مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 أبريل 2020 09:51 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 27 فبراير 2020 01:48 صباحاً

المناطقية المزدوجة

اي منطق هذا واي عقلية هذه، تخيلوا تعاطفت مع قضية الجرحى والمرضى والمواطنين الذين اطلقوا صرخة ونداء يخاطبوا اصحاب الضمائر الحية إنقاذهم من جور ما تمارسه الهجرة الجوازات في عدن بحقهم ومن العقاب الذي سُلط عليهم من خلال تعطيل عمل الأقسام والادارات لاعاقة المعاملات وترحيلها لإيام واشهر طويلة ليتسنى لبعض المتنفذين والنفعيين استغلال واستثمار الحاجة الماسة عند الجرحى والمرضى لاجبارهم على دفع مبالغ مالية كبيرة نظير التسهيلات التي سيتكرمون بها على هذا الجريح او ذاك المريض المغلوب على أمره ليجيزون له إمكانية السفر والعلاج .


تفاعلت كغيري من المتضامنين مع هؤلاء المقهورين ونشرت مناشدتهم في بعض الجروبات وللاصدقاء لكني في الحقيقة لم أكن اتوقع ان يأتيني رد من أحدهم يعتبر تفاعلي معهم انه استهداف لمدير الهجرة والجوازات كونه من ابناء محافظة أبين ، بالله اي منطق هذا واي عقلية .


لم يكلف الاخ العزيز الذي تعاطف مع مدير عام الهجرة والجوازات وتجاهل المئات من الجرحى والمرضى الذين يفتشرون الارض كل يوم امام مبنى الهجرة والجوازات في انتظار رأفة من لا رأفت فيهم ان ينصح صاحبه مدير الهجرة والجوازات البدوي ان يستقصي عن هذا المسئول الذي اساء التعامل وأساء للمهنة ان يحيله للتحقيق والمحاسبة على ما اقترفه بحق هذا المواطن المغلوب على امره الذي كل ذنبه انه يجري خلف استخراج جواز سفر لأخوه الذي جُرح وهو يؤدي واجبه في دفاعا عن الوطن ..


بالله اي منطق هذا واي عقلية هذه والمؤسف ان تأتي هذه النظرة المناطقية من مسئول كبير في مرفق حكومي تابع للدولة ولعل الأكثر غرابه هي شكل هذه المناطقية ففي الوقت الذي تعاطف هذا المسئول مع مدير الجوازات بعدن ومعتبرا ان إثارة هذه القضية تستهدف الرجل لمجرد انه " بدوي " تغافل هذا المسئول ونسي ان ينحاز بمناطقيته نحو التعاطف مع آلاف الجرحى والمرضى من ابناء ابين .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
 اجتاحت موجة كورونا الكثير من دول العالم وأكثر انتشارا لها هو في الدول المتقدمة علميا وحضاريا وثقافيا
الإنتحار هو اقل وصف لمن اقترب من حدود الضالع فهناك رجال لاترى إلا سحق اي تهديد وعدوان مهما كانت قوته وجبروته
قرارات لا يتم متابعة تنفيذها كان الافضل ان لا تصدر حتى لا يأخذ بقرارات تليها بالاستهانة والاستخفاف والمقصود
توطئة : بعيدا عن الكرونا التي تجتاح الغرب وأمريكا واحترازات الشرق ، والتي أخذت كل الانظار والاعلام عن كل
أثبت للعالم مدى إنتشار فيروس كورونا و علاقته بالإرهاب الذي يضرب البلدان بين الحين و الآخر في محاولة لزعزعة
عدن غالية  يرخص لها  اي شيء, عدن  والجنوب في قلوب من  أحبوها  وتمنوا الخير لها  ولم  تغلب
كشفت لنا الأيام من الحمقى والكاذبين والحاقدين ومن مدعي الثقافة وهم في الحقيقة عبارة عن كومة من الجهل
تجديد الأمين العام للأمم المتحدة دعوته الطرفين المتحاربين في اليمن إلى وقف فوري غير مشروط للحرب بهدف توجيه
-
اتبعنا على فيسبوك