القُسط الهنديّ


الأحد 02 يونيو 2019 06:53 صباحاً

كتب / همدان الحيدري

ذُكِرّ القسط في الطّبّ النّبويّ ويسمّى بالـ كست، وموطنه الأصليّ الهند، وهناك نوعٌ آخر أسمه القُسط البحريّ، وألوان القُسط الهنديّ الأبيض والأسود والبنّيّ المُحمّر، روى البخاري في صحيحه، عن ام قيس بنت محصن قالت : سمعت النبي صلّى الله عليه وسلّم يقول : (عَلَيْكُمْ بِهَذَا العُودِ الهِنْدِيِّ، فَإِنَّ فِيهِ سَبْعَةَ أَشْفِيَةٍ: يُسْتَعَطُ بِهِ مِنَ العُذْرَةِ، وَيُلَدُّ بِهِ مِنْ ذَاتِ الجَنْبِ). ومزاج القسط حارّ يابس.

 

فوائد القسط :

 

مضادّ حيّوي قويّ يحوي حمض البنزوات ومادّة الهيلنين و يقوّي الجهاز المناعيّ والأعصاب وينشّط الجسم.

 

 يعالج الأمراض النفسيّة والعصبيّة مثل الاكتئاب والإحباط والقلق والأرقّ والخوف والتوتّر والوسواس القهريّ، ويتعب الجنّ والشياطين.

 

يعالج فقر الدم "الأنيميا"، ينقّي الدم ويسيّله و يوسُّع الشّرايين والأوردة ويحدّ مِن الجلطات لإذابته للدّهون، يُخفّض نسبة الكولسترول السيّئ في الدم. ويحفظ صحّة القلب، وينقّص الضغط.

 

 يُقوّي خلايا الدّماغ ويُنشّط الذَّاكرة، ويشفي مِن الصداع.

 

 يُطهّر الكلى ويدرّ البول، ويُخفّف تورّم الجسم واحتباس السّوائل.

 

يُنشّط عمل البنكرياس و يضبط مستوى سكّر الدّم المرتفع.        

 

يُطهّر الشُّعب الهوائيّة ويوسّعها ويُزيل البلغم والسعال، ويُخفِّف آلام الجيوب الأنفيّة ويعالجها سعوطاً (يفضّل القسط الأبيض)، ويُذهب حساسيّة الأنف، ويقضي على الزكام بخورا، ويُخفِّف حدّة الشّخير أثناء النّوم، ويُخفّف حالات الرّبو الحادّة، ويشفي مِن السلّ.

 

يحفّز الجهاز الهضمي لهضم الطعام، ويسخّن المعدة المبرودة، ويُهدِّئ القولون وألم المعدة ويشفي قرحة المعدة والأمعاء، ويقتل الديدان المعويّة الأسطوانية أو الخيطية مثل الأسكارس والدودة الدبّوسيّة، ويقضي على أيّ بكتيريا أو ميكروب في الجهاز الهضميّ ويُطهّره ويبعد النّفخة والغازات، ويعالج الإمساك.

 

 يُفيد في حالات التّصلّب اللّويحي.

 

يُعالج الأمراض الجلديّة كالذئبة الحمراء والصدفيّة والثعلبة، ويُخفِّف انتشار الدّمامل وتقرُّحات والتهابات الجلد والتّسلُّخات ويُخفي آثارها، ويعالج حبّ الشباب والبثور، ويرطّب وينظّف البشرة مِن أثار الجروح و الحروق، ويبعد الهالات السوداء المحيطة بالعينين و الكلف و النمش، ويعالج فطريّات القدم.

 

يُخفّف من التهابات اللّثة والأسنان، ويذهب رائحة الفمّ.

 

ترياق لسمّ الأفاعي.

 

يعالج مرض الملاريا.

 

يعالج مرض الجذام.

 

يعالج مرض الكوليرا.

 

 يُفيد في الإقلاع عن التّدخين، وينظّف الرئة مِن رواسب التدخين.

 

يُخفّف حساسيّة الأذن والتهاباتها.

 

 يُنظّم عمل الغدد ويُعيد توازنها، ويشفي خمول الغدّة الدرقيّة ويحسّن أدائها، (خمول الغدّة الدرقيّة يؤدّي لخمول الجسم وقد يسبّب عقم المرأة وزيادة الوزن) .

