مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 أبريل 2019 04:56 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
سام الغباري
صراع العروش!
الاثنين 22 أبريل 2019 07:01 مساءً
  الأثنين 22 ابريل 2019 سام الغُباري تبدأ حلقات الموسم الثامن من المسلسل الأكثر شهرة في العالم «صراع العروش»، ويبدو أن ملوك العشائر قد اجتمعوا - أخيرًا - على محاربة «الموتى». لستُ
صوت الناس !
الاثنين 15 أبريل 2019 03:13 مساءً
استعاد اليمنيون صوتهم بعد أربع سنين من الكتمان القسري ، وحشدت "سيئون" نواب الشعب في تظاهرة لا تخلو من الفخر بإستعادة أهم مؤسسة سيادية في البلد ، وخسر الإنقلابيون الذين حاولوا ترميم صورتهم
مهما كان الثمن !
الثلاثاء 26 مارس 2019 11:37 صباحاً
قالت إيران إنها ستتحدث نيابة عن «الحوثيين» في حوار المجموعة الأوروبية، وستتصرف على هذا النحو قطعًا، وهو الحوار الذي يناقش عدة ملفات إقليمية يجري التفاوض حولها في محاولة أوروبية لإقناع
الغلام في لندن
الاثنين 04 مارس 2019 03:15 مساءً
  يدور الغُلام «محمد عبدالسلام» حول منازل السيناتورات في أزقة لندن، فيجيبه الصمت وتستقبله الأبواب المغلقة، وحده كلب بريطاني من نوع «بول ماستف» يشاركه الهزء وإيماءة
عِطر امرأة !
السبت 02 مارس 2019 10:58 مساءً
وقف "آل باتشنو" أمام أستاذة جامعية في فناء مدرسة "بيرد" متأبطًا ذراع مساعده "تشارلي" قائلًا : أليس هذا عِطر "فلور دوروكاي" ، وأضاف : إنه زهور من الجدول !، تسمّرت الأستاذة التي كانت مسؤولة عن لجنة
النهايات !!
الأحد 13 يناير 2019 07:17 مساءً
  - سام الغُباري جلست إليه في مكتبه . وقد سمعت أنه لا يستخدم الأقلام التي تصرفها وزارة المواصلات خارج أوقات الدوام الرسمي . يضع كل ما للحكومة من أدوات ومعدات وسيارات في أماكنها ويخرج من مبنى
نداء إلى الرئيس هادي !
الثلاثاء 08 يناير 2019 04:47 مساءً
▪سام الغباري في مايو ٢٠٠١م جلس الرئيس علي عبدالله صالح على كرسي من الجلد الأسود الفاخر ، شبك أصابعه فوق طاولة براقة من خشب السنديان المصقول وأسند ذقنه إليها ، يسمع بضجر تقرير وزير المالية عن
الجنون كوظيفة !
السبت 15 ديسمبر 2018 12:33 مساءً
يحاول محمد عبدالسلام الإيحاءب "انتصار" لأنصار سيده في الداخل ، يوزع مناشيره التي تحكي عن تراجع "قوات الغزو" !! ، ولم يكن في مواجهتهم سوى "أبو جابر المحرمي" و "طارق صالح" وقواتهما ، وهم يمنيون كبدًا
تمباكي!
السبت 20 أكتوبر 2018 12:15 صباحاً
أن يموت المرء مخمورًا في حانة قذرة أو على ضفاف شاطئ يلفظ نفايات مصانع الاحذية ، خير له وأبقى من أن يموت مُدافعًا عن كهنوت العنصرية الهاشميةلقد مات "تمباكي" لأنه شرب مادة كحولية نفاذة ونفاثة ،
تحية طيبة .. وبعد
الأحد 23 سبتمبر 2018 02:59 مساءً
  - ســام الغُــباري - اشتقت لمدينتي ، لوجه أبي ، لشقيقي الذي يُعد حساب كل شيء ، لصديقي بائع القات " حمران" ، اشتقت إلى رائحة قريتي، حيث يقف جبل "عرمان" صلبًا منذ آلاف السنين شاهدًا على روح
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نشر اعترافات العصابة التي اختطفت الطفل معتز ماجد (فيديو)
تدريبات مسلحة لمعسكر بعدن تثير حالة من الهلع في صفوف المواطنين
عاجل: العثور على جثة طفل مفقود عقب يوم من اختفائه بخور مكسر
الضالعي يقسم ان عبدالملك الحوثي سيدخل الكعبة مظفراً خلال عامين!
مسئول شجاع في الشرعية يدحض اباطيل المبعوث غريفيث ويقرص أذن قيادة الشرعية
مقالات الرأي
  كان الرئيس الجنوبي الأسبق علي ناصر محمد مقيما في دمشق بعد خروجه من صنعاء عشية إعلان الوحدة اليمنية في 22
  " يولد الأطفال اذكياء بالفطرة ثم يقوم الكبار بمناهجهم التربوية البليدة بتشكيلهم اغبياء" ارتبطت الفلسفة
  ١/ بعد التصريح الأخير والصّادم لوزير الدفاع اليمني - المقدشي - بأن ٧٠٪ من قوام الجيش الوطني غير موجودين في
إذا كان عمر دويلة "اليوله"بحسب ادعاء إحدى صحفها الرسمية مؤخرا مائه وخمسه وعشرون ألف عام أي مايساوي الف
  محمد ناصر العولقي لا يوجد حوثي واحد في الضالع بكل مديرياتها الجنوبية ، وهي في يد أبنائها وحمايتهم ، وما
لأبين في قلوب محبيها طابع آخر، فهي أم للجميع لا تفرق بين ساكن حل فيها قريبا، أو ساكن أكله الدهر وهو بها، لكن
  يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، اذ قتل وجرح الآلاف بحسب احصائيات الأمم المتحدة، كما يحتاج 22
كيف تضحك على القانون وتستخرج بصائر ووثائق وملكيات معمدة وسليمة ممهورة بختم الصادر في المحكمة وختم القاضي
عندنا تُمس القيم، يبرز المصلحون، وعندما تعم الرذيلة ينبري الوعاظ، وعندما تتداعى أركان الدولة ينهض من يحملون
ليست مشكلة اللآجئين الافارقة مشكلة حديثة ولكن هناك اسباب نقلت المشكلة الى ازمة،،ان اليمن هو البلد الوحيد
-
اتبعنا على فيسبوك