مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 مارس 2021 08:14 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
من هنا وهناك

تقنية جديدة للتعرف على هوية الأشخاص من خلال أوردة اليدين

الجمعة 19 فبراير 2021 11:59 مساءً
عدن (عدن الغد) فهد التركي:

تمكن خبراء باحثون من ابتكار تقنية جديدة للتعرف على هوية الأشخاص ، وذلك عن طريق الأوردة ‏الموجودة على ظهر اليدين بدلًا من بصمات الأصابع أو الوجه ، من خلال استخدام الذكاء ‏الصناعي.

وتعتمد التقنية الحديثة على استخدام كاميرا ذات عمق طويل ، إذ ‏التقط الباحثون أكثر من 17 ألف صورة من أوردة اليد الخاصة ‏بـ 35 شخصاً ، وحددوا أنماط الوريد الخاصة بكل مشارك ، وجاءت النتائج باستخدام الذكاء الصناعي ، باستخراج "سمات ‏تمييزية" تحدد هوية كل فرد بدقة تزيد على 99 %‏‎.

ووفقاً لمجلة "‏‎"IET Biometrics أوضح الباحث المشارك في إعداد التقنية الجديدة ، سيد شاه : أهمية استخدام هذه التقنية ، لافتاً إلى أنه من السهل أخذ بصمات الأصابع من سطح لمسه شخص ما ونسخها ‏لإنشاء بصمة وهمية ، كما أنه يمكن تجاوز تقنية التعرف على ‏الوجه باستخدام مساحيق التجميل بطرق وأنماط معينة ، كما أن ‏استخدام العدسات اللاصقة قد يربك الآليات المستخدمة للتعرف ‏على بصمة العين‎.

وأضاف : أن الأوردة تكمن تحت الجلد ، وبالتالي لا تترك أي بصمة ‏يمكن نسخها كبصمات الأصابع ، ولا يمكن تغييرها باستخدام ‏المساحيق أو تغيير العدسات ، ولذلك فنحن نرى أن النهج القائم ‏على التعرف على الأشخاص عن طريق الأوردة سيكون أكثر ‏صعوبة في تجاوزه‎.


المزيد في من هنا وهناك
ابتكار خريطة جديدة للعالم
نجح علماء في جامعة "برينستون" الأمريكية من ابتكار خريطة جديدة للعالم ، لتكون بمثابة تحديث للنسخة المعروفة التي ظهرت منذ أكثر من 420 عاماً. وتمكن العلماء في تجاوز
مسجد مغربي يرفع فيه أذان الظهر والعصر مرتين .. ما قصته ؟
في أعلى ربوة تشرف على المحيط الأطلسي ونهر أبو رقراق، ينتصب الجامع الأعظم، أقدم مساجد مدينة سلا المغربية، الذي ظل محافظا على شموخه ومكانته منذ أكثر من ألف عام، ولعب
تقنية جديدة للتعرف على هوية الأشخاص من خلال أوردة اليدين
تمكن خبراء باحثون من ابتكار تقنية جديدة للتعرف على هوية الأشخاص ، وذلك عن طريق الأوردة ‏الموجودة على ظهر اليدين بدلًا من بصمات الأصابع أو الوجه ، من خلال استخدام




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
توجيهات بنقل قوات من العمالقة والجيش بلحج وابين والاسناد بعدن الى مأرب (تفاصيل حصرية)
محمد البُخيتي : نُطالبُ بإعادةِ النظر في تقسيمِ الأقاليم !!
قيادات من الحزام الامني تزور منزل القيادي عدنان رزيق بعدن عقب اقتحامه من قبل جنود وتُحكم واسرة رزيق تعفو
كاتب يمني : قوات الشرعية ستُسيطر على باب المندب وعدن بمعركةٍ واحدة .
صحافي بارز يوجه رسالة عاجلة لعقلاء يافع بشأن حادثة الوالي والمشوشي
مقالات الرأي
منذ الوهلة الاولى اعلنت تعز رفضها للحوثية وحمل ابنائها السلاح في وجه ادوات ايران لتتحول صبر الى حراب تنهش
    تابعت باهتمام شديد وقرأت بإمعان رسالة السفير أحمد علي عبدالله صالح، والتي أقل ما يقال عنها إنها رسالة
سألني احدهم :" والى متى يا فتحي ستظل تكتب عن الزعيم صالح؟ . قلت هذا قلبي ومشاعري ولست انا. سألت قلبي .. الى متى يا
  زَبين عطية في دول العالم تعد اجهزة الأمن ورجالها الملآذ الآمن للخائفين يستنجد بها المفزوع ويحتمي بها
    محمد جميح   في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه
  لا نعلم مالذي ارتكابه سكان العاصمة عدن ، حتى يحاصرهم مسلسل من فصول المأساة الطولية بلا نهاية ، السنين
  نشرت تعليقات على مقالي المنشور بموقع عدن الغد الاليكتروني بعنوان " الانتقالي ساهن من الظبية لبن "
في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه حينها «الهلال
عوّل اليمنيون كثيراً على اتفاق الرياض،وعلّقوا عليه آمال عراض تفوق بنود ومضمون محتواه وما ورد فيه،حيث
  ✅ بدات ماكنة اخوان اليمن الاعلامية عبر تقارير لبعض التلفزيونات عن انقسام الاخوانج ، وبعد ان ضرب اعلامهم
-
اتبعنا على فيسبوك