مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 10 أبريل 2020 04:18 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 26 مارس 2020 07:55 مساءً

ثورات الكورونا قادمة.. لِمَ لَمْ تصلح لها الطريق يا عمر؟

أصيب عشرات الآلاف بوباء الكورونا، قد ترتفع الأرقام، في حال تأخر إيجاد العلاج والمصل الفعال، إلى مئات الآلاف، بل ربما تقفز عتبة المليون عندما يصل الوباء إلى الدول الفقيرة.

 

هناك ضحايا آخرون لهذا الوباء، حكومات سوف تسقط. في الدول الديمقراطية سوف تتبدل حكومات في أقرب إنتخابات بعد السيطرة على الوباء، أو سوف تسقطها الاحتجاجات. قد يكون ترامب من ضحايا تسونامي كورونا سياسياً.

 

لكن ماذا سوف يحدث للدول الغير ديمقراطية كبلادنا العربية؟

دول غنية تعاملت مع الوباء بشكل جيد، قدرتها المالية سوف تساعدها على البقاء بعد الوباء.

 

دول فقيرة أو غنية أفقرها الفساد. هل سوف يثور شعوبها الجوعى والمرضى وينتقمون لضحايا الكورونا وما قبلهم؟

أم هل سنجد من يُصبِّر الشعوب بقوله تعالى: "مَآ أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍۢ فِى ٱلْأَرْضِ وَلَا فِىٓ أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِى كِتَٰابٍۢ" ويُذْكرونهم بالقضاء والقدر والصبر ، على قرار وإن جلد ظهرك؟ وينسون قوله تعالى: "وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ"، وما قاله الفاروق: "لو عثرت بغلة في العراق ، لسألني الله – لِمَ لَمْ تصلح لها الطريق يا عمر ".



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ستجف حناجر النابحين وسيغرقون في نفس الماء العكر الذي يصطادون فيه وستحترق اقنعتهم الجميلة ومعها وجوههم
هكذا كانت وستظل جبهة الضالع ايقونة الفداء والتضحية بكل المقاييس ظلت كغيرها من جبهات القتال على مدى اكثر من
تشير البيانات التي قامت بها مراكز الأبحاث والدراسات  الى أن هناك زيادة واضحة وتوسعا كبير في النمو الكمي
يوم الأربعاء الموافق الثامن من أبريل الجاري كانت منطقة ذكين بمديرية الوضيع محافظة أبين وهي مسقط رأس الرئيس
"أبو مشعل" الكازمي مدير أمن محافظة أبين برغم من منصبه كمدير لأمن أبين والمهمات الملقاة على عاتقة إلا أنه عمل
تطلعاتنا في تحقيق السلام طموحة وعلينا أن نسعى لتحقيق هذا الطموح عن طريق زيادة الوعي المجتمعي بأهمية تحقيق
العصر الذي كنا نعتقد فيه عن الغرب أنهم وصلوا إلى أقصى درجات التطور الصناعي والتكنولوجي والبيولوجي جاء فيروس
يوم من الدهر لم تصنع أشعته شمس الضحى، بل صنعناه بأيدينا، اليوم يوم الملحمة مع عدو ارتهن للشيطان، وباع نفسه
-
اتبعنا على فيسبوك