مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 08 مارس 2021 02:08 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(تقرير) .. اليمن.. حل نهائي للصراع أم اتفاق سلام مؤقت؟

الأحد 21 فبراير 2021 10:28 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

تحليل يرصد توقعات المشهد الراهن باليمن بعد التحركات الدولية لوقف الحرب
التي ستدخل عامها السابع

تحليل / محمد الثريا:

بايدن والحاجة إلى سياسة لا تنظر إلى الوراء!

تُعد الولايات المتحدة الطرف الأكثر قدرة على قيادة الجهود الدولية
للتأثير على أطراف الصراع المختلفة وإعادتهم إلى طاولة المفاوضات، حتى
بعد بطش ترامب بنهج العمل المتعدد الأطراف والأطر الدولية على مدى
السنوات الأربع الأخيرة.

مؤخرا لوحظ إجماع رأي لعدد من مراكز الدراسات والنخب السياسية الأميركية
المهتمة بالشأن اليمني حول مسار الحل السياسي باليمن، إذ توافقت جميع
الآراء تقريبا على أن بايدن يحتاج حقا الى سياسة جديدة تجاه اليمن، سياسة
لا تنظر إلى الوراء.

لكن، ماذا يعني (سياسة لا تنظر إلى الوراء)؟.. هي سياسة لن تضع اعتبارا
للقرارات السابقة المتعلقة بحل الأزمة اليمنية، سياسة تتجه نحو البناء
على وقائع الأرض، وتبحث في الحلول الأقرب تطبيقا والأقل كلفة من حيث
سهولة تنفيذها عمليا وقدرة تحقيقها وقفا عاجلا لإطلاق النار وإحلال
السلام، سياسة توازي بين أولوية التدخل الانساني وواقعية الحل السياسي.

المهم هنا وفي جميع الأحوال، إن الإطار العام لمسار تلك السياسة حتما
سيضع أولوية ضمان خارطة مصالح حيوية ومتجددة لواشنطن وحلفائها باليمن
معيارا ثابتا في تثبيت تلك السياسة واعتماد الانخراط فيها عاملا مطلوبا
لتحقيق السلام.

يأتي الأهم الآن وهو، هل لدى إدارة بايدن الرغبة الكاملة في استثمار
الظرف الحالي الذي تمر به الأزمة اليمنية والشروع سريعا في تكريس تلك
السياسة واقعا ملموسا لمصلحة تأكيد حضورها وقدرتها على صنع الفارق في ملف
الأزمة الأكثر تعقيدا بالمنطقة وذلك من خلال إرساء العملية السياسية
الممهدة لحل الصراع هناك؟ أم أن الرغبة لدى واشنطن لازالت تدعم ضرورة
مرور أي حلول للصراع اليمني عبر بوابة مشتركة لها مع جهود الأمم المتحدة
ومقرراتها لحل النزاع باليمن؟

مآل الجهود الأممية في ملف الصراع اليمني!

قد لا تبدو مختلفة كثيرا عن سابقاتها، إذ لم تحمل إحاطة المبعوث الأممي
مارتن جريفيث شيئا جديدا على مستوى تقارب المواقف السياسية لأطراف الصراع
باليمن، سوى أن الإحاطة التي قدمت مساء الخميس الماضي للأمين العام للأمم
المتحدة قد ركزت هذه المرة بشكل أكبر على الجانب الانساني، كما انها
بخلاف العادة قد أبدت امتعاضا واضحا تجاه الدور السلبي الذي مارسه
الحوثيين مؤخرا خلال الصراع وتحديدا الاعتداء على مأرب ومحاولة السيطرة
عليها قبيل الحديث عن أي مشاورات لحل الصراع، الأمر الذي شكل تهديدا
حقيقيا من شأنه تقويض الجهود الدبلوماسية للمبعوث الأممي.

ولربما كانت جدية المساعي الدولية والفرصة التي يرى المبعوث الأممي أهمية
عدم اضاعتها اليوم هي السبب في تركيزه حول هذين المحورين بشكل لافت خلال
إحاطته الأخيرة.

عموما، مازال المشهد اليمني الحالي يترنح بين بقاء الأمل بنجاح جهود
السلام وحل الصراع باليمن سياسيا من ناحية، وزيادة الخوف من تداعيات
استمرار عبث أطراف الداخل والسقوط أكثر في مستنقع الحرب الدامية من ناحية
أخرى، هذا ربما كان ملخص الرسالة التي حاول جريفيث إيصالها للمجتمع
الدولي.

مشاهد مماثلة

وهنا دعنا نعود للوراء قليلا للوقوف أمام مشاهد مماثلة سبقت، فخلال
المشهد السوري عجز جميع مبعوثي الأمم المتحدة هناك في تحقيق شيء يذكر فكل
جهودهم تقريبا تبددت أمام آلة الحرب المستعرة، وتعنت أطرافها بالداخل إلى
جانب تأثير ودور التدخلات الخارجية في حدوث ذلك الفشل الأممي المتكرر،
بالنهاية لم يجد المجتمع الدولي وتحديدا الولايات المتحدة الأميركية من
طريقة مقبولة للتعبير عن تأثير ومدى حضور الجهود الدولية تجاه الأزمة
السورية غير سن ( قانون قيصر) والاكتفاء بتطبيقه ريثما يتم التوافق على
حل نهائي للصراع السوري.

