مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 مارس 2021 08:18 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(تقرير) ..تسع سنوات على انتخاب عبدربه منصور هادي رئيسا.. منعطفات وتحديات

الاثنين 22 فبراير 2021 01:08 مساءً
(عدن الغد)خاص:

 

 

هادي.. لايزال هاديا

 

تقرير / محمد حسين الدباء:

 

حلت الذكرى التاسعة لانتخاب الرئيس عبدربه منصور هادي رئيسا توافقيا أجمع عليه اليمنيون في 21 من فبراير من عام 2012م، ليقود اليمن إلى بر الأمان بعد أن كان البلد على شفا الانقسام والتمزق، فمنذ اللحظة الأولى لتوليه مقاليد الحكم، عمد الرئيس هادي إلى توحيد القوى الوطنية تحت سقف الحوار الوطني الجامع لكل القضايا الخلافية التي استمرت لعدة عقود دون الوصول إلى حل لها، وتجاوز الرئيس هادي بحنكته السياسية الكثير من المشاكل التي كادت تعصف بالبلد؛ لولا حرصه الدائم على حقن دماء اليمنيين، وتجرده من كل الانتماءات إلا من انتمائه للوطن.

 

ويحسب للرئيس هادي قيادته لليمن في أصعب مراحله التاريخية، التي ضاعف انقلاب الحوثيين على الدولة واجتياحهم للمدن والقرى بقوة السلاح من صعوبة تلك المرحلة، ورغم الانقسامات الداخلية التي نشبت نتيجة تراكم القضايا الخلافية دون الشروع في حلها من قبل الحكومات المتعاقبة، إلا أن الرئيس هادي استطاع الوصول إلى حل عادل يرضي جميع اليمنيين.

 

 

 

الأخطر في تاريخ اليمن

 

من جهته قال وزير الاعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني إن "الرئيس هادي تولى كرسي الرئاسة في فترة هي الأخطر من تاريخ اليمن، حيث استطاع بحكمته إخراج اليمن من شفير الاحتراب الاهلي في2011م، وقاد بحنكته دفة الحوار ويقود باقتدار معركة اسقاط المخطط الإيراني لابتلاع اليمن ومواجهة أدواته متمثلة بالحوثيين"، مضيفا "تأتي ذكرى انتخاب فخامته في 21 فبراير 2012م لتذكرنا بفحوى الأزمة القائمة باعتبارها صراعا مفصليا بين الشرعية الدستورية المستمدة من ملايين الناخبين والمعبرة عن إرادة اليمنيين وبين مشروعية الانقلاب الحوثي المدعوم من ايران والذي يريد التسلط على رقاب اليمنيين وحكمهم بقوة السلاح".

 

واختتم الوزير الارياني قائلا: "كلنا نتذكر لحظة اعلنت طهران سقوط العاصمة العربية الرابعة (صنعاء) في قبضتها تتويجا للمؤامرة التي استهدفت اليمن، ولولا المواقف الشجاعة والوطنية لفخامة الرئيس هادي في إدارة المعركة وطلبه من الأشقاء في ‎السعودية وإنشاء تحالف دعم الشرعية لتحولت اليمن كلها إلى (الضاحية الجنوبية)".

 

 

 

الأصعب والأكثر تأثيراً

 

إلى ذلك قال نايف البكري وزير الشباب والرياضة: "إن المتأمل في تاريخ اليمن الجمهوري وما قبله يرى بوضوح أن مهمة الرئيس هادي كانت ولا زالت هي الأصعب والأكثر تعقيدًا"

 

 

 

علامة فارقة في تاريخ اليمن

 

وأكد الكاتب سامي حروبي أن اليمنيين انتصروا لثورتهم في توافق سياسي رعاه الأشقاء ودعمه الأصدقاء، وشهد العالم بصوابية مضامينه وموضوعية مطالبه، فكانت المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة تتويجاً لما أمكن التوافق عليه بين مكونات الثورة وأطراف العمل السياسي، من أحزاب ومكونات وبين خيار الشعب وضرورات السياسة، وأهداف الثورة ومعطيات الواقع الذي فرض توافقا مطعماً بالتنازل لصالح اليمن وشعبها العظيم، وهو ما أفضى بدوره إلى آلية  تبدأ بتسليم السلطة وتغيير منظومة الحكم التي بدت تائهة متصلبة امام كل المتغيرات والتطورات التي حملتها رياح ثورات الربيع العربي".

 

وأضاف "وكانت الأعوام التسعة الماضية كفيلة بأن يعرف الشعب مكانة هذا القائد العظيم، الذي حاول جاهداً ولا زال لملمة الصفوف وحل كل القضايا اليمنية تحت سقف حوار بناء، يخرج الجميع فيه منتصرين لأنفسهم وللوطن، لقد تسببت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران بتدمير مؤسسات الدولة بعد الإنقلاب عليها وأعقبها تدمير ممنهج للبنية التحتية، مخلفة وراءها مآسي ومعاناة يعيشها الملايين من اليمنيين إلى يومنا هذا".

