مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 25 نوفمبر 2020 04:05 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الخط الدولي بين عدن والحديدة.. الطريق الرديء الذي زاد من الحوادث المرورية

الخميس 22 أكتوبر 2020 02:37 مساءً
تقرير / محيي الدين شوتري - بلال شوتري:

تعد مديرية المضاربة ورأس العارة من أهم المديريات بمحافظة لحج ،حيث تتحكم ببعض المنافذ الرئيسية وذلك لإحتلالها موقعا إستراتيجيا مهما، والرابط بين مضيق باب المندب ،ومحافظة الحديدة ومناطق بالساحل الغربي والمخا بمحافظات جنوبيه كذلك تربط محافظة تعز بمناطق جنوبيه عبر مديرية الوازعية المحاذية لمديرية المضاربة من جهة أخرى، والتي تصب جميعها في خط خور عميرة- قعوه ، فيعتبر هذا الخط الشريان الوحيد والمغذي لهذه المناطق والمحافظات .

 

ولأهمية هذا الخط تزدحم فيه المركبات فتمر فيه  الشاحنات ،الثقيلة والمتوسطة والخفيفة والمحملة بالبضائع والمواد الغذائية من وإلى عدن ومناطق ومحافظات يمنيه أخرى مما قد تزيد من حدة  الحوادث وذلك، بسب ضيق الخط والحفر والتكسرات التي تطرأ على الطريق.

 

يذكر ان هذا الخط تم سلفتته تقريبا عام2000ومن ذاك اليوم وحتى الان لم يرمم ولم يتم صيانتة من قبل اي جهات مسئوله .

 

 *حفر وتكسرات*

يشكي السواقين من المعاناة والتعب والمشاق والمخاطر بهذا الخط وذلك لجود حفر وتكسرات بالخط الإسفلتي لخور العميرة ،وزحف للكثبان الرملية.

 

 وفي حديث مختصر مع أحد مرتادي الطريق كل يوم السائق حسن عبد السلام والذين يعبرون هذا المكان كل يوم بسيارته التي تقل ركاب من مناطق بشمال مديرية المضاربة قائلا:

 

 أن الحفر والتكسرات بخط خور عميرة سبب لنا الكثير من المشاكل سواء الخسائر البشرية أو المادية.

 

وأردف حسن قوله كثرت في الأونة الأخيرة عبور القواطر المحملة  من وإلى محافظة عدن التي توسعت فيها النشاط التجاري بعد تحويلها لعاصمة مؤقته لليمن، فأصبح هذا الخط ممرا رئيسا لهم .

 

فيما تحدث باسم الواسعي أحد السواقين من المضاربة

أن ضيق الخط مع كثرة المركبات عطل سير حركتنا وسبب لنا الهلع والخوف من الوقوع في اصطدام مع هذا الزحام الكثير والسرعة الفائقة لدى بعض السواقين.

 

 كما قال السائق وهيم الصوفي أحد سائقي الشاحنات الثقيلة، قائلا :

من ضمن العوائق التي تواجهنا الكثبان الرملية الزاحفة والتي تغلق علينا الخط الاسفلتي نهائيا فنظل قابعين في أماكننا لحين يتم إزاحة الكثبان من قبل الشباب والأطفال في تلك المنطقة.

 

وأضاف وهيم قوله في موسم الصيف تزداد قوة والرياح الغبارية الحارة مما يشوش الرؤيا لدى السواقين ولعدم تعقل السواقين بتخفيف تحدث اصطدام وحوادث عديده.

 

وشكى وهيم أن هذه الظاهرة تواجهنا سنويا مع ذلك لم يتم عمل أي حلول لها.

 

وطالب وهيم الصوفي كل

الجهات المعنية بالتشجير على طول الخط للحد من زحف الكثبان الرملية.

 

وفيما تحدث نعمان كريمو بقوله:

بعض الأحيان يحدث عطب في المركبة حيث لا تجد محلات لإصلاح الخلل فيما رجح مواطنين عدم وجود محلات إصلاح المركبة في ذلك الخط سببه غياب الدولة بتوفير أبار مياه تجذب المواطنين للعيش بالقرب من هذا الخط خصوصا مناطق قعوه والجحار ومشهور وتوفير الخدمات للعابرين والسالكين بهذا الخط.

 

وتحدث المواطن أنس عديل في موسم الأمطار تعبر السيول في وسط هذا الخط مما يقطع الخط أمام  المسافرين والمرضى حيث

لا مكان للعبور غير هذا المكان علما ان هذا الخط يحيط به رمال وصحاري والبحر ايضا من جهة أخرى.

 

وأردف أنس قوله:

أن السيول تسببت في تشققات بالخط الاسفلتي فيما بعضه قد تكسر في الأطراف ولم يتبقى الا القليل من الوسط المتشقق مما ينذر بكوارث محتمله إذا لم يتم إصلاحه بسرعه عاجله وتدارك ما تبقى منه.

