مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 24 سبتمبر 2020 03:09 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
احوال العرب

السودان يوافق على تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية في قضية دارفور

الأربعاء 12 فبراير 2020 11:14 صباحاً
(عن الغد)رويترز:

اتفقت الحكومة السودانية مع جماعات التمرد في دارفور على مثول جميع المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية أمام المحكمة وتضم القائمة الرئيس السابق عمر البشير.

 

والبشير، المسجون في الخرطوم منذ الإطاحة به بعد احتجاجات حاشدة العام الماضي، مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بزعم ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية في دارفور.

 

ولم يذكره وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح بالاسم لدى إعلانه عن هذه الخطوة لكنه قال إن القرار ينطبق على كل السودانيين الخمسة المشتبه بهم والمطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية في قضية دارفور.

 

والبشير أحد الخمسة المشتبه بهم.

 

وقال محمد حسن التعايشي عضو المجلس السيادي السوداني في بيان إن الحكومة توصلت إلى اتفاق مع جماعات التمرد خلال اجتماع في جوبا عاصمة جنوب السودان يشتمل على "مثول الذين صدرت في حقهم أوامر القبض أمام المحكمة الجنائية الدولية".

 

وقال التعايشي كذلك أن الجانبين اتفقا على إنشاء "محكمة خاصة بجرائم دارفور منوط بها تحقيق وإجراء محاكمات في القضايا بما في ذلك قضايا المحكمة الجنائية الدولية".

 

وقال كبير المفاوضين عن شعب دارفور في جوبا نمري محمد عبد إن المحكمة الخاصة ستحاكم المتهمين الذين لم توجه لهم المحكمة الجنائية الدولية اتهامات. وقال إن الجماعات في دارفور والحكومة اتفقت على التعاون الكامل مع المحكمة الجنائية الدولية وإن توقيت التسليم سيتقرر في المفاوضات النهائية.

 

وقال محامي البشير إن الرئيس السابق رفض أي تعامل مع المحكمة الجنائية الدولية كونها "محكمة سياسية" وإن القضاء السوداني قادر على التعامل مع أي قضية.

 

وأضاف المحامي محمد الحسن الأمين "نحن نرفض دخول المحكمة الجنائية الدولية في هذا الأمر لأنها محكمة سياسية وليست عدلية كما نرفض تدويل العدالة ونعتقد أن القضاء السوداني لديه القدرة والرغبة للنظر في هذه الاتهامات".

 

وكان البشير قال إن اتهامات المحكمة الجنائية الدولية وهي المحكمة الدائمة الأولى في العالم للفصل في قضايا جرائم الحرب، جزء من مؤامرة غربية.

 

ورفض متحدث باسم المحكمة الجنائية الدولية التعليق. وأصدرت المحكمة ومقرها لاهاي أول أمر بالقبض على البشير في عام 2009 - وكان أول أمر من نوعه تصدره المحكمة لرئيس ما زال في السلطة - وبعد عام أصدرت أمرا آخر.

 

* اتهامات الإبادة الجماعية

 

يواجه البشير خمسة اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية منها القتل والترحيل القسري والإبادة والتعذيب والاغتصاب، واتهامين بارتكاب جرائم حرب لشن هجمات على مدنيين وثلاثة اتهامات بالإبادة الجماعية بسبب القتل وتهيئة الظروف لتدمير الفئة المستهدفة ويفترض انه ارتكبها بين عامي 2003 و2008 في دارفور.

 

وتسعى الحكومة المدنية التي تدير السودان مع الجيش في فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات لإقرار السلام مع متمردي دارفور وغيرها من المناطق المهمشة التي حاربت حكومة البشير على مدى سنوات.

 

ويطالب المتمردون والسكان في دارفور منذ فترة طويلة بمحاكمة البشير. واندلع الصراع في دارفور في 2003 بعد أن ثار متمردون أغلبهم ليسوا من العرب على حكومة الخرطوم. واتُهمت قوات الحكومة وميليشيا أغلبها من العرب تم حشدها لقمع التمرد بارتكاب أعمال وحشية واسعة النطاق وإبادة جماعية.

 

وساد الهدوء في غرب دارفور بدرجة كبيرة منذ 2010 لكن بعض المناوشات وقعت في الأعوام الثلاثة الماضية.

 

وقالت بعثة دولية لحفظ السلام إن أعمال العنف في غرب دارفور أسفرت في يناير كانون الثاني عن مقتل 65 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 50 بجروح كما أدت إلى نزوح الآلاف.

 

وفي الخرطوم حيث تجمع محتجون أمام مكتب رئيس الوزراء للمطالبة بالإسراع بالفترة الانتقالية كان هناك انقسام في الرأي حول تسليم البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية.

 

وقالت فتاة ذكرت أن اسمها ريم "يجب أن يذهب مباشرة إلى المحكمة الجنائية لأننا نريد السلام في بلادنا بأي طريقة". لكن المحتج موفق عثمان قال إن تسليم البشير سيقوض العدالة في السودان.


المزيد في احوال العرب
"صدى" تقيم محاضرة تدريبية خاصة بتقنيات التصوير الفوتوغرافي بالمكلا
أقامت مؤسسة صدى للإعلام والتنمية، مساء اليوم بالمكلا محاضرة تدريبية خاصة بتقنيات التصوير الفوتوغرافي، قدمها المخرج صالح محمد بابعير. حيث شملت المحاضرة التدريبية
السلطات السعودية تعلن السماح بأداء العمرة بشكل تدريجي
أعلنت السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية السماح بأداء العمرة بشكل تدريجي. ويأتي ذلك عقب منع أداء العمرة والزيارة إثر تفشي فيروس كورونا المستجد. وبموجب
كيف أسس الملك عبد العزيز لاستقلال السعودية وحيادها؟
كانت الفترة التاريخية بين عامي 1915 و1927 حقبة مهمة شهدت صراعات في مختلف أنحاء العالم، أبرزها قيام الحرب العالمية الأولى. أما الجزيرة العربية فكانت تعيش مرحلة انتقالية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
للذِّكْرٍ الطيِّب عملهم خلَّدَ ، ما غابوا برحيلهم إذ نصيبهم في الحياة قضوه فيما على كل الألسن تردَّد ،
لم يبدو موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية إلا موقفا اخويا أصيلا يعبر عن عمق العلاقات الأخوية بين الشعبين
حينما تطالب تركيا بإعادة العلاقات مع مصر بعد الموقف السلبي من ثورة 30 يونيو 2013 المجيدة تناست تركيا ورئيسها
أقرَب إلى السماء ، أرض مشمولة بالخيرات مُؤهَّلة للعطاء ، كل ما فيها حَيٌّ يُرزق بسخاء ، أكانت بشرته صفراء أو
لم تحظى قضية في العالم بالدعم اللامحدود من قادة دول الخليج كما حظيت القضية الفلسطينية وعبر التاريخ وهذا
للآسف لا تسمع من قيادات إيران وتركيا سوى الظاهرة الصوتية  تصريحات للآسف لا ترتقي لمستوى النقد بل تتجاوزه
تفاجأ ملايين السوريين في الأيام القليلة الماضية عندما أطل عليهم ضابط كبير من وزارة الداخلية قسم الهجرة
لم تأتي إتفاقيات السلام بين دول الخليج وإسرائيل إلا بعد دراسات متأنية منذ عام 2005 وبلا شك أن الأوضاع التي تمر
-
اتبعنا على فيسبوك