 

 

 

هادي.. يصارع ليبقى اليمن موحدا

 

يرى مراقبون بأن فترة حكم الرئيس هادي كانت الأصعب، نتيجة الصراع الذي نشب بعد انقلاب الحوثيين- المدعومين من إيران- على السلطة الشرعية، ولجوء الرئيس حينها إلى طلب السعودية للتدخل لمساعدته في استعادة الشرعية، وهو ما أدى بالفعل إلى كبح جماح المليشيا واستعادة العديد من المدن والقرى.

 

ورغم مرور تسع سنوات على انتخابه رئيسا لليمن، إلا أن الرئيس هادي ما زال يواجه الأخطار من أجل الحفاظ على اليمن جمهوريا موحدا والوصول به إلى بر الأمان، دون أن يكون لإيران أو أي من القوى الخارجية موطئ قدم مستقبلا في اليمن.

 

 

           


المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير) .. من يقف خلف التفجيرات التي استهدفت قيادات الدعم والإسناد بعدن؟
تقرير يبحث في أبعاد وملابسات التفجيرات الأخيرة بعدن ومستقبل الوضعالأمني في المدينة.. هل هناك بالفعل أدوات وخلايا حوثية في عدن؟ مزاعم الإرهاب وتواجد داعش والقاعدة
(تقرير).. ما سبب المطالبات الشعبية والرسمية بإلغاء اتفاق ستوكهولم؟
تقرير يتناول مطالب اليمنيين بإلغاء اتفاق ستوكهولم ودعم الجبهات لتحرير البلاد  لماذا لا يبادر الرئيس هادي بإعلان إلغاء العمل بالاتفاق؟ ما هو ضرر إيقاف جبهات
براكين ابين هل توشك على الانفجار ام هي من البراكين الخاملة
تعد محافظة ابين غنية بالمناطق البركانية خاملة, القابلة للانفجار في اي لحظة من اللحظات حيث لا تتوفر معلومات كافيه عن حال البراكين ونشاطها.( عدن الغد ) كعادتها قامت


تعليقات القراء
527679
[1] عبدربه لم ينتخب نصبته السعودية ثقفوا انفسكم وافهموا المعان
الاثنين 22 فبراير 2021
علي طالب | كندا
القارىء يستغرب عن الجهل الذي تعيشه عدن الغد وغباء كتابها . لا يستطيعون التمييز بين اختيار وانتخاب .هل هولاء مجرد ادوات مسخرة لخدمة هذه الجماعة الفاسدة التي تحكم عن بعد ام انه جهل وعدن معرفة معاني المصطلحات؟؟ لم يكن هناك انتخاب في هذه البلد الطايح حظها ، لان الانتخاب يحدث في جو ديمقراطي يتنافس فيه عدة مرشحين ويصوت الشعب والذي يحصل على اكثر الاصوات يقال انتخب. اما عبدربه نصبته



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
توجيهات بنقل قوات من العمالقة والجيش بلحج وابين والاسناد بعدن الى مأرب (تفاصيل حصرية)
محمد البُخيتي : نُطالبُ بإعادةِ النظر في تقسيمِ الأقاليم !!
قيادات من الحزام الامني تزور منزل القيادي عدنان رزيق بعدن عقب اقتحامه من قبل جنود وتُحكم واسرة رزيق تعفو
كاتب يمني : قوات الشرعية ستُسيطر على باب المندب وعدن بمعركةٍ واحدة .
صحافي بارز يوجه رسالة عاجلة لعقلاء يافع بشأن حادثة الوالي والمشوشي
مقالات الرأي
منذ الوهلة الاولى اعلنت تعز رفضها للحوثية وحمل ابنائها السلاح في وجه ادوات ايران لتتحول صبر الى حراب تنهش
    تابعت باهتمام شديد وقرأت بإمعان رسالة السفير أحمد علي عبدالله صالح، والتي أقل ما يقال عنها إنها رسالة
سألني احدهم :" والى متى يا فتحي ستظل تكتب عن الزعيم صالح؟ . قلت هذا قلبي ومشاعري ولست انا. سألت قلبي .. الى متى يا
  زَبين عطية في دول العالم تعد اجهزة الأمن ورجالها الملآذ الآمن للخائفين يستنجد بها المفزوع ويحتمي بها
    محمد جميح   في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه
  لا نعلم مالذي ارتكابه سكان العاصمة عدن ، حتى يحاصرهم مسلسل من فصول المأساة الطولية بلا نهاية ، السنين
  نشرت تعليقات على مقالي المنشور بموقع عدن الغد الاليكتروني بعنوان " الانتقالي ساهن من الظبية لبن "
في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه حينها «الهلال
عوّل اليمنيون كثيراً على اتفاق الرياض،وعلّقوا عليه آمال عراض تفوق بنود ومضمون محتواه وما ورد فيه،حيث
  ✅ بدات ماكنة اخوان اليمن الاعلامية عبر تقارير لبعض التلفزيونات عن انقسام الاخوانج ، وبعد ان ضرب اعلامهم
-
اتبعنا على فيسبوك