مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 فبراير 2020 01:50 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
من هنا وهناك

جرذ عملاق "بحجم إنسان" عاش قبل 10 ملايين سنة!

الأربعاء 12 فبراير 2020 04:31 مساءً
(عدن الغد) ديلي ميل:

اكتشف علماء جرذا عملاقا يعود لما قبل التاريخ، بحجم إنسان تقريبا، عاش في غابات الأمازون المطيرة قبل 10 ملايين عام.

 

ويبلغ وزن الجرذ نحو 80 كغ بطول 5 أقدام تقريبا، ما يجعله أكبر القوارض في أمريكا الجنوبية على الإطلاق.

 

وبالمقارنة، يبلغ متوسط طول جسم الجرذ البني اليوم، أقل من قدم، ويزن نحو نصف باوند.

 

ويتميز الكائن المسمى Neoepiblema acreensis، بامتلاك اثنين من أسنان القواطع المنحنية الضخمة، وبدماغ صغير يزن نحو 114 غراما. وعُثر  أيضا على جمجمتين في موقع الحفر في Acre، بالبرازيل.

 

وقال المعد الرئيس، الدكتور خوسيه فيريرا، من جامعة "سانتا ماريا" الفدرالية: "حجم Neoepiblema يزن نحو 80 كغ ويتجاوز طوله 5 أقدام، وهو ما يتجاوز capybara، أكبر القوارض الحية بوزن نحو 60 كغ. وعاش في بيئة مستنقعات تواجدت قبل ظهور واحدة من أكبر الغابات الاستوائية في العالم".

 

وأظهرت إعادة التصميم الرقمية للدماغ باستخدام "الأشعة المقطعية" (CT)، أنه صغير جدا مقارنة بالعقل البشري.

 

وأوضح الدكتور فيريرا: "إن القيمة التكيفية لتكلفة حيوية منخفضة وعوامل بيئية أخرى، ربما ترتبط بالحجم الصغير النسبي لأدمغة القوارض العملاقة. وعلى الرغم من أن Neoepiblema كان أحد أكبر القوارض على الإطلاق، إلا أن دماغ الجرذ العملاق المكتشف كان صغيرا للغاية، بالنسبة لكتلة الجسم".

 

تجدر الإشارة إلى أن هناك أكثر من 2000 نوع حي من القوارض - تشكل ما يقرب من نصف الثدييات المختلفة على الأرض.

 

ووُصف Neoepiblema في مجلة Biology Letters.

 

المصدر: ديلي ميل


المزيد في من هنا وهناك
جرذ عملاق "بحجم إنسان" عاش قبل 10 ملايين سنة!
اكتشف علماء جرذا عملاقا يعود لما قبل التاريخ، بحجم إنسان تقريبا، عاش في غابات الأمازون المطيرة قبل 10 ملايين عام.   ويبلغ وزن الجرذ نحو 80 كغ بطول 5 أقدام تقريبا، ما
جلوس المراهقين لفترات طويلة يزيد احتمالات إصابتهم بالاكتئاب
أظهرت دراسة حديثة أن جلوس المراهقين لفترات طويلة يومياً، يزيد من احتمال إصابتهم بالاكتئاب، بحسب وكالة الأنباء الألمانية. ووفقاً لما نقلته صحيفة «ديلي ميل»
تاريخ الشرق؛ قصة صناعة التزييف المستمر ؟!
هناك صفحات كثيرة من التاريخ ؛ لم يتم تدوينها ؛ لأنها حصيلة العمل السري والمؤامرات والصفقات غير الوطنية ؛ والتي تمت في الغرف المغلقة والمساحات السوداء ، وعبر




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
(عدن الغد) تتحصل على أسماء القتلى في تفجير استهدف وزير الدفاع بمأرب
انباء عن مقتل غزوان المخلافي برصاص مسلحين بتعز
تقرير يرصد أسباب تأخر تنفيذ اتفاق الرياض وتداعياته على استقرار الأوضاع والخدمات في عدن.. متى ستستقر عدن؟
لافروف: روسيا وتركيا لم تتوصلا لاتفاق بشأن سوريا خلال محادثات
الدبيش: القوات المشتركة تخوض معارك ”عنيفة“ ضد الحوثيين في مديرية الدريهمي في الحديدة
مقالات الرأي
استضاف منتدى الفقيد محمد أحمد يابلي في اطار فعالياته الثقافية الفنان التشكيلي الكبير الدكتور محمد عبده دائل
عندما قام الحوثي عفاشي بغزو الجنوب في عام (2015م) .. خرجوا كل ابناء عدن خاصة من كل المديريات للدفاع عن عدن ومعهم
نعلم جميعا ان حوالي 90 ‎%‎ من أراضي جامعة عدن تم نهبها ولم يحرك احد ساكن وفي ألمقدمه رئاسة جامعة عدن التي
 ابتهج الناس في محافظة عدن وما حولها من المحافظات الأخرى بعد التخلص من المليشيات الانقلابية وبعد نجاح
ثلاثة أعوام مضت من رحيل السيف الأشم وكأننا في عالم اليتم تيتمنا .رحل رجل الإقدام وصانع الإنتصارات ومتقدم
لقد كنا نظن بأن رئيس الحكومة (معين) وحده من يجهل كيفية التعاطي مع القضايا الحقوقية ذات التصعيد العمالي من
تابعنا بكل سخرية واستنكار مايتعرض له الاعلامي الرائع فتحي بن لزرق من ضيق صدور الصاعدين الجدد وبعض الساسة
على الرغم من إن محافظة المهرة الجنوبية، ظلت طوال السنوات الفارطة في معزل عن تلك الحرب المدمرة التي شهدها
عادة ما أجدني صبيحة كل أحد محرجا تماما في الرد على تساؤلات الصديقة باميلا ؛فالناشطة الاميركية باميلا اورتون
وماكفرت .... ولكن !! هذا جزء من مقولة كويتية قديمة ساخرة ساخطة ، استعرضها هنا مواجها بها انتقادات المجتمع
-
اتبعنا على فيسبوك