مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 17 يناير 2020 09:49 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 13 أغسطس 2019 09:50 مساءً

الجبناء لا يصنعون تاريخ

 

بقلم عدنان السيد

نقاط توضيحيه لمن عود لسانه الشتم من خلف الشاشه سوف اوضح للاخوه المغرر بهم واذكرهم بنقاط لا تنسى فالتاريخ له ذاكرة عميقة والمشكلة بان الحرب التي مرت ليست بحرب عقد او خمسين سنه كي ننسى وحتى لو لم اذكركم سيذكركم ابناءكم واحفادكم الذين شهدوا الحرب من كان فيما قبل حكم الرئيس هادي يستطيع اخراج قطعه سلاح والتظاهر بما تفعلوه الان فعندما اتا لكم بالجنوب على طبق من ذهب فانكم استعليتو واستكبرتو اود ان اقول لكم ليس كل من وقف في صف الشرعيه هو اخونجي او غيره هذا حالكم توصلون اخوانكم الى حد التكفير وانتم تعلمون في انفسكم قول الله تعالى( وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيل )
صدق الله العظيم.
-ونزيدكم من ايات الرحمان لعلكم تتركون الغل الذي في قلوبكم

{ يوم تقلب وجوههم في النار يقولون يا ليتنا أطعنا اللّه وأطعنا الرسولا)
صدق الله العظيم.
فانا لست ضد القضية الجنوبية ولست ممن لديهم الف شريحه ويتقلب بين الحين والاخر فالتضحيات لا تتكلمون عنها وانتم ماقدمتو من التضحيات ماقدمه الابطال الذي اصبحو في سجونكم ويقمعون ماذنبهم !! انه حينما قالت المساجد حي على الجهاد لبى النداء وواجهه الكهنوت الحوثي اود ان اقول لكم شي واحد واعقلوه قيادات المجلس الانتقالي لن تنتهي بحرب او كما يخيل لكم بانه عدو يتربص بكم ويجب اقتلاعه فانكم في حاله يرثى لها متى مايدير الضابط الاماراتي ظهره سوف ينتهي كل شي والذي زرعتوه حاضرا سوف تحصده الايام كان شرا او خيرا فالرجال هي من تقدر الرجال وتحترم ابنائها ليست من ترضي الاطراف الخارجية وتذل ابناء وطنها .
- يجب ان تعوا جيدا بان التاريخ لن يرحم اقوام مضت وخلت في مهب الرياح نريد لكم الافضل ونريد ان تجذبنا افعالكم واخلاقكم نحو الشعب هكذا سيخرج الطفل ينتزع الجنوب انتزاع وليس مطالبه افهموها جيدا.
- #عدنان_السيد



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
وَيلٌ لِلمُطَفِّفينَ، الَّذينَ إِذَا اكتالوا عَلَى النّاسِ يَستَوفونَ، وَإِذا كالوهُم أَو وَزَنوهُم
لقد تناولنا في الدرس الاول رابعا من صفات المدير الناجح وهانحن في هذا الدرس نبدأ من الصفة الخامسة وهي الكرم ،
  أنا مستغرب لماذا الجميع ساكت عن هذه المهزلة، هجوم على ممتلكات تجار ونهبها من قبل قوات امنية للاستيلاء على
المجلس الانتقالي الجنوبي استطاع بحكمة وبحنكة قيادته وبما حققها من انجازات ومكاسب لا تحصى ولا تعد خلال سنوات
لعل الإرهاب صفة خبيثة هدفها قتل الأبرياء معصومي الدم دون سبب انساني بل بغرض اثارة الخوف والفزع بين السكان
لقد كفل دستور البلاد ونظمت قوانينه ولوائحه المنبثقة منه والمنسجمة معه كل الحقوق والواجبات للمعلم وكذا
ان التاثير في قلوب الاخرين وترك بصمات حقيقة عملية صعبة للغاية ، ولكن هناك من جدوا واجتهدوا في هذه الحياة في
    الحق باقي والباطل سيزول دائماً وفي اي وقتاً وحين انه مهما كان الباطل قوياً ومتمكناً الا انه يبقى
-
اتبعنا على فيسبوك