مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 يونيو 2020 09:58 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

محاط تعبئة المياه المعدنية في خنفر .. رقابة ضعيفة ومحاط لا توجد لديهم تراخيص لمزاولة المهنة

الأربعاء 18 سبتمبر 2019 02:37 مساءً
خنفر(عدن الغد)خاص:

 

تقرير: ماجد أحمد مهدي

ضعفت الرقابة على المياه المعدنية في مناطق خنفر خلال فترة الحرب الأخيرة التي تشهد محافظة أبين والمحافظات المجاورة مما خلق حالة من عدم الثقة واستياء بين المواطنين في خنفر من كثرة المعامل ومحاط التعبئة التي تبيع قوارير المياه عبر الموزعين تلك المحاط والقليل منها ملتزم بمعايير الجودة مع ذلك الإقبال عليها كبيرا وافضل من الأنواع الأخرى ونطالب الجهات المختصة في القيام بدورها في المتابعة الجاده على محاط التعبئة ومن هذا المنطلق استطلعنا راي المواطنين.


تعود المواطنين على الكوثر

وقال الشيخ ناصر العوبان ان المياه المعدنية التي تباع في البقالات والمحال التجارية و السوبر ماركت عبر موزعين تلك المحاط ليس كلها صحية ولا يتم معالجتها بالأشعة تحت البنفسجية وهذا التقنية لا يوجد لدى كل محاط في خنفر وانما القليل منها ويضطر المواطنين إلى شراء تلك القوارير (( ابو مدل)) لاعتفادهم انها تطابق مقاييس الجودة والبعض في مناطق مديرية خنفر لاشربوا الا مياه صحية بإصابتهم بأمراض الكلى ويتطلب مياه معقمة.


اسعار مناسبه

واضاف الأستاذ محمد العبادي مدير مكتب الضرائب خنفر
خلال الفترة الماضية اشتهرت أنواع كثيرة ومتعددة من المياه المعدنيه بأسماء مختلفة على مستوى المديرية وذلك يعود لكثرة المعامل ومحاط التعبئة في العديد من مناطق خنفر والتي تعمل على توزيع منتجها في الأسواق واسعار مناسبه في متناول الجميع باشكال وانواع مختلفه لتناسب احتياجات السوق المحلية.


تفعيل دور الرقابة

وأشار د.عبدالسلام راجح استاذ بكلية التربية زنجبار ونقيب جامعة أبين على الجهات المختصة تفعيل الدور الرقابة والتفتيش بين الحين والآخر من خلال تكثيف حملات النزول على تلك المحاط والمعامل والتأكد من مقاييس ومعايير الجودة أثناء المعالجة المياه وتعبئة القوارير ليشعر المواطن بنوع الطمأنينة لان بعض المواطنين في قرى ومدن خنفر يعانون امراض ولا يشربون المياه الجوفية التي تخرج من باطن الأرض.


بالأشعة فوق البنفسجية

وأوضح الاخ عماد راشد اليزيدي المدير التنفيذي لمصنع دلتا أبين للثلج والمياه الصحية يقوم مصنع دلتا أبين بمعالجة المياه بالأشعة فوق البنفسجية افضل من الطرق التقليدية والكيميائية التي تزيد نسبة الكلور في المياه وحيث وصلت القوه الإنتاجية للمصنع من الثلج في اليوم 2500 ( لادي ثلج)) ويتم توزيعها على مناطق المحافظة ويصل إلى مديرية لودر عبر سيارات التوزيع التي تبلغ اربع سيارات بالإضافة إلى 10،000 قارورة
جاهزة للبيع في الأسواق عبر موزعي المصنع وكما يوجد لدينا أول آلة للثلج بالمصنع وهي الأولى على مستوى الجمهورية وقمنا بشراء إله للنفخ من جمهورية الصين الشعبية لتحويل الامبولات إلى قوارير .

واضاف اليزيدي يشتغل المصنع بقوه 35 عاملاً واغلبهم من شباب المنطقة للتخفيف من حده البطالة بين صفوف شريحة الشباب
ومن الصعوبات التي تعيق العمل انقطاع الكهرباء ساعات أطول وساعتان لا تكفي وتكمل العمل بمولدات المصنع الخاصة وأحيانا تنقطع ماده الديزل علينا .


في إقبال واسع

وعبر المواطن جلال الرهوي في إقبال كبير على شراء علب المياه الصحية في منطقة باتيس وخصوصا المخزنين و المسافرين لمناطق يافع وباقي المناطق الأخرى ومعظم المواطنين في المنطقة لا يشربوا الا مياه صحية وبعض الأخر يشتري وايت كامل أفضل من العلب والدبب ونحن نتعامل مع بعض المحاط الجيدة.


