مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أغسطس 2019 01:46 صباحاً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

هل بات أبناء الجنوب على قناعة بأن اليمن لن يعود دولة موحدة؟

الاثنين 12 أغسطس 2019 10:25 صباحاً
Bbc

 المواجهات العنيفة الأخيرة التي شهدتها مدينة عدن بين قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي والقوات التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ليست جديدة ولن تكون الأخيرة غالباً.

لكن ما يميز هذه المواجهات هو أن الخلاف بين الطرفين بات يتصل بموقف طرفي التحالف العربي في اليمن، السعودية والامارات العربية المتحدة من الحرب في اليمن خاصة بعد أن تدخل الطيران السعودي وقصف مواقع الجنوبيين.

وكانت الإمارات التي تقف وراء المجلس الانتقالي قد سحبت قواتها من اليمن في وقت سابق من هذا العام وباتت تكتفي بدعم قوات الجنوبيين المتمثلين بالمجلس الانتقالي.

مقاتلو المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن يسيطرون على عدن

وكان الجنوبيون اتهموا حزب الإصلاح المقرب من الحكومة اليمنية بالتنسيق مع الحوثيين في الهجوم الذي تعرضت قوات المجلس الانتقالي في عدن وقتل فيه نحو أربعين مقاتلاً في الأول من الشهر الجاري.

كما أتهموا القوات الموالية للحكومة بتجنيد الإسلاميين في صفوفها وبدعم الاخوان المسلمين بينما اتهمت حكومة عبد ربه هادي منصور الإمارات العربية المتحدة والمجلس الانتقالي بتنفيذ "إنقلاب" ضد حكومته.

القتال الدائر في عدن "قد يُغيّر معادلة القوة" في اليمن

مصدر الصورةNAJEEB ALMAHBOOBIImage captionالمجلس الانتقالي اتهم حكومة اليمن بدعم الاخوان المسلمينحرب أهلية داخل أخرى

ويعتبر الجنوبيون المدعومون من الإمارات القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور المتمركزة في الجنوب "قوات احتلال" ويرون أن خطة السلام التي طرحتها الامم المتحدة لتحقيق السلام في اليمن لم تأخذ مصالح الجنوبيين بعين الاعتبار.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية السابقة في اليمن باربرا بودين في مقابله مع بي بي سي إن ما نشهده اليوم في جنوبي اليمن عبارة عن حرب اهلية داخل حرب أهلية.

ويقول محرر الشؤون العربية في بي بي سي سباستيان آشر إن الإماراتيين والمجلس الانتقالي الجنوبي يعتبرون الرئيس هادي وحكومته ليسوا في موقع المسؤولية لقيادة البلاد. كما يرى الجنوبيون أن حكومة هادي والسعودية وراء اتساع نفوذ الإسلاميين داخل التحالف المناوئ للحوثيين وحتى السماح لعناصر القاعدة السابقين في الانضمام إليها.

وحسب آشر فإن دافع الجنوبيين في التحرك في الوقت الراهن يعود بالدرجة الأولى إلى قناعتهم بأنه مهما كانت نتائج الحرب بين قوات الحكومة اليمنيةالمدعومة من قبل التحالف العربي والحوثيين، وهي تراوح مكانها حاليا، فإن اليمن لن يعود بلداً واحداً موحداً.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي قد أصدر بيانا في 28 يناير/كانون الثاني 2018 بخصوص المواجهات المسلحة التي شهدتها عدن في جنوبي اليمن، كرر فيه اتهام الحكومية اليمنية التي يقودها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالفساد واتهم القوات التابعة للحكومة بالإعتداء على المتظاهرين الجنوبيين ضد الحكومة.

لكن ما هو هذا المجلس ومن هو رئيسه؟.

انفجار سيارة مفخخة خارج مكاتب وزارة المالية اليمنية في مدينة عدن جنوب البلاد

إحياء اليمن الجنوبي

وكان سياسيون ومسؤولون قبليون وعسكريون في عدن، ثاني كبرى مدن اليمن قد أعلنوا في 11 مايو/أيار 2017 عن تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي.

و أعلن وقتها عيدروس الزبيدي، محافظ عدن السابق، في كلمة بثها التلفزيون المحلي وإلى جانبه العلم السابق لجمهورية اليمن الجنوبي، عن قرار يقضي بقيام مجلس انتقالي جنوبي برئاسته أطلق عليه اسم "هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي".