 

وحذر الميطي وهو احد السواقين العابرين بشكل يومي لهذا الخط قائلا:

إذا لم يتم عمل مصارف للسيول فإنه من المحتمل أن يتأكل مع الوقت مما يعطل حركة السير للمارين بهذا المكان..

 

وأردف الميطي قوله عدم إعطاء القواطر الكبيرة وقت مخصص للعبور في هذا الخط ومنع المرور في وقت النهار ،زاد من حدة الحوادث المرورية .

 

فيما أوضح لنا المواطن عبد الباري ، قوله كثرت الحوادث في هذا الخط بسبب الإزدياد الكبير لحركة المواصلات والسير خصوصا أن هذا الخط أصبح ممرا عسكريا مهما للقوات القادمة من عدن ومناطق جنوبيه أخرى نحوا جبهات الساحل الغربي، حيث تكثر عبور الشاحنات العسكرية، بسرعة فائقة.

 

وأضاف عبد الباري أيضا رغم قساوة الحياه بهذا المكان إلا ان أولادنا كل يوم يعملون على إزاحة  بعض من الرمال أو أي مخلفات أخرى وبأدوات يدويه بدون مقابل وذلك تنفيذا لأوامر الرسول صلى الله عليه وسلم بكف الأذى عن الطريق وخدمة للمجتمع والمواطن .

 

وقال حمدان محمد أحد رعاة الأغنام بتلك المنطقة أن الحوداث كثيره حيث يسقط العديد من الضحايا في هذا الخط الضيق والمتكسر فنقوم في اغلب الأحيان بإنتشال ضحايا كثيرنتيجة الإصتدام كذلك نشاهد خسائر ماديه كبيره جدا أثر الحوادث.

 

وأستطرد حمدان قوله أن :

السرعه الجنونيه للسواقين في هذا الخط كبدنا خسائر من ثروتنا الحيوانيه فتم دهس العديد من الأغنام بهذا الخط أثناء عبور الأغنام بالخط الإسفلتي ونحن في غفلة والسواقين اصبحوا لايحسبون حساب لهذا السرعه.

 

فيما تحدث الدكتور فخر طه ياسين:

 في هذا الخط الخدمات الصحيه غير موجوده لإسعاف من يسقطون ضحايا هذا الخط الممزوج بالحفر التي لم تجد من يعمل لترقيعها للحد من الحوداث المروريه .

 

وأضاف فخر في بعض الأماكن تم ردم هذه الحفر بالرمال من قبل الأهالي ،ولعدم تسويتها بالأسفلت، تسببت فى وجود كثافات مرورية فى الطريق على مدار الساعة، بالإضافة إلى تعثر السيارات فى هذه الحفر مما يسبب الإزدحام وأكثر الضحايا من الإزدحام هم المرضى الذي يتم إسعافهم للمدن، حيث لامكان للتجاوز فالخط يحيط به الكثبان الرمليه من كل جانب .

 

وقال السواق فخر النيش :

 

هذا الخط يشهد حالة من الإهمال منذ عقود، مشيرًا إلى أن هذا الخط الرئيسى بمناطق خور عميره قعوه ومشهور اصبح غير ممهد لسير المركبات كما كان معتاد من قبل فمن المسئول عن هذا.

 

وقال السواق بدر جمعان ان مشكلة الشبكه في هذا الخط زادت من العبء للمارين بهذا الخط حيث مناطق قعوه والجحار ومشهور لاشبكات فيها إن حصل شيئ لاقد الله

 

وقال جمعان بما أن الخط خط للحركه السريعه بسب عدم وحود منعطفات للتهدئة السرعه فتجد صعوبه عن حدوث عطل للسياره ،بإيقاف إحدى السيارات لأخذ المساعده إن وجدت معه ولاتوجد شبكه لطلب المساعده فيبقى السائق لاحول له ولاقوه.

 

وتسائل المواطن عبده عباد ماسر غياب الدور الحكومي عن إصلاح هذه الخط أسوة ببقية الخطوط الأخرى في المناطق والمديريات الأخرى.

واستطرد قائلا:

نراقب كل فتره إصلاح طرق عديده بمديريات أخرى بينما مديرية المضاربه ينتابها الأهمال المتعمد من قبل السلطات المسئوله والجهات المعنيه .

 

وتحدث عبد العزيز ياسين أحد عقال مناطق بالمضاربه قائلا:

بدلا من الأمل الذي كان ينتابنا  من قبل الجهات المعنيه بسفلتتة وإصلاح طريق وادي الشط الذي راح العديد ضحايا فيه إما غرقا بين السيول النازله من مناطق بشمال المديريه بإعتبار هذا الوادي ملتقى الوديان،

أو بين الرمال الكثيفه ناهيك عن طول الطريق المتعبه، فأصبحنا نطالب بترميم الحفر والمطبات التي أصبحت الأخطر والتي سببت تتابع بالحوادث المتكرره .

