وزير الخارجية  المستقيل الكثير من الأخبار تصل ..ماذا قال عن الإنتقالي ولماذا توقع للشمال أن يتجزاء وكيف وصف الأخوان وجيش مأرب ..وهل قال كل ذلك؟؟ 


الأربعاء 12 يونيو 2019 11:18 صباحاً

((عدن الغد)) - خاص - سعيد الجعفري

 

أستقال خالد اليماني من منصبة كوزير للخارجية اليمنية الإثنين الماضي . ولم يصدر عنه منذ هذا التاريخ إي تصريح رسمي مباشر حول أسباب ودوافع الإستقالة المفاجئة للجميع الذي تسببت بإرباك المشهد المعقد أصلا.وشكلت إستقالة اليماني والطريقة التي جرت بها مصدر للمزيد من التداول الإعلامي لوزير منذ تقديم الإستقالة لم يظهر بشكل علني .

 

غير أنه من الطبيعي أن تحظي إستقالة اليماني من الخارجية بكل هذا التدول الاعلامي المتنوع بين الخبر والتحليل والتشويق والإثارة لرجل أكتفي بتقديم إستقالته وصمت لترد الأخبار تباعا لتغطي أبعاد الاستقالة من جميع الزوايا .في ظل ما تركته الاستقالة من فراغ كبير في منصب مزدحم بالمهام والأعمال والجدول اليومي المكثف .

 

غير أنه من الواضح لابد أن يكون السبب الذي دفع اليماني للإستقالة قويا ومعه ترك الباب مفتوح للمزيد من التوقعات والتحليلات المتعددة والتي قد تكون قريبة من الواقع . لكن صمت الرجل يبقي الباب أمامها مفتوحا أمام المزيد من الأخبار والروايات حول ظروف ودوافع إستقالته  

 

وبين تلك الأخبار ذكرت العديد من المواقع الأخبارية بإن اليماني أستقال بعد مكالمة هاتفية متشنجة مع نجل الرئيس جلال هادي الذي كان بحسب تلك المواقع طلب منه أن يعين له عدد من الأشخاص في ملحقيات بسفارات بالخارج هو أمر خارج المنطق بالطبع ومصدر قريب من مكتب جلال هادي أبدأ لمحرر "عدن الغد"  إستغرابه لترويج مثل هذه الأخبار التي قال لا ادري كيف تستيطيع المخيلات ابتداع مثل هذه القصص.

 

ذلك يأتي في ظل الغموض الذي يكتنف أستقالة خالد اليماني وهو ما تحاول "عدن الغد" تلخيصها بهذا التقرير .في وقت يقول أخرون بإن إستقالة اليماني جاءات

 

إستباق لقرار إقالته حيث علم بإن الرئيس هادي في طريقة لإقالته فختار أن يستقيل إستباق لقرار الإقالة التي بحسب أصحاب هذه الروية كان قد تعرض لانتقادات عده للفشل الذي رافق أدائه منذو إتفاق السويد وفي حين لم تعلق الرئاسة اليمنية بشكل رسمي على خبر الإستقالة حيث يعتقد مقربون من خالد اليماني بحسب ما نشرته مواقع إعلامية عدة أسباب استقالة اليماني تعود إلى اتهامه من قبل أطراف في أوساط الشرعية بالتقصير في إدارة الملف اليمني وعدم إتخاذه مواقف حاسمة في مواجهة غريفيث

 

وتقول أصحاب هذه التحليلات أن اليماني كان يبني الكثير من الأمال على أتفاق السويد ويرى فيه مشروع إتفاق يمكن أن ينجح ويصنع سلام دائم في اليمن غير أن الأكثر إثارة في موضوع إستقالة اليماني هي تلك التي نقلت عنه تصريحات لا يوجد مايؤكد صحتها تقول تلك الأخبار أن اليماني قال لمقربين منه أن الشرعية فقدت سيطرتها على الأرض واليوم خسرت ثقلها الخارجي ولم تعد سوى شرعية على الورق وقال أنها تدار بشكل كامل من قبل حزب الإصلاح ونقلوا عن اليماني قولة أنه وصف الرئيس هادي بالطيب الطباع لكنه محاط بكتيبة من الإخوان المسلمين

 

وقالوا عنه أيضا انه أشاد بالإنتقالي وتوقع حدوث الإنفصال الجنوب بينما الشمال سيتمزق وأكدوا عنه قوله بإن إستقالته نهائية ولا رجعة عنها وقالوا عنه أنه ابدى عدم معرفته بجيش مأرب وقال عن مأرب أنها امبراطورية الأخوان التي تتشكل هناك وقالوا أنه قال بإنه لم يظلم أحد ولم يرتكب إي خطاء بحق اليمن.

http://adenghad.albdr-host.com/news/390300/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}