وقال الزبيدي إن الهيئة، التي تضم 26 عضوا، بينهم محافظو خمس محافظات جنوبية واثنين من الوزراء في الحكومة اليمنية، ستتولى إدارة و تمثيل المحافظات الجنوبية داخليا وخارجيا.

وجاء في المادة الثالثة من القرار "يستمر الجنوب في الشراكة مع التحالف العربي في مواجهة المد الايراني بالمنطقة، والشراكة مع المجتمع الدولي في الحرب ضد الإرهاب كعنصر فعال في هذا التحالف".

وأعلنت حكومة هادي عن معارضتها لتشكيل هذا المجلس، وجاء في بيان رسمي صدر بعد اجتماع الرئيس هادي مع مستشاريه في العاصمة السعودية الرياض رفض المجتمعين "رفضا قاطعا" للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وسبقت ذلك إقالة منصور هادي أواخر شهر ابريل/نيسان 2017 لعيدروس الزبيدي من منصب محافظ عدن، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة في الجنوب، وخرجت مظاهرات تنديدا بقرار هادي.

ونقلت وكالة رويترز حينها تصريحات مسؤول وصفته بأنه يمني جنوبي كبير، رفض الكشف عن اسمه، جاء فيها إن الانفصاليين يأملون في الظفر بدعم التحالف العربي العسكري الذي تقوده السعودية، وأضاف "إنها خطوة بعد صراع طويل... لقد تمكن الجنوبيون في نهاية المطاف من تنظيم أنفسهم نحو الاستقلال".

مصدر الصورةSOCIAL MEDIAImage captionيلقب عيدروس الزبيدي المقرب من الامارات باسم الرئيس في جنوبي اليمن

اليمن: الآلاف يتظاهرون ضد الحكومة في عدن ويطالبون بتمثيل وطني للجنوب

الزبيدي إلى الواجهة مجددا

ولد عيدروس الزبيدي في محافظة الضالع جنوبي اليمن عام 1967 ودرس في كلية الطيران وتخرج برتبة ضابط وعمل بعد التخرج في الدفاع الجوي والقوات الخاصة حتى عام 1994 حينما اندلعت الحرب بين الشمال والجنوب.

حارب الزبيدي إلى جانب القوات التي دعت إلى انفصال الجنوب عن الشمال وغادر اليمن إلى جيبوتي بعد أن نجح الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح في اخماد تمرد الجنوبيين.

عاد الزبيدي إلى اليمن عام 1996 ووضع لبنات الحراك الجنوبي الداعي إلى انفصال الجنوب عن الشمال وأسس "حركة تقرير المصير" التي دشنت مرحلة العمل المسلح في جنوبي اليمن ضد القوات الحكومية.

وصدر حكم غيابي بإعدام الزبيدي لكن صالح أصدر عفوا عنه عام 2000 فترك الزبيدي العمل العسكري واتجه للعمل السياسي ضمن أحزاب "اللقاء المشترك" التي مثلث القوى السياسية في جنوبي اليمن.

يعتبر الزبيدي من أبرز وأهم وجوه "الحراك الجنوبي" الذي تأسس عام 2007 وطالب بانفصال الجنوب عن اليمن واحياء "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" التي انتهت مع إتحاد شطري اليمن عام 1990.

في عام 2011 أعلن الزبيدي عن عودة النشاط المسلح لحركة "حق تقرير المصير" في جنوبي اليمن وأسس في أوائل 2014 "المقاومة الجنوبية" التي أصدرت أول بيان لها ونشرته محطة تلفزيون تابعة للحراك الجنوبي ويملكها رئيس اليمن الجنوبي السابق علي سالم البيض.

شارك الزبيدي في العمليات العسكرية ضد قوات الرئيس الراحل علي عبد الله صالح والحوثيين في الضالع ولحج وعدن.

وبعد اغتيال محافظ عدن اللواء جعفر محمد سعيد أواخر 2015 عينه الرئيس منصور هادي محافظا لعدن لكنه أقاله في ابريل/نيسان 2017 وعينه بمنصب سفير في وزارة الخارجية.