 

وأردف بقوله نشاهد التوقيع عن إصلاح طريق كذا وكذا بينما مديريتنا كأنها ليست جزء من هذا البلد ،رغم أنها تحضى بموقع إستراتيجي هام في التحكم بالمنفذ الجنوبي لمضيق باب المندب الدولي الذي تعبر فيه العديد من السفن لكل دول العالم.

 

في السياق ذاته قال عيسى الصبيحي أن تكرار الحوادث في الخط الدولي في الطريق  الرابط بين عدن والحديده هي نتاج عدة عوامل من بينها أن الأرضية المسفلته مضى عليها مايفوق العقدين من الزمن حيث تشققت لعدم وجود أي ترميم خلال هذه الفترة وزادت الحفر بشكل كبير حيث مرور تمر الشاحنات بشكل مستمر ويومي ناهيك عن الاليات العسكرية للساحل الغربي بالاضافة للسرعة الجنونية سيما من الأطقم الأمنية وعدم معرفة السائقون بالحفر جميعها تقف وراء تزايد للحوادث المرورية في الخط، وأضاف أن الطريق في طريقه للتصحر مالم تتدارك الجهات المسؤولة خطورة ذلك  الوضع مناشدا ضرورة تركيب الإضاءة في الطريق للمسافرين ليلا كون الطريق مظلمة وفي صحراء وتزداد المخاطر على المسافرين ليلا.


المزيد في ملفات وتحقيقات
نقص حاد في معلمي التخصصات العلمية والكتاب المدرسي والاثاث في مدارس امصرة بلودر
استقبلت المدارس طلابها للعام الدراسي  بمناطق  امصرة التابعة لمديرية لودر بأبين بنقص  معلمين في تخصصات عدة، وهو ما زاد من قلق أولياء الأمور على مستقبل
من مذكرات الرئيس علي ناصر محمد: لماذا نصح عبدالله بن حسين الأحمر بعدم تصعيد الحرب في الوديعة مع السعودية..وماذا كان موقف الشيخ أبو لحوم بمساعدة للجنوبيين في معركتهم؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة (   السادسة  و الاربعون     )متابعة وترتيب / د /
(تقرير).. إلى أين وصلت خطوات تشكيل الحكومة الجديدة؟
تقرير يتناول أسباب تأخر الإعلان عن تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة.. هل اشتراط الشرعية تنفيذ الشق الأمني والعسكري هو من عرقل الحكومة؟ هل الشرعية في موقف سليم وصحيح




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
كاتبة كويتية ترتدي الزي اليمني وتثير جدلاً واسعاً(صور)
ما حقيقة مقتل مهدي المشاط ؟
الجعدني: كلية اللغات باتت من أهم الكليات بجامعة عدن رغم الصعوبات التي نواجهها (حوار)
حقول الموت في الحديدة تصطاد أبًا ونجليه .. عائلة أحمد أنموذج لمأساة الألغام الحوثية
عاجل : تدشين صرف مرتبات وحدات الجيش لشهر يوليو
مقالات الرأي
  لانعلم مالذي ينتظره المحافظ محمد صالح بن عديو محافظ محافظة شبوة ، أو يرجوه ، أو يتأملة من الرهان على هرم
جراء زمهرير البرد القارس بضواحي ريف أبين أرض البدو والرعيان ..وخوفا على صحة أمي المسنه والمصابه بمرض الربو
    رغم الظلم والجور والإجحاف الذي مارسته صنعاء بحق الجنوب عامة والضالع خاصة ، بيد أن الحال كان حينها
لم يعد للشعب اليمني أي حاجة لبنك مركزي صوري عاجز حتى عن صرف المرتبات وغير قادر على القيام بأي مهام مصرفية
  ثلاثة أصدقاء من عدن راحو يخزنون البحر خلف قلعة صيرة فرشوا قطيفه ومداكي وعمود خشبي فوقه سراج وترمس قهوة
    في كتابات سابقة قبل عام واكثر اشرنا الى خلط الكثير من الناس بين مفهوم أبين كمحافظة وأبين كقبائل
بمجرد أن أعلن الرئيس الامريكي المنتخب جو بايدن بعض أسماء إدارته الجديدة، ومنها وجوه قديمة، عابرة لفترة
في ظل الانتقال العسير - هذا أقل وصف له حتى الآن - للسلطة السياسية في الولايات المتحدة، يطالعنا هذا الخبر
(1) الجنوب ليس أحسن حالا من الشمال..بات ممزقا ووهنا ويفتقد لكل شيء..لا يوجد نموذج حتى في الحدود الدنيا، وبأي
في طريقي إلى مدينة عدن كنت قد مررت بنقاط تتبع الشرعية وأخرى تتبع الانتقالي الجنوبي وفي ضوء ما يجري من مواجهات
-
اتبعنا على فيسبوك