مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 03 ديسمبر 2020 01:58 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 21 نوفمبر 2020 08:12 مساءً

يستاهلُ البردَ مَن ضَيَّعَ دِفَاه :


كانَ الديكُ يؤذنُ فجرَ كلِ يومٍ ، داعيا للحق ، مرشدا للخيرِ ، ومنبها الغافلين . فأزعجت مهمتُه العصاةَ الطغاةَ ، العالةَ التنابلةَ . فجندوا صاحبَه ، لحرف مهمة الديكِ الساميةِ وتعطيلِ واجبه المقدسِ . فجاءَه صاحبُه ناصحا : أيها