مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 فبراير 2020 05:00 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

بالأرقام.. "أبل" تضرب سويسرا في "أعز ما تملك"

أبل سحبت بساط الساعات من سويسرا
الجمعة 07 فبراير 2020 07:56 مساءً
(( عدن الغد )) سكاي نيوز :

يرتبط اسم سويسرا في أذهان الكثيرين بصناعة الساعات، التي تعد إحدى ركائز اقتصاد الدولة الأوروبية الصغيرة، لكن يبدو أن هذا القطاع يتعرض لضربة قوية من شركة "أبل".
فقد تفوقت الساعات الذكية التي تنتجها الشركة الأميركية العملاقة (أبل ووتش) العام الماضي، على صناعة الساعات السويسرية، إذ تم شحن ما يقدر بنحو 31 مليون وحدة من الساعات الذكية في جميع أنحاء العالم.
وذكر تحليل اقتصادي حديث، أن "أبل" باعت ساعات ذكية بزيادة قدرها 10 ملايين وحدة عن جميع مبيعات العلامات السويسرية الفاخرة من الساعات التقليدية، خلال عام 2019.
وأشار التحليل الذي نشرت نتائجه "سكاي نيوز"، إلى أن صناعة الساعات السويسرية العريقة تخسر الحرب في مواجهة الساعات الذكية من "أبل"، وغيرها من الشركات، حيث تلقى الساعات الذكية رواجا أوسع.
وبينما ارتفعت مبيعات ساعات "أبل" بنسبة 36 بالمئة العام الماضي، عانت صناعة الساعات السويسرية من انخفاض بنسبة 13 بالمئة، بحسب التحليل.
ولا تحدد شركة "أبل" حجم مبيعاتها من الساعات أو الأجهزة القابلة للارتداء، أو تلك التي تستخدم في المنزل، لكن إجمالي هذه المنتجات حققت مبيعات بلغت 24.5 مليار دولار عام 2019، بزيادة قدرها 41 بالمئة عن العام السابق، وفق التقديرات.
وأوضح ستيفن والتزر، كبير المحللين في شركة "التحليلات الاستراتيجية"، أن شركات الساعات السويسرية العريقة، بما فيها "سواتش" و"تيسو" لم تعد تلقى راجا في السوق، لأن "أبل" تقدم منتجا أفضل في وجهة نظر المستهلكين.
وقال المدير التنفيذي لشركة الأبحاث نيل ماوستون: "لا تزال ساعات اليد التقليدية شائعة بين كبار السن من المستهلكين، لكن المشترين الأصغر سنا يميلون نحو الساعات الذكية".
واكتسحت ساعات أبل الذكية الأسواق منذ إصدارها عام 2017، لكنها كانت في السابق تبيع وحدات أكثر من الساعات السويسرية بأكملها في ربع واحد من العام، وليس على مدار عام كامل.

 


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
أقتصاد وتكنولوجيا شركة لكزس تعتزم كشف النقاب عن آخر حلولها التقنية في عالم السيارات
تعتزم شركة لكزس كشف النقاب عن آخر حلولها التقنية في عالم السيارات المتمثل في استبدال مرايا الرؤية الخلفية بالكاميرات.  وتعرض الشركة اليابانية تلك التقنية خلال
تحاشيا لإتلافه.. 7 أشياء لا تستخدمها لتنظيف شاشة الهاتف
يعتبر الحفاظ على نظافة شاشة الهاتف طول الوقت أمر صعب، فغالباً ما نجد عليها آثاراً للغبار وبصمات الأصابع وغيرها، نظراً لاستخدامنا للهاتف على مدار اليوم. وهناك
إنستغرام تختبر ميزة لرؤية "آخر المنشورات"
اكتشفت المهندسة جين مانتشون وونج، التي أصبحت تشتهر باكتشاف المزايا التجريبية المخفية في العديد من التطبيقات والخدمات، أن خدمة مشاركة الصور إنستغرام تختبر ميزة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل| وحدات أمنية تسيطر على الوضع في منطقة بئر فضل بعد اشتباك مع مسلحين
الدبيش: القوات المشتركة تخوض معارك ”عنيفة“ ضد الحوثيين في مديرية الدريهمي في الحديدة
قوة امنية تختطف مسؤولا ماليا عينه التحالف لصرف مرتبات قوات الحزام
مقتل ستة جنود باليمن في انفجار لغم أرضي أثناء مرور موكب وزير الدفاع
الخميس..الشرعية والحوثي يتبادلان الكشوف النهائية للأسرى
مقالات الرأي
بعد استقالة "أنغريت كرامب كارينباور" الخليفة المفترضة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل حلت أزمة سياسية
اليوم الـ 21 من فبراير يصادف الذكرى الثامنة لانتخاب فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيسا للجمهورية ، وافق
ابتهج الناس في محافظة عدن وما حولها من المحافظات الأخرى بعد التخلص من المليشيات الانقلابية وبعد نجاح
استضاف منتدى الفقيد محمد أحمد يابلي في اطار فعالياته الثقافية الفنان التشكيلي الكبير الدكتور محمد عبده دائل
عندما قام الحوثي عفاشي بغزو الجنوب في عام (2015م) .. خرجوا كل ابناء عدن خاصة من كل المديريات للدفاع عن عدن ومعهم
نعلم جميعا ان حوالي 90 ‎%‎ من أراضي جامعة عدن تم نهبها ولم يحرك احد ساكن وفي ألمقدمه رئاسة جامعة عدن التي
 ابتهج الناس في محافظة عدن وما حولها من المحافظات الأخرى بعد التخلص من المليشيات الانقلابية وبعد نجاح
ثلاثة أعوام مضت من رحيل السيف الأشم وكأننا في عالم اليتم تيتمنا .رحل رجل الإقدام وصانع الإنتصارات ومتقدم
لقد كنا نظن بأن رئيس الحكومة (معين) وحده من يجهل كيفية التعاطي مع القضايا الحقوقية ذات التصعيد العمالي من
تابعنا بكل سخرية واستنكار مايتعرض له الاعلامي الرائع فتحي بن لزرق من ضيق صدور الصاعدين الجدد وبعض الساسة
-
اتبعنا على فيسبوك