مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 سبتمبر 2020 09:37 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 14 فبراير 2020 03:07 مساءً

لنلتف معاً من اجل الوطن

ان لم نستظل تحت سماء وطننا الجنوبي بأمان ، فلن تحملنا ارض ولن تمطر علينا سماء اذا لم نتألف ونتقارب ونلتئم. . كل شيئ في هذا الوطن ملكنا جميعا وهو يتسع برحابة لجنا جميعاً ..الوطن هو المشترك الذي يضمنا في حناياه .. الوطن هو الحمل الذي يثقيل كواهلنا بالمسئولية وعلينا ان نتضامن وننتظم من اجل هذا الوطن.

قد نكون قوى سياسية متباينة او حتى مختلفة تعترينا خصومات سياسية محتملة علينا ان نقبل ببعضنا بعض في اطار التكامل ولكن علينا ان لاندفع بالخصومة الى درجة الفجور.
علينا كجنوبين ان نتعايش ونتوافق للتخفيف من معاناة هذا الشعب الذي عانا كثيراً ..ان الوئالم الجنوبي الجنوبي أمر في غاية الضرورة ، لم يعد هناك ما يلزم الإفتراق للإبقاء على المعاناة والشتات والصراع الغير مبرر..
مصلحتنا جميعاً هو ان نبني اداتنا وكفاءتنا وقدراتنا وامكانتنا للإحتفاظ بوطن آمن مستقر استقرار دائم متطلع الى النماء وتطور والإزدهار.
تعالوا معا نغلق فوهات البنادق بورود السلام والمحبة والمودة والوفاق.
انها دعوة صادقة ادعوكم فيها الى عهد لانخلف فيها وعد والى ميثاق لاننكث فيه ابداً والى وعد نسير به معاً الى نهاية الطريق.
امامنا الخيارات الخيرة كثيرة فتعالوا نختار ونمضي على بركة الله.
قلوبنا مفتوحة للكل على الكل من اجل وطن يصون كرامة الإنسان ويحفظ حقوقه ويعلي رايته ويذود عن سيادته.
ارجو ان تنال دعوتي مقاصدها وحسن لنوايا ولكم خالص مودتي

تعليقات القراء
443529
[1] نامل ان تكون صادقا لامتلاعبا
الجمعة 14 فبراير 2020
محمود اليافعي | الجنوب الحر
لا اخفيك ان موضوعك جيد جدا ان نكون صفا واحدا وان الجنوب لجميع ابناءه وسيتسع للجميع . لكن الذي لانفهمه منك ومنكم جميعا مايطلق عليكم بالائتلاف الوطني نرى ان كلامكم غير الواقع على الارض انت تدعونا الى لم الصفوف والتوحد من اجل الوطن الجنوبي والجنوب لم تستعيد له عافيته الى باستعادة حقوق الشعب الجنوبي وهذا لم يتاتى الا باستعادة دولة الجنوب بفك الارتباط من الجمهورية اليمنية واعادة الامور الى ماكانت عليه قبل عام 90م دولتين متجاورتين تحترم بعضها بعيدا عن الصراعات والحروب والاحقاد الذي زرعته لنا دولة الوحدة دولة الظلم والاضطهاد التي خلفته لنا تلك الدولة الاقطاعية . نتمنى ان تكون دعوتك حقيقية لردم الهوة ورص الصفوف بين ابناء الجنوب ولكن لن نصدق حديثك هذا الا بتقديم استقالتك من مايسمى الائتلاف الوطني اليمني الذي مازال كل اعضائه يدعون الى الوحدة مع صنعاء والعودة الى باب اليمن كما تحدث به رئيس الائتلاف احمد العيسي في احد الصحف المصرية والذي اكد تمسكه بالوحدة اليمنية حتى انه ضد الاقليمين شمالي وجنوبي لانه كما زعم ان الاقليمين هي المرحلة الاولى للانفصال وهو يرفضها رفضا قاطعا وحديثه هذا يمثل الائتلاف الوطني الذي يقودة وليس رايه الشخصي . نتمنى ان تثبت لنا صدق كلامك ان كنت جنوبيا خالصا وتدعونا الى توحيد الصف من اجل الجنوب



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سكرتير لملس يكشف حقيقة تغيير مدراء الكهرباء والنظافة
عاجل : بدء فصل شركة سبأفون عن مركزها الرئيسي في صنعاء
طواف : هذا هو الشخص الذي سقطت بسببه صنعاء بيد الحوثيين
عاجل : تجدد الاشتباكات بين الجيش وقوات الإنتقالي بـأبـين
عاجل: باشريف ينجح في نقل الاتصالات من صنعاء إلى عدن
مقالات الرأي
سافر .. وسترى شعوباً غيرنا ، وستعرف وجهاً آخر للحياة !   سوف تدرك كم كذبنا حين قلنا إننا إستثناء !   وستتأكد
    بعد الحرب وماحدث للمنزل بالمعلا وتحولي بعد بعض التنقلات للسكن و الاستقرار بالممدارة كانت هناك مشكلة
مدينة المخا تصنع تحولات تاريخية بصمت .. كبيرة باهلها بعمق التاريخ..قبل ثورة 26 سبتمبر بشهرين كانت على موعد
  نكبة ٢١ سبتمبر والتي افضت الى انقضاض مليشيا الحوثي على مؤسسات الدولة والسيطرة الكاملة على العاصمة
 وأنا أفكر ماذا يكون عنوان مقالي الذي اتحدث عن الذكرى الاليمة 21 سبتمبر 2014  الذي سيطر بذلك اليوم الحوثي
بقلم/ وليد نعمانالقتال الدائر في شقرة يتم بين الاطراف التالية القوات التابعة للإنتقالي شعارها استعادة دولة
  يعترفون بذلك ويقرون دون علمهم وهم انفسهم المشروعون المتفيقهون والكاتبون ايضاً دون علمٍ وفقهٍ ما سبقهم
  بقلم / صالح علي الدويل باراس ✅ ‏" المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف" أقرعوا أجراس الأمل
  بعد حرب عام 1994م وقبلها كنت ولا زلت أنظر للجنوب على أنه مساحة الحُرية والديمقراطية في الطرف الجنوبي
الذي يبدو في الأفق وما تكتب وتشير اليه بعض الصحف الأمريكية الرسمية وما تتحدث به بعض المراكز الاستراتيجية 
-
اتبعنا على فيسبوك