مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 03 أغسطس 2020 03:38 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 09 ديسمبر 2019 01:42 مساءً

الطفلة البركة....بركة!

شغلني الخبر الذي قرأته مساء أمس كثيراً..

وجهت ذلك المنشور إلى العديد من التجار..
وفي صباح هذا اليوم لا أدري إي قوة دفعتني لأقوم بزيارة مستشفى الصداقة حيث ترقد تلك الطفلة المصابة بسرطان الدم الله يشفيها و أجارنا الله و إياكم من كل مرض و أبعد عنا كل شر...
بحثت عنها...
سألت كل من صادفته من حراسة و ممرضات و دكاترة أخذتني احدهن إلى طفلة مصابة بتكسرات في الدم إسمها هبة،
هي الأخرى حالة تنتزع من القلب آهة ألم و حزن كما هو حال الكثير هنالك لا حول لهم و لا قوة إلا بالله...
لكن هذه الفتاة لم تكن كما في الصورة التي رأيتها في منشور أحد الأصدقاء مساء امس..
نظرت إليها موجوعاً قلت لهم: لا إنها ليست الفتاة التي جئت لإجلها..
فالأخرى مصابة بالسرطان..
عندما تزور المستشفيات، تشعر بمآسي حقيقية حالات مرضية خطيرة مكلفة يقابلها عوز و فقر و عدم قدرة على دفع التكاليف الباهضة..
و بينما كنت مستمراً في البحث، إذ بممرضة تقول لي هل تقصد بركة، هنا تذكرت الإسم..
قلت آه نعم إنها بركة..
لقد إشتبه عندي بإسم هبة..
فالإسمان يتشابهان في المعنى...

لقائي بالملائكية بركة
هنالك في الدور الرابع في غرفة على نهاية الرواق،
ترقد طفلة ملائكية مصابة بسرطان الدم ..شفاها الله منه و أبعده عنا.. إسمُها بركة..
دخلت إلى غرفتها كانت بجسدها الصغير المثقل بالمرض و الآلام ...مستلقية على ظهرها..

عندما دخلت لم تزغ بعينيها بعيداً عني، بل إنها لم ترمش بجفنيها ظلت تراقبني بعيني ملآك..
نظرت إلي نظرة ثابتة مليئة بالأمل تكأد أن تنطق رغم صمتها..ربما تفكر بحلم كبير كالأطفال
من هذا الذي أرسله الله إلي لينقذني..
كنت بدوري أنظر إليها بل أُُحدق مليئاً في وجهها...
كالقمر يبدو وجهها الجميل الصغير..
لم تشوهه تلك الهالة الخفيفة السواد التي إختطت تحت عينيها و لا ذلك الورم الذي أحاط بهما، ربما كان ذلك بسبب قلة نومها الذي يسببه الألم...اللهم هون عليها
يالهي رحماك و لطفك بها و بوالديها..
حتماً لا احد يستطيع مقاومة ذلك الموقف..
بالتأكيد سينهار أمامها إي إنسان مهما كانت رباطة جأشه..
ستنهار حتماً إن رأيتها حتى و إن لم يثنيك و لم يركعك حزن من قبل..
فنظراتها الحزينة تذيب القلب و إن كان جليداً..
تظراتها البريئة تصهر القلب و إن كأن حديداً..
نظراتها التي تبحث عن منقذها تفتت القلب و إن كأن صخرا..

قربت منها أتفرس في وجهها الجميل...
رأيت شبح إبتسامة متعبة تكاد ترتسم على وجهها الملائكي و لكن سريعاً ما إختفت و أكتست وجهها سحابة حزن..
أنتابتني رغبة شديدة في إحتضان جسدها العليل الصغير و أضمها إلى صدري..
رغبت لو إستطعت أن أجعل آلامها كلها تزول في تلك اللحظة..
رغبت بأشياء كثيرة أقوم بها لإجلها لا يوفقني إلا ضعفي و قلة حيلتي...
لا توقفني إلا حكمة و قدرة القادر الرحيم و أسراره جل في علأه، التي لا يمكننا كخلق أن ندركها و نفهمها..
ولذلك منها ينفذ الشيطان و بسببها يتساقط ضعاف الإيمان...
ودعتني بنفس النظرات المليئة بالرجاء و الأمل من رب العالمين أن أكون أحد منقذيها..
سالت عن والدها اخبروني إنه ليس بعيداً في مكان ما في المحيط..
دخلت إلى مكتب الدكتورة، كلمتني عن حالتها...
تعاني من سرطان في الدم و قد عملنا معها الكثير و حاولنا و لكن كل شيء أصبح عند ألحد الأقصى لقدرات المستشفى حالتها تتطلب متابعة العلاج في الخارج و أعتقد إني سمعت الدكتورة تقول عملية زرع النخاع أو شيء من هذا القبيل..
ثم التقيت والدها شاب لطيف مؤمن في غاية الأدب و الأخلاق
قلت له انا فقط جئت لأتاكد كنت لا اريده أن يضع علي آمال كثيرة و اعجبت شديد الإعجاب حين قال إن أراد الله شيئاً سيكون..
قلت و نعم بالله..
ودعتها و في قلبي إصرار أن أصل بحالتها إلى أبعد ما أستطيع و حتماً سأعود إليها و معي اسرتي فمثلها لايمكننا أن ننتزعها من قلوبنا..
كنت أقود سيارتي و نظراتها لا تفارقني لم أستطع حبس دموعي...نعم و الله لم أستطع أن أتمالك نفسي..
دعوت....
يااااااااارب أشفها و هون عليها..
ربِ كن في عونها و عون أهلها..
نبيل محمد العمودي

