مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 11:32 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
من هنا وهناك

«الصدمة الكهربائية» طريقة جديدة لقتل البكتيريا

الجمعة 25 أكتوبر 2019 11:18 مساءً
(عدن الغد) متابعات

توصل فريق بحثي أميركي إلى طريقة ثورية يمكن أن تقضي على واحدة من أبرز مشكلات استخدام معدن «التيتانيوم» في عمليات زرع الأسنان والمفاصل.
ويحتوي التيتانيوم على العديد من الخصائص التي تجعله خياراً رائعاً للاستخدام في عمليات الزرع، أهمها انخفاض كثافته وصلابته العالية ونسبة القوة إلى الوزن المرتفعة، ومقاومة التآكل، ولكن المشكلة في أن سطح المعدن بيئة مثالية لتراكم الميكروبات، مما يسبب الالتهابات المزمنة والالتهابات في الأنسجة المحيطة، وبالتالي، فإن 5 إلى 10% من عمليات زراعة الأسنان تفشل وتجب إزالتها في غضون 10 إلى 15 سنة لمنع العدوى في الدم والأعضاء الأخرى.
وقدم فريق بحثي من كلية سوانسون للهندسة الطبية في جامعة بيتسبرغ الأميركية علاجاً ثورياً لهذه المشكلة باستخدام الصدمات الكهربائية، لتعزيز قدرة المضادات الحيوية على القضاء على الميكروبات، ونشروا نتائج ما توصلوا إليه في دراسة نُشرت في العدد الأخير من دورية «ACS Applied Materials and Interfaces».
ويصف تقرير نشره، أول من أمس، الموقع الإلكتروني لجامعة بيتسبرغ، تلك الطريقة، حيث يتم تمرير تيار كهربائي ضعيف من خلال التيتانيوم، مما يؤدي إلى إتلاف غشاء خلية الميكروب المتصل به، ولا يتسبب ذلك في إيذاء الأنسجة السليمة المحيطة، وهذا الضرر يجعل الميكروب أكثر عرضة للمضادات الحيوية.
وتستهدف المضادات الحيوية بشكل خاص الميكروبات النشطة، وبالتالي فهي لا تعمل على الميكروبات الخاملة، وهي الطريقة التي تتسبب في تكرار العدوى، ولكن العلاج بالصدمات الكهربائية يسبب الإجهاد الكهروكيميائي في جميع الميكروبات، مما يجعلها أكثر عرضة للمضادات الحيوية.
وركز الباحثون تجاربهم خلال البحث المنشور على بكتيريا المُبيَضّة البيضاء أو فطريات المهبل (C. albicans)، وهو ميكروب يعيش ضمن «فلورا» الإنسان الطبيعية، ويوجد في الجهاز التنفسي العلوي والفم والمهبل، ولكن د. تاغبو نيبا أستاذ الهندسة الحيوية والباحث الرئيسي بالدراسة قال في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» عبر البريد الإلكتروني: «أثبتنا لاحقاً أن علاجنا فعّال ضد العديد من أنواع الميكروبات، حيث يعمل ضد البكتيريا إيجابية الجرام وسالبة الجرام، وأكدنا أخيراً فعاليتها أيضاً ضد خلايا الخميرة».
ويتعامل هذا العلاج مع العدوى بمجرد اكتشافها، كما يمكن استخدامه مع ضمادات الجروح لمنع انتشار الميكروبات على الجرح، كما يؤكد د.نيبا.
والخطوة التالية التي سيعمل عليها الفريق البحثي هي الانتقال من التجارب المعملية التي أثبتت نجاح الطريقة الجديدة، إلى تصميم نماذج حيوانية ذات صلة، لتأكيد فعالية العلاج في الجسم الحي، ومن ثم الانتقال بعد ذلك إلى مرحلة التطبيق على البشر. ويتوقع د.نيبا أن يتم اجتياز تلك الخطوات سريعاً، لكي يكون هذا العلاج متاحاً للتطبيق العملي، ويقول: «سيكون ذلك قريباً جداً».


المزيد في من هنا وهناك
الشم والتذوق..هل تعودان بعد الشفاء من كورونا؟
خلصت دراسة نشرت مؤخراً في مجلة "جاما" لأمراض الأنف والأذن والحنجرة إلى تعافي أو تحسن حالة 90% من مصابي كورونا، الذين فقدوا حاستي الشم أو التذوق في غضون شهر. إلى ذلك قام
والدة الطفل السوري المغتصب في لبنان تخرج عن صمتها
لا تزال قضية "الاغتصاب الجماعي" الذي تعرض له الطفل السوري بإحدى مناطق البقاع الغربي في لبنان وتوثيق فعلتهم عبر مقطع فيديو، تتفاعل لدى الرأي العام اللبناني وسط
الأردن.. شاب يتنكر في زي نسائي لتأدية الامتحان عن طالبة
تنكر شاب أردني في زي نسائي، لتأدية الامتحان عن طالبة في المرحلة الثانوية، في محافظة الزرقاء اليوم السبت. في التفاصيل، فإن المشرفين على امتحانات الثانوية العامة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة نادرة تجمع ثلاثة رؤساء لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً
عاجل: احتراق محل تجاري في عدن
حوار -قائد اللواء الثاني مشاة بحري بمديرية رضوم محافظة شبوة: سنضرب بيدا من حديد كل من تسول له نفسه المساس بأرض الوطن
السياسي الكويتي أنور الرشيد يعلق على مشاركة الانتقالي في الحكومة القادمة
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
مقالات الرأي
  بخصوص ملاحظاتكم وتسائلكم حول شركة هاني ومثيلاتها من الشركات فالأمر جلي وواضح لأي متخصص ولا يحتاج لأي
............................ وسيم صالح * تأسست ندوة الحصن الثقافية عام 1959م على منوال الفرق الموسيقية اللحجية والتي لم تخرج
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
المعاش ، المعاش كل شي مقبول ومعقول يتقبله الإنسان إلا توقيف راتب معاش الجهال حسب قول إخوتنا الشماليين هذا غير
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   فضيحة مدينة التربة الأخيرة واضحة للعيان .. وكل من شاهد بل وشهدوا على
  * تتأرجح دراما المشهد على مسرحنا صعوداً وهبوطاً ، هذا يجري تحديداً في جنوبنا ، لأن الشمال ينعم بحالة سكونٍ
قال لي :" إلا يذكرونك بشيء وهم يحاربون لأجل مناصب دولة الإحتلال ..؟قلت له :" قصة قديمة حكاها لي جدي عن علي
كان الوزير الميسري هو الصوت الاول الذي ارتفع في وجه دول التحالف داعيا الى تصويب العلاقة بين الشرعية
حقيقة يجب أن تقال على رؤوس الملئ رغم مرارتها وقسوتها علينا كجنوبيين ، تغيرنا بفعل فاعل ( عفاش) الذي كرس جهده
-
اتبعنا على فيسبوك