مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 03 أغسطس 2020 03:18 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 15 ديسمبر 2019 09:41 مساءً

شلال المنتصر دائما على الإخونج

منذ أن عرف المناضل البطل القائد شلال شائع طريق النضال الجنوبي وهو في صراع دائم مع قوى الاحتلال اليمني عامة والإخونج خاصة ، وكثيرة هي محطات وجولات صراعه مع الإخونج التي كان دائما يخرج منها وهو متتوجا بتاج النصر عليهم ، وأشد تلك الجولات صراعا و مواجهة بينه وبينهم هي التي كانت بعد تقليده منصب مدير أمن العاصمة الجنوبية عدن ، التي فيها استطاع البطل شائع مع أفراد قواته على أختلاف تشكيلاتها ومسمياتها الأمنية أن يقلع جذور الإخونج من على تربة عدن والرمي بها إلى خارج حدودها ، وجعل عدن تتنفس الأمن والأمان من أرهاب القاعدة وداعش ومفخخاتهم وجرائمهم .

قبل أيام كان القائد شلال شائع على موعد مع نصر جديد على الإخونج ، نصر من نوع آخر ، الذي هو تكريمه من قبل وزارة حقوق الأنسان التابعة للحكومة اليمنية المسيطر عليها حزب الإصلاح بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الأنسان ومنحه درع وشهادة شكر وعرفان تقديرا لجهوده الدؤوبة في حماية حقوق الأنسان .

وكما قال الإعلامي الرائع منصور صالح ، "التكريم الأهم ليس بالدرع الممنوح الذي لايقدم ولا يؤخر ولاتزيد قيمته عن الألف الريال من عملة اليمن التي لاقيمة لها ، بل من تلك الهجمة الشرسة التي استهدفت اللواء شلال والوزير عسكر معا من قبل اللصوص والفاسدين والهاربين ، ومن الإرهابيين والداعميين للإرهاب " .

السؤال هنا ؛ لماذا كل تلك الهجمة الإعلامية الشرسة والخبيثة من قبل الإخونج على القائد شلال بسبب درع لاتتجاوز قيمته ألف ريال يمني ؟ من خلال الإجابة على هذا السؤال فيها نجد النصر المتحقق المضاف للبطل شلال على الإخونج ، وهو أن هذا التكريم قد فركش عليهم كل الخطط والجهوزات للملفات والوثائق والأدعاءات المزيفة التي كانوا قد أعدوها بمساعدة بعض المنظمات الحقوقية التابعة والموالية لهم ، المحتوية حسب تزييفهم وكذبهم وأنعدام حيائهم ، على أنتهاكات وجرائم وأغتصابات واعتقالات وسجون سرية وأختطافات داخل عدن ، والتي قد كانت في طريقها إلى منظمات دولية حقوقية مستقلة وإلى منظمات الأمم المتحدة ، من ورائها كانوا يهدفون إلى التشويه بصورة القائد شلال شايع لأزاحته من منصبه ، وبصورة قوات الأمن الجنوبي التي يعتبرونها في قاموسهم الإخواني ميليشيات خارجة عن القانون والدولة .

لكن الآن وبعد أعتراف حكومتهم في أن كل الذي بداخل تلك الوثائق والملفات والتقارير التي كانت قد رتبت تعد كاذبة وعملها عمل مزيف ، وذلك استنادا للتكريم الممنوح للبطل شلال ، ماذا عساهم يفعلون بها الآن ؟ وإلى أين سيقدمونها ؟ والتكريم قد كان خير شاهدا على اختباء وقاحتهم وكذبهم بداخلها .

الوزير محمد السنحاني الذي كان ستوكل إليه مهمة حمل تلك الافتراءات إلى المجتمع الدولي ، سيكون في محلك قف ، لأن تجرأهم في مواصلة حملها وطرحها ، سيكون الرد من قبل المنظمات الدولية ومن الأمم المتحدة نفسها جاهزا ، وهو كيف ذلك ؟ وكيف نصدقكم ؟ وحكومتكم التي انت وزير خارجيتها وعن طريق وزارة حقوق الإنسان المسؤولة الأولى عن رفع مثل هذه القضايا قد أعترفت بخلوا عدن منها ، ومنحت القائد شلال شائع درع وشهادة شكر وعرفان لدوره الكبير في الحفاظ على حقوق الإنسان بعدن .

أنه القائد البطل شلال شائع يا أخونج ، يعرف كيف يعمل ، وماذا يعمل ، وأين يعمل ، ومتى يظهر .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كما قالها الكاتب الانجليزي كريجر موجهاً كلامه الى سلطات الشمال عند انطلاق اول شرارة الحراك الجنوبي في كتابه
لا يصنع السلام ويبحث عنه في أزقة الأزمات إلاّ تلك الطبقة الراقية والمثقفة الواعية التي تعمل بكل ما أوتي لها
رسالة عاجلة الى مدير أمن عدن. بعد التحية الاخ العزيز احمد محمد الحامدي مدير امن عدن انت الشخصية التي وقع عليها
لقد تمكن المجلس الانتقالي بحنكة سياسته ودهاءه ان يفرض على الشرعية وحزب الاخوان سياسته لحكم الجنوب وإدارته
أنت ممثل عدن في الرئاسة لم نسمع منك أي تعليق أو اعتراض بخصوص تعيين محافظ ومدير امن عدن* !!؟ *والان كم نصيب عدن من
قد يستغرب القراء من السؤال أعلاه وكيف للسلام ان تتم صناعته..؟! وكيف يصنع السلام في زمن الحروب
يقول ابو باسل وداعه ابني عصاني واجماعه قلبي قنع منه قناعه لما سمع حاسد وشاني من يوم عاده طفل يرضع جوعت بطني
ورد الى مسامع البعض من المبدعين ان هناك لجان سوف تقوم بفرز وتقيم الفنانين هل صحيح هذاان اللجنة مكونة من
-
اتبعنا على فيسبوك