تعليقات القراء
428380
[1] يماني وافتخر
الاثنين 09 ديسمبر 2019
يماني | اليمن
لكل انسان من اسمه نصيب اسمك نبيل وانت نبيل با لفعل فلو كان الناس مثلك يا نبيل تحس با لناس وبوجع الناس ما اطلقت رصا صة في اليمن و لم يكن هذا الخرا ب الذي نشاهده في اليمن لان النا س التي تتقاتل ليس لديها النبل وليس لد يها ذرة اخلا ق لا من اخلاق الا نبياء ولا حتى من قطاع الطرق قا طع الطريق يقتلك ربما على قارعة الطريق فياخذ ما معك او ياخذ ما لديك و يتركك ما هو حا صل في اليمن هو قتل النا س في بيوتهم رجالا ونساءا واطفالا و حتى في المساجد لم يلسم ائمتها من القتل فاي اخلاق هذه التي وصلوا اليها , يكفي انك يا نبيل ذرفت دمعة على هذه الطفلة المسكينة المريضة فلو كان النا س على مثل ما انت عليه لوفرنا فقط قيمة الرصا ص والقذايف والصوريخ وبنينا بها مستشفيات ماكان هنا ك مريض بحمى الضنك او با لسرطان او با لفشل الكلوي ولا يسعنا الا ان نقول اللهم اهدي قومنا فانهم يعلمون ويجهلون ويتجاهلون اللهم اغسل قلو بهم من الحقد والطمع وحب المال والجاه والسلطة وجعل قلو بهم رقيقة تعطف على المحتا ج والفقير والمريض مثل عبدك نبيل .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الصحفي ⁧‫أنيس منصور يوجه رسالة شكر واعتذار للواء شلال شائع
الارصاد الجوي يحذر من هطول أمطار غزيرة على 10 محافظات خلال الساعات القادمة
شاهد صورة الملايين التي استفزت المواطنين في صنعاء بالعيد
باعوم يعلن نيته العودة الى ارض الوطن ويحذر (فيديو)
عاجل: دوي إطلاق نار كثيف شمال جعار
مقالات الرأي
  حينما نقرأ في بطون الكتب ونحفر في جدار التاريخ ، نجد أن اليمني يعشق الحرية ويرفض العبودية ، وقد عبر عن ذلك
    في كل اتفاقيات أو تفاهمات يفرضها واقعنا اليمني لحلحلة بعض الأزمات التي تظهر هنا أو هناك ينحاز فخامة
في زحمة العيد ، وفي المفترقات والشوارع العامة والجولات والمنعطفات , في عدن , ستجد الوان زرقاء تلتزم لدروه
دعونا نسمي الاشياء بمسمياتها ، ما يعانيه الجنوب اليوم وسبب تعثر قيام دولة الجنوب هو وجود حاجز عدم الثقة بين
  أتمنى على المجلس الانتقالي الجنوب ألّا يكون على عجلة من أمرهٍ بشأن تشكيل الحكومة، وألّا يتحرق شوقا لها في
     ( 1 )   ليست ثمة أبعاد في تلك اللوحة البارزة في وجه الجدار المُبلَّل بدموع أُمٍّ جاء العيد وولدها
    عمر الحار    لماذا محمد صالح بن عديو؟  لانه بالتأكيد المحافظ الاوفر حظا وذكرا في تاريخ  شبوة
                               *       في هذه الاثناء يبذل احمد عبدالله
    يحكى أن هناك شحصا يقطن في تهامة اليمنية المسالمة و المسيطر عليها من قبل الحوثيين ولكونه يعمل في مجال
مع بداية تنفيذ اتفاق الرياض بانت سوءات الانتقالي نحو استعادة دولة الجنوب وانكشفت عورته أمام الشعب وسقطت
-
اتبعنا على فيسبوك