مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 سبتمبر 2020 09:37 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

بالأرقام.. "أبل" تضرب سويسرا في "أعز ما تملك"

أبل سحبت بساط الساعات من سويسرا
الجمعة 07 فبراير 2020 07:56 مساءً
(( عدن الغد )) سكاي نيوز :

يرتبط اسم سويسرا في أذهان الكثيرين بصناعة الساعات، التي تعد إحدى ركائز اقتصاد الدولة الأوروبية الصغيرة، لكن يبدو أن هذا القطاع يتعرض لضربة قوية من شركة "أبل".
فقد تفوقت الساعات الذكية التي تنتجها الشركة الأميركية العملاقة (أبل ووتش) العام الماضي، على صناعة الساعات السويسرية، إذ تم شحن ما يقدر بنحو 31 مليون وحدة من الساعات الذكية في جميع أنحاء العالم.
وذكر تحليل اقتصادي حديث، أن "أبل" باعت ساعات ذكية بزيادة قدرها 10 ملايين وحدة عن جميع مبيعات العلامات السويسرية الفاخرة من الساعات التقليدية، خلال عام 2019.
وأشار التحليل الذي نشرت نتائجه "سكاي نيوز"، إلى أن صناعة الساعات السويسرية العريقة تخسر الحرب في مواجهة الساعات الذكية من "أبل"، وغيرها من الشركات، حيث تلقى الساعات الذكية رواجا أوسع.
وبينما ارتفعت مبيعات ساعات "أبل" بنسبة 36 بالمئة العام الماضي، عانت صناعة الساعات السويسرية من انخفاض بنسبة 13 بالمئة، بحسب التحليل.
ولا تحدد شركة "أبل" حجم مبيعاتها من الساعات أو الأجهزة القابلة للارتداء، أو تلك التي تستخدم في المنزل، لكن إجمالي هذه المنتجات حققت مبيعات بلغت 24.5 مليار دولار عام 2019، بزيادة قدرها 41 بالمئة عن العام السابق، وفق التقديرات.
وأوضح ستيفن والتزر، كبير المحللين في شركة "التحليلات الاستراتيجية"، أن شركات الساعات السويسرية العريقة، بما فيها "سواتش" و"تيسو" لم تعد تلقى راجا في السوق، لأن "أبل" تقدم منتجا أفضل في وجهة نظر المستهلكين.
وقال المدير التنفيذي لشركة الأبحاث نيل ماوستون: "لا تزال ساعات اليد التقليدية شائعة بين كبار السن من المستهلكين، لكن المشترين الأصغر سنا يميلون نحو الساعات الذكية".
واكتسحت ساعات أبل الذكية الأسواق منذ إصدارها عام 2017، لكنها كانت في السابق تبيع وحدات أكثر من الساعات السويسرية بأكملها في ربع واحد من العام، وليس على مدار عام كامل.

 


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
ارتفاع أسعار النفط إلى 37.47 دولار للبرميل
ارتفعت أسعار النفط يوم الاثنين بسبب عاصفة مدارية في خليج المكسيك أجبرت الشركات على إخلاء المنصات ووقف الإنتاج، لكن المكاسب جاءت محدودة بفعل بواعث القلق من تخمة في
"الخطوط الجوية السنغافورية" تسرح 4 آلاف موظف بسبب كورونا
أعلنت شركة الخطوط الجوية السنغافورية : أنها ستقوم بتسريح 4300 موظف ، نتيجة التأثير المدمر لوباء فيروس كورونا. وقال "جوه تشون فونغ" الرئيس التنفيذي للشركة : إنه بعد تعرض
جياتونج إنيرجي بصدد استخدام تكنولوجيا بيه 8 الأحدث من إنفيستا ضمن وحدة الإنتاج المزدوجة لحمض التريفثاليك المُنقّى
شانجهاي_عدن الغد_متابعات: توصّلت كلّ من مجموعة التقنيات والتراخيص التابعة لشركة "إنفيستا تيكستايلز" المحدودة (المملكة المتحدة)، و"إنفيستا بيرفورمانس تكنولوجيز" (آي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سكرتير لملس يكشف حقيقة تغيير مدراء الكهرباء والنظافة
عاجل : بدء فصل شركة سبأفون عن مركزها الرئيسي في صنعاء
طواف : هذا هو الشخص الذي سقطت بسببه صنعاء بيد الحوثيين
عاجل : تجدد الاشتباكات بين الجيش وقوات الإنتقالي بـأبـين
عاجل: باشريف ينجح في نقل الاتصالات من صنعاء إلى عدن
مقالات الرأي
سافر .. وسترى شعوباً غيرنا ، وستعرف وجهاً آخر للحياة !   سوف تدرك كم كذبنا حين قلنا إننا إستثناء !   وستتأكد
    بعد الحرب وماحدث للمنزل بالمعلا وتحولي بعد بعض التنقلات للسكن و الاستقرار بالممدارة كانت هناك مشكلة
مدينة المخا تصنع تحولات تاريخية بصمت .. كبيرة باهلها بعمق التاريخ..قبل ثورة 26 سبتمبر بشهرين كانت على موعد
  نكبة ٢١ سبتمبر والتي افضت الى انقضاض مليشيا الحوثي على مؤسسات الدولة والسيطرة الكاملة على العاصمة
 وأنا أفكر ماذا يكون عنوان مقالي الذي اتحدث عن الذكرى الاليمة 21 سبتمبر 2014  الذي سيطر بذلك اليوم الحوثي
بقلم/ وليد نعمانالقتال الدائر في شقرة يتم بين الاطراف التالية القوات التابعة للإنتقالي شعارها استعادة دولة
  يعترفون بذلك ويقرون دون علمهم وهم انفسهم المشروعون المتفيقهون والكاتبون ايضاً دون علمٍ وفقهٍ ما سبقهم
  بقلم / صالح علي الدويل باراس ✅ ‏" المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف" أقرعوا أجراس الأمل
  بعد حرب عام 1994م وقبلها كنت ولا زلت أنظر للجنوب على أنه مساحة الحُرية والديمقراطية في الطرف الجنوبي
الذي يبدو في الأفق وما تكتب وتشير اليه بعض الصحف الأمريكية الرسمية وما تتحدث به بعض المراكز الاستراتيجية 
-
اتبعنا على فيسبوك