وغير بعيد عن الملف السوري، عانى الشعب الليبي بالمثل ويلات العنف
المتجدد وتعثر جهود السلام الساعية الى ايقافه، ومع انها كانت جهودا
دولية مكثفة الا انها ظلت لسنوات لم تبارح مكانها داخل دائرة الفشل
والنكوص، وهنا مجددا ما من طريقة يسعى من خلالها المجتمع الدولي لرفع
العتب عن فشل جهوده ومحاولة الحفاظ على حضوره في الملف الليبي غير
الاستعاضة بقانون أميركي أخر (قانون تحقيق الاستقرار في ليبيا)، القانون
الذي أصدره الكونجرس الأميركي أواخر 2019م وتسعى إدارة بايدن اليوم إلى
تفعيله ريثما يتم التوصل الى حل نهائي للازمة في ليبيا.

اليوم يتحدث المبعوث الأممي لليمن عن عملية سياسية مرتقبة تقود إلى الحل
الشامل في اليمن، لكنه في الوقت نفسه لم ينفك لبرهة خلال حديثه ذاك عن
التعبير عن بالغ قلقه إزاء عودة التوتر وتبعات التصعيد الحاصل اليوم
باليمن، في إشارة منه الى احتمالية انهيار الجهود الدبلوماسية، وتعثر
العملية السياسية تلك، وبالتالي دورات عنف أخرى ينتظرها الملف اليمني.

وبمقاربة المشهد اليمني الذي استعرضته إحاطة جريفيث الأخيرة مع المشهدين
السوري والليبي، فإن هذا سيعني حلول الحاجة اليوم لتكرار ما حدث خلال
المشهدين، غير انه وبالنسبة للملف اليمني ستكون حاجته الى تكرار نسخة
مشابهة للحالة الليبية هي الاقرب.

فهل أصبح الظرف الدبلوماسي الذي تمر به الأزمة اليمنية اليوم مواتيا أكثر
لإيجاد قانون سلام مؤقت من شأنه تحقيق استقرارا عاجلا وتطويقا فاعلا
لأطراف الصراع بهدف منع تصعيد النزاع وتعزيز الدور الاغاثي؟ أم أن الأزمة
اليمنية مازالت تحتفظ بخصوصيتها، وقد تجنح أطرافها المتصارعة إلى دعوات
الدخول في عملية سياسية حقيقية تفضي بهم إلى حل شامل للصراع وانتهاء
الأزمة السياسية بالبلد؟.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
ارتفاع أسعار الأسمدة الكيميائية وشحتها .. دفع بمزارعي وادي حضرموت لإيجاد بدائل محلية!
ارتفاع أسعار الأسمدة الكيميائية بنسبة نحو 220% عن السنوات الماضية مع اختفائها في الاسواق المحلية كلياً أحياناُ ومنع قوات التحالف من دخول أصناف منها الى البلاد خشية
(تقرير) .. أنظار الحوثيين تتجه نجو عدن بعد مأرب للقضاء على من وصفوهم بـ(المرتزقة) وإنهاء المفسدة الكبرى
تحليل‭ ‬يبحث‭ ‬عن‭ ‬مصير‭ ‬عدن‭ ‬في‭ ‬المعركة‭ ‬القادمة التي‭ ‬يعد‭ ‬لها‭ ‬الحوثيون‭ ‬بحجة‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ "‬المرتزقة‭"..‬‮ ‬هل‭
(تقرير) .. من يقف خلف التفجيرات التي استهدفت قيادات الدعم والإسناد بعدن؟
تقرير يبحث في أبعاد وملابسات التفجيرات الأخيرة بعدن ومستقبل الوضعالأمني في المدينة.. هل هناك بالفعل أدوات وخلايا حوثية في عدن؟ مزاعم الإرهاب وتواجد داعش والقاعدة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل.. ضربات جوية للتحالف بصنعاء تستهدف قيادات حوثية كبيرة
(تقرير) .. أنظار الحوثيين تتجه نجو عدن بعد مأرب للقضاء على من وصفوهم بـ(المرتزقة) وإنهاء المفسدة الكبرى
مصادر: التحالف تعهد بدفع رواتب قوات الانتقالي خلال ايام
المانيا تعلن موقفها الرسمي من انفصال جنوب اليمن والمجلس الانتقالي (فيديو)
تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد في صنعاء وعدن
مقالات الرأي
اذا أردنا فعلا تخليص شعبنا الجنوبي من مربع الهلاك والجوع ومجموع الأزمات والنكبات  ومن مناطقية المتعصبين
قرآت منشور للزميل الكاتب الصحفي والناشر لصحيفة عدن الغد اليومية الصادرة في عدن الأستاذ فتحي بن لزرق حول
=================حين اجتاح الارهاب الحوثي صنعاء، كان العربيد الصغير ابو علي الحاكم فزاعة الميليشيا الارهابية في وجه
ما تعانية محافظة أبين حالياً وفي مختلف الجوانب ليست أوضاع ومعاناة وليدة الصدفة بل هي نتيجة حتمية للإهمال
عبدالوهاب طوافمُخجل أن يتوارى البعض عن المشاركة في الدفاع عن الجمهورية وقيم العدالة والمساواة، خلف مبررات
  بقلم /صالح علي الدويل باراس ✅ *الهوشليه الاعلامية* تريد ان يصدّق الجميع ان مارب لو تمكنت من صد الحوثي
لا يزال التلاعب بعواطف شعب منكسر مستمر وبتصريحات رنانة وتبريرات خائبة، لا تبوح بحقائق الأمور، ولا تظهر بجلاء
متى تصبح التكنلوجيا عدوة للنجاح؟!   خمس دقائق فقط للتأمل إستقطعوها من وقتكم الذي لم يعد ثمينا لفهم مابين
عندما غاب رجال أبين توقفت المعاشات، وتراجعت الخدمات، وانتشرت الفوضى، وعمت البلاد والعباد عصابات النهب،
  ما من شك أن كل من يمتلك ذرة من الوطنية والإنسانية، يشعر بالقلق من سوء أداء القوات الحكومية في مواجهات مأرب
-
اتبعنا على فيسبوك