تنافس شركات المياه

وافاد المواطن منير النخعي رغم كثرة المحاط إلا أن الطلب يتزايد أكثر من المواطنين وخصوصا مرضى الكلى وأصحاب الحصى الذي لايشربوا الا مياه صحية ونقية على عكس البعض الذي يشربوا المياه الجوفية
وخلال الفترة الأخيرة بدأت هذه المياه الصحية التي تعالج في المحاط والمعامل تنافس شركة شملان وحده ومياه الجنوب لزيادة الاقبال عليها .


ضمان سلامة المواطن

وقال الأخ فهيم محمد صالح ليس كل المحاط التي تبيع المياه الصحية في مدن وقرى خنفر تعمل وفق الشروط والمقاييس وانما تفتقد لذلك
ونطالب قيادة السلطة المحلية بالمديرية في تفعيل دور الرقابة والتفتيش على تلك المعامل ومحاط التعبئة لضمان السلامة للمواطن.


لا توجد لديهم تراخيص لمزاولة المهنة

وأكد مدير مكتب الصناعة والتجارة خنفر الاستاذ سالم هادي السعدي لا توجد تراخيص لد مالكي محاط ومعامل بيع المياه المعدنية في مديرية خنفر من مكتب الصناعة والتجارة ومن اي جهه اخرى في خنفر لمزاولة مهنه ومن المنطق يعد عملهم حسب النظم واللوائح غير قانوني.


المزيد في ملفات وتحقيقات
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( عدن التاريخ والحضارة ) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( الثانية عشر )
تنفرد ( عدن الغد ) بصحيفتها الورقية وموقعها اللالكتروني بنشر أبرز وأهم المذكرات االتي سبق لــ" عدن الغد " أن قامت بنشر ها ( ذاكرة وطن - والطريق إلى عدن - والقطار .. رحلة
بعد عودة مشكلة الكهرباء: أهالي عدن بين سندان الحر الشديد ومطرقة انقطاع الكهرباء والمرض
في عدن كل الاحتمالات واردة فالأزمات المتكررة ما زالت تلاحق المواطنين ولا تدعهم يعيشون حياة كريمة في ظل غياب تام للسلطات المحلية والحكومة التي لم تقدم أي مساعدات
(تقرير).. تجار الأزمات يضاعفون معاناة المواطنين في عدن في ظل تفشي الأوبئة وفيروس كورونا
مصائب قوم عند قوم فوائد.. هكذا يمكن وصف أحوال التجار ورجل الاعمال الذين انتعشت تجارتهم وأعمالهم خلال الأشهر الماضية في عدن مع الاجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات اريتيرية تسيطر على جزيرة حنيش
السفير اليمني لدى السعودية يوضح أسباب فرض رسوم الفحص الطبي ومصير المغتربين العالقين بمنفذ الوديعة
جريمة مروعة في إب.. اب يقتل بناته
باحث يمني يكتب : باب المندب.. غرائبية الاسم ولعنة الموقع
مسؤولون بخفر السواحل: جزيرة حنيش تحت سيطرتنا
مقالات الرأي
قبل وأثناء بطولة خليجي عشرين في عدن عام 2010م أمدت دول الخليج سلطة صنعاء بكل وسائل الدعم المالي والإعلامي
فتحت المساجد في بعض البلاد الإسلامية، واقترب الفتح في البعض الآخر، وعمت الفرحة قلوب العباد، وعادت الأرواح
كثيرون هم من تعرضوا لمحنة مرض المكرفس، واشتكوا وتألموا وتوجعوا منه. ولكن من جميع هؤلاء لم نر أي فرد، يشرح لنا
شيء واقعي وظاهر للعيان بأن مشروع الإدارة الذاتية أو بمسمى آخر إستعادة الدولة الجنوبية لم يكن إلاّ للاسترزاق
بما أن البعض يسلط الضوء على الوجوه المسيئة للشرعية سأذكر هنا وجه مشرق وشخصية جامعة ومهنية و إدارية .. صحيح أن
   الاختلاف في وجهات النظر مع المجلس الانتقالي من قبل بعض المكونات السياسية والافراد بغص النظر عن طبيعة
  - هنجمة : في شبوة إذا انطفأت الكهرباء ساعات فقط ، كشروا الأنياب على السلطة ، ذما وتجريحا .. وهذا من حقهم ،
    يعيش المتقاعدون العسكريون والأمنيون ظروفاً معيشية صعبة لا يمكن تخيلها أو وصفها وسبر أغوارها بسطور ،
نذُمُّ الكهرباء وهي بريئة، ولا عيب فيها، وإنما العيب في القائمين عليها ممن لا يحسون بمعاناة الناس في صيف عدن
حرب أبين وأزمة الصراع (الجنوبي الجنوبي) في نسختها المطورة جارية التحديث و (التحريك) وفي أتم الأستعداد لأعادة
-
اتبعنا على فيسبوك