 

يُخفّف التهابات المفاصل والرّوماتيزم، ويعالج عرق النسا.

 

يُخفّف الخدران المرافق لآلام الفقرات القطنيّة.                                                               

 

يشفي حالات التهاب الكبد و الكلى.

 

 يُخفّف حدّة الصّداع النّصفيّ.

 

يعالج مرض الزُهري.

 

يعالج مرض شلل اللسان و البلعوم والتهاب البلعوم و يحدّ مِن اضطرابات الكلام .

 

يسكّن ألم الأسنان وآلام العضلات ويخفّض الحرارة.

 

يزيد القدرة الجنسيّة للرّجال والحيوانات المنويّة والقدرة على الإنجاب ويُعالج العقم، ويعالج البرود الجنسيّ للجنسين، ويدرّ الطمث ويعالج إطرابات هرمونات المرأة وينظم هرمون الحليب وينشّط المبايض ويعالج أمراضها ويفيد لتكرر الإجهاض، ويزيل أكياس الرحم.

 

يحرق الدهون فيساعد على النحافة.

 

يعالج أمراض السرطان؛ وخاصّةً سرطان الدّم، وسرطان الغدد الليمفاويّة وسرطان البنكرياس وسرطان الرئة وسرطان الثديّ وسرطان البروستاتا وسرطان المعدة وسرطان القولون.

 

طرق استخدامه :

 

الشرب : ملعقة صغيرة مِن مطحون العود  تخلط مع كأس ماء ساخن ويقلّب ويترك لخمس دقائق ثمّ يشربه على الريق وقبل النوم لأسبوع أو سبوعين أو شهر؛ ثمّ يوم ويوم لا لشهرين أو ثلاثة أشهر على حسب المرض.

 

اللدود : وضع جزء منه سليم أومطحون في أحّد شقي الفمّ يفيد أمراض اللثّة والأسنان واللوز والعذرة ولقطع البلغم وإزالة رائحة الفمّ وعلاج الجيوب الأنفيّة والتخلّص مِن آثار التدخين.

 

السعوط : إستنشاق جزء مطحون أو من ماءه بقطّاره لعلاج أمراض الجهاز التنفّسي عامّة.

 

الطلاء (الدهان) : بخلط سبعة ملاعق قسط مع فنجانين زيت زيتون ويطبخ على النار لسبع دقائق و يبرّد ويصفّى. ويستخدم لآلام المفاصل والروماتيزم والأمراض الجلديّة عامّة والثعلبة والصدفيّة وقشرة الشعر والحروق والتسلّخات، وكنقط بالأذن للحساسيّة ودهان واقي لحرارة الشّمس ولإزالة النمش والكلف وحبّ الشباب، ويزيل آثار الجروح مع العسل طلاءً.

 

التبخير : بخور القسط يُشمّ به لقطع البلغم وإلتهاب الحلق والحنجرة وعلاج للمسّ والأمراض النفسيّة.

 

التكميد : يُطحن ويخلط بالماء أو العسل أو زيت الزيتون أو بدونهم لتكميد الجروح والدمامل والثآليل والقروح وقرحة الفراش لمرضى السكّري.

 

التنطيل : يُرشّ ويُغسل الجسم بالماء ثمّ يأخذ المطحون ويبدر الجسم وأماكن التعرّق والإبطّ والقدمين والكفّ والفخدين ويفيد المعيون.

 

المحاذير :

 

تجنّب شُربه واستنشاقه أثناء الحمل، فرائحته تسقطّ الجنين، ويمنع عن المرضعة لتأثيره على الرضاعة، ويمنع عن الحائض لتحفيزه نزول الدم، و يمنع عن الأطفال .

 

الإكثار من تناوله قد يسبّب مرض الفشل الكلوي لاحتوائه على حمض اريتولوتيك.

 

لا يُفضّل تناوله مع مُميّعات الدم كالأسبرين، ويفضّل تناوله بدل الأسبريين لتمييع الدم والجلطات.

 

................

 

المصادر

الطّبّ النّبوّيّ، أبن قيّم الجوزيّه، حقّقه الشيخ عبد القادر عرفان، طباعة دار الفكر، بيروت، الطبعة الأولى، 2003م.

موقع موضوع.

موقع العربي الجديد.

موقع ويب طبي.

موقع حياتك.

موقع الطبي.

http://adenghad.albdr-host.com/news/389022/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}