وبعد ذلك بفترة قصيرة كلفه الحراك الجنوبي بتشكيل قيادة سياسية لادارة وتمثيل جنوبي اليمن، فتم الإعلان عن تكوين "المجلس الانتقالي الجنوبي" برئاسة الزبيدي.

 


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
ابن شقيق علي عبد الله صالح ينفي مشاركة قواته في معارك شبوة
نفى قائد قوات المقاومة الوطنية باليمن، العميد ركن طارق محمد عبد الله صالح، مشاركة قواته في المعارك بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة
بحضور أممي ..المملكة والإمارات تبحثان مبادرة «الوصول إلى اليمن»
بحثت حكومة المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة ، اليوم ، مبادرة "الوصول إلى اليمن" التي قام بتنظيمها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية برئاسة
تبجّحٌ في حرب دموية.. كيف دعّمت إيران إرهاب الحوثيين؟
بينما حاولت إيران فرض السرية على دعمها للمليشيات الحوثية الانقلابية والتبرؤ مما يجري على الساحة اليمنية على مدار السنوات الماضية، إلا أنّها فيما يبدو قررت تغيير


تعليقات القراء
403428
[1] الجنوب العربي الفيدرالي تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الاثنين 12 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.

403428
[2] الجنوب العربي الفيدرالي تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الاثنين 12 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
تقرير لا يستحق القراءة من نسيج خيالات بنات تعيييييييز العربية اليمنية. هههههههههههههههههههههههه

403428
[3] جحش
الاثنين 12 أغسطس 2019
شمسون | حضرموت
السؤال هو هل بات الدحابشه على قناعه بان اليمن لم ولن يعود موحدا ابد الدهر اما نحن الجنوبيون ارضنا بيدنا والقناعه موجوده دخلنا للوحده بقناعه وخرجنا بقناعه وكلن يصلح ويعمر بيته ويا دا ر ما دخلك شر والشباك الى يجيك منه ريح سده واستريح



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: قوات الجيش بابين تقطع الطريق الدولية وتحاصر معسكرا للحزام الامني
عاجل: سقوط نقطة العكف شرق عتق والجيش يزحف صوب مفرق الصعيد
عاجل : طائرة سعودية تنقل مسئولين حكوميين إلى عتق على رأسهم رئيس الوزراء
نص كلمة قائد المقاومة الوطنية العميد "طارق صالح"
الديولي : انطلاق معركة الأرض المحروقة في عتق ولاتراجع حتى السيطرة على عاصمة المحافظة
مقالات الرأي
  ١-دعوة الانتقالي اليوم للنفير إلى شبوة ما هي إلا صورة طبق الأصل من دعوة الحوثي للنكف إلى تعز، قبل
‏‎ ✅ما بانيمنن قط مهما حاولوا وغيرروا من مشاريعهم ، سنقاومهم بكل ما نملك ولو خذلنا العالم كله ولو جاؤوا
ليس خلافهم مع المجلس الانتقالي الجنوبي فقط، ولن يكتفوا برأسه لو أُتيحت لهم الفرصة،بل مع أي قوة جنوبية تتمتع
خوفا من مجيء عبد الناصر يحل محلهم, ونكاية بأبناء عدن الذين ساعدهم على تحرير المدينة, خرج الانجليز من عدن عام
مؤسف ما يحدث في اليمن من فرقة وصراع بين الشركاء بشكل يصب في صالح عدوهم الأول الحوثي، مؤسف لأن هذا الوقت الحرج
  بعد فشل الحوثي في الوصول إلى مضيق باب المندب وعدن والهيمنة على بحر العرب واكمال المثلث الشيعي على
لا يصح فرض الإنفصال بالقوة ، ولا يصح فرض الوحدة بالقوة ابتداء ، لكن الحفاظ على وحدة أي بلد موحد مثل اليمن، أمر
من خلال الأحداث الدائرة هذه الأيام نقرأ منها بأن الإخوة في الشمال ليس لديهم نية حقيقية لتحرير مناطقهم
عندما خرج أبناء الجنوب صفا واحدا من المهرة إلى باب المندب حققوا انتصارات عظيمة لا يستطيع أحد إنكارها
على مر تاريخ اليمن الحديث والقديم، كانت الحروب والصراعات بمختلف أطرافها ومراحلها على قضيتين رئيسيتين. الحكم
-
اتبعنا على فيسبوك