مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 فبراير 2020 01:50 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 14 فبراير 2020 06:24 مساءً

عدن ...المدنية والسلام

لم يعد الوقت يسمح بالتلكؤ في تنفيذ اتفاق الرياض من قبل الاطراف الموقعة عليه ، ولا بد من التنازل لبعضهم ،لا بد أن يصحوا الجميع من غفلتهم وسباتهم العميق .فالوطن كل الوطن جريح بألامه ومعاناته وكل مواطن وكل مواطنة عانى ويلات الحرب الظالمة والملعونة والتي ابكت كل بيت ولم يسلم من أثارها الصغير ولا الكبير ..

# اليوم مطلوب من كل القوى الوطنية الشريفة وكل القوى الحية .والفئة الصامتة والمستقلين والشخصيات الاجتماعية والسياسية والاكاديميين ورجال الثقافة والاعلام أن نعي جميعا مصلحة مدينتنا عدن وبلادنا بشكل عام .
وان نضعها فوق كل اعتبار .وأن نغلب صوت العقل والحكمة في توحيد صفوفنا للحفاظ على ما تبقى لنا من هذا الوطن الذي دمرته الحرب العبثية التي اشعلها الانقلابيون وغذتها اطماع اصحاب النفوذ على كراسي السلطة
،واطماع الخارج على ثرواتنا وموقع بلادنا الاستراتيجي وتحكمه باهم ممرات طرق التجارة والملاحة البحرية في العالم والمتمثل بمضيق باب المندب ٠
#اليوم آن الأوان لمدينة عدن أن تعزز دورها الريادي والوطني في إرساء مداميك الدولة المدنية الحديثة التي ينشدها كل ابناء الوطن ، وأن تنال حقها الوطني السياسي والاقتصادي والخدمي وان يكون لابنائها الحضور الفاعل والتمثيل المناسب والمشاركة الفاعلة في اي حل سياسي في الفترة القادمة .وهو ما عبر ت عنه الفعاليات المختلفة لأبناء عدن وفي المقدمة بيان اللجنة التحضيرية لمؤتمر عدن الجامع الصادرفي يوم السبت ال١٨ من يناير ٢٠٢٠م والذين اكد على دعم ابناء عدن لتنفيذ اتفاق الرياض كمخرج حقيقي لتحقيق الامن والاستقرار واخلاء المدينة من المعسكرات والمظاهر المسلحة وتجنيبها ويلات الصراعات التي عانت هذه المدينة كثيرا منها .
#إن الدور الكبير الذي يضطلع به ابناء مدينة عدن بكل قواهم الحية الوطنية والشريفة يجعلهم اليوم المعنيون بصفة رئيسية في تجسيد المدنية بسلوكهم اليومي وحياتهم المعيشية وتقوية علاقاتهم الاجتماعية والحفاظ على النسيج الاجتماعي المتنوع والمتعايش سلميا منذ القدم . والوقوف جنبا الى جنب في رفع المعاناة عن مدينتهم وتحسين الاوضاع الامنية والخدمية والاقتصادية والمعيشية للمواطنين وفي المقدمة حقهم في العيش بأمان بعيدا عن الصراعات الدموية والمظاهر المسلحة التي اقلقت الجميع والتي جعلت من عدن المدينة المسالمة ثكنة عسكرية تهدد بانفجار الوضع في اي لحظة ...
فما نتمناه ويتمناه كل ابناء عدن والوطن بشكل عام هو سرعة تنفيذ اتفاق الرياض واخلاء المدينة من المعسكرات والمظاهر المسلحة باعتبار مدينة عدن ذات طابع مدني مسالم ومتعايش وحاضنة للجميع دون استثناء .
وهي الامل اليوم في قيادة دفة المسيرة كعاصمة للدولة المدنية التي ينشدها الجميع.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
إثناء صلابة الثورة وثوار الجنوب كنا ننادي بإسقاط المرافق الحكومية والسيطرة عليها وكذا على المؤاني والمطارات
يقول ( تولستوي ) في (( الحرب والسلام )) إن ما تبنيه الأخلاق في مائة عام تنسفه الحروب في عام  فما بالنا في جنوبنا
عندما تقال الحقيقة ويذاع بها تتعالى أصوات من أحرقتهم تلك الحقيقة فيلجأ هؤلاء لاستهداف من يريد أن يقول الحق
 تحت هذا العنوان أخاطب عدن التي لعبت دوراً بارزاً في الحركة الوطنية في أهم مرحلةً من مراحل تاريخنا الحديث
أشترى المحتال حمـــارا وملأ دبره نقود من الذهب رغماً عنه وأخذه إلى حيث تزدحم الأقدام فى السوق فنهق الحمار
في ظل الاوضاع التي تعيشها بلادنا من حروب وازمات وتدهور الوضع المعيشي والاقتصادي هاهو التعليم يتعرض لموامرة
شكرا لمنظمة سما للتنمية والإرشاد على تفعيلها اللقاءات مع شرائح المجتمع الجنوبي المتنوع لخلق روح العمل
ليس عيبا أن نختلف في أفكارنا ورؤانا واهدافنا لأن الاختلاف سنة الحياة والعيب الحقيقي عدم احترام الطرف الآخر
-
اتبعنا على فيسبوك