مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 يونيو 2020 01:11 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 20 سبتمبر 2019 03:43 مساءً

القُفّازان يبكيان البطل!

كان قبل أيام قد جاءني مُودّعًا وترك قفّازَي بطولته ..وغادر على عجل!
البارحة ، وبُعيد منتصف الليل وعلى الهاتف سمعت صوته الصخري فجأةً مختنقا بالبكاء وهو يقول:
يا أستاذي! هلال الحاج مات اليوم غرقا في مضيق طارق على قارب المهربين من المغرب لأسبانيا!
كان الصوت على الهاتف هو صوت بطل الكيك بوكسينج حامد المطري محروقا مكتومًا أجشّ لأول مرة منذ عرفته قبل سنوات
كان الخبر صدمةً مزلزلةً لي! رغم كثرة الصدمات والزلازل في حياتنا منذ سنوات

أبطال اليمن تبتلعهم أمواج البحر الأبيض المتوسط بعد أن غادروا بلادهم بحثًا عن لقمة العيش!
وما ذاك إلاّ بسبب الإمامة الجديدة ونكباتها!

البطل هلال يغرق قبالة سواحل إسبانيا
وكأنه موسى بن نصير اليماني المعاصر!
لم تغرقه أمواج إسبانيا
بل أغرقته زوبعة الإمامة الجديدة في بلاده اليمن قبل ذلك!

لن أنسى ذلك الوجه أبدًا
ما تزال صورته مرسومةً في مكانه على الزاوية اليمنى في أعلى المكان في بهو منتداي الثقافي .. في بيتي!
أطل زائرًا بشعر راسه العالي ولحيته المميزة وفانلته السوداء التي زادته جلالا وجمالا

كان هلال الحاج بطل اليمن الغريق قد زارني قبل فترة بصحبة زميله وصديقه البطل حامد المطري
في ذلك المساء سمعت من هلال وأمام كل الحاضرين شكواه من حسن زيد وزير الرياضة الحوثي!
قال أنه ذهب إليه بميدالية البطولة العالمية التي نالها طالبا التكريم وأن الإجابة الصادمة كانت:
وانت من قل لأبوك تفوز! أنت داري أن احنا في عدوان ..المفروض تروح الجبهة!
وعندما رد عليه هلال عاتبا غاضبا قال له حسن زيد: صورتك تشتي تحتبس!

في المغرب لا سفير يفتح قلبه للبطل ولا مكتب .. ولا وزير رياضة يرق قلبه ويرد على هاتف!

الآن عرفت لماذا وضع حامد قُفّازيه عندي وغادر البلاد!
أراهما الآن وكأنني أتلقى اللكمات!
حامد عالقٌ هو الآخر الآن بين دولتين!
أبطال اليمن بين غريقٍ وعالق!

والقُفّازان أمامي يبكيان!

 
تعليقات القراء
410307
[1] زيديً ابن النار
الجمعة 20 سبتمبر 2019
حلفناً باللة المعظم. | قصماً بظهر اوميتيكمً ( سنستقلً)
ياوريشة صالح الربيحً تقدر تقول بيقً بيقً

410307
[2] أنت شاركت بقتله
السبت 21 سبتمبر 2019
أبو ناصر الحضرمي | حضرموت الجنوب العربي
نعم والف نعم لقد شاركت بقتله وبقتل اليمن شماله وجنوبه وأنت أيام العز تدوسون بأقدامكم القذره جموع الشعب وكنتم ساكتين خرس أمام الباطل والجور الذي يمارس على ولانسمع منكم غير التهليل والمباركه لكل العفن الأداري والسلطوي على المواطن الغلبان كفى دموع التماسيح لقدأزدراكم الشعب حتى لو كان دموعكم دم والتاريخ لن يرحمكم وسيورث لأحفادكم ال الرويشان....



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصادر طبية : تراجع كبير في نسبة الوفيات بالحميات بعدن وهذه هي الاسباب
الحراك الجنوبي السلمي يقدم مبادرة لا نهاء الصراع بين الشرعية والانتقالي
حرب التصريحات بين توكل كرمان وهاني بن بريك بسبب أحداث أمريكا
بعد عودة مشكلة الكهرباء: أهالي عدن بين سندان الحر الشديد ومطرقة انقطاع الكهرباء والمرض
موظف برئاسة الوزراء يشكو تعرضه لاعتداء (Translated to English )
مقالات الرأي
ينطلق اليوم مؤتمر المانحين لليمن بمشاركة أكثر من ١٢٦ جهة، دول ومنظمات حكومية وغير حكومية، بدعوة من المملكة
ماذا يجري في ابين !!؟ سؤال يشغل بال المواطن العادي في ظل تزايد اخبار فاجعة الموت،،التي مافتئت تحصد المزيد من
    لبنان هذا البلد الجميل الذي يطل على البحر المتوسط والذي لاتزيد مساحتة عن 10الآف كليومتر مربع ويبلغ عدد
هي الحرب إذا أفقدتنا الكرامة في أولها ، ومع الاستمرار أفقدتنا الحياة إذ جاءت مستندة على الاوبئة و متحصنة
هناك رجال وهامات وطنية من ذوي المواقف المشرفة، ومن رموز الحركة الوطنية، ممن عركتهم الأحداث وقهروا المستحيل،
ما يحصل في عدن من قتل ممنهج طال كل شيء يتحمل مسئوليته بدرجة رئيسية الطرف الذي لا ترك بقايا مؤسسات الدولة تعمل
قبل وأثناء بطولة خليجي عشرين في عدن عام 2010م أمدت دول الخليج سلطة صنعاء بكل وسائل الدعم المالي والإعلامي
فتحت المساجد في بعض البلاد الإسلامية، واقترب الفتح في البعض الآخر، وعمت الفرحة قلوب العباد، وعادت الأرواح
كثيرون هم من تعرضوا لمحنة مرض المكرفس، واشتكوا وتألموا وتوجعوا منه. ولكن من جميع هؤلاء لم نر أي فرد، يشرح لنا
شيء واقعي وظاهر للعيان بأن مشروع الإدارة الذاتية أو بمسمى آخر إستعادة الدولة الجنوبية لم يكن إلاّ للاسترزاق
-
اتبعنا على فيسبوك