المحافظة
مقالات الرأي
  ١-دعوة الانتقالي اليوم للنفير إلى شبوة ما هي إلا صورة طبق الأصل من دعوة الحوثي للنكف إلى تعز، قبل
‏‎ ✅ما بانيمنن قط مهما حاولوا وغيرروا من مشاريعهم ، سنقاومهم بكل ما نملك ولو خذلنا العالم كله ولو جاؤوا
ليس خلافهم مع المجلس الانتقالي الجنوبي فقط، ولن يكتفوا برأسه لو أُتيحت لهم الفرصة،بل مع أي قوة جنوبية تتمتع
خوفا من مجيء عبد الناصر يحل محلهم, ونكاية بأبناء عدن الذين ساعدهم على تحرير المدينة, خرج الانجليز من عدن عام
مؤسف ما يحدث في اليمن من فرقة وصراع بين الشركاء بشكل يصب في صالح عدوهم الأول الحوثي، مؤسف لأن هذا الوقت الحرج
  بعد فشل الحوثي في الوصول إلى مضيق باب المندب وعدن والهيمنة على بحر العرب واكمال المثلث الشيعي على
لا يصح فرض الإنفصال بالقوة ، ولا يصح فرض الوحدة بالقوة ابتداء ، لكن الحفاظ على وحدة أي بلد موحد مثل اليمن، أمر
من خلال الأحداث الدائرة هذه الأيام نقرأ منها بأن الإخوة في الشمال ليس لديهم نية حقيقية لتحرير مناطقهم
عندما خرج أبناء الجنوب صفا واحدا من المهرة إلى باب المندب حققوا انتصارات عظيمة لا يستطيع أحد إنكارها
على مر تاريخ اليمن الحديث والقديم، كانت الحروب والصراعات بمختلف أطرافها ومراحلها على قضيتين رئيسيتين. الحكم
-
اتبعنا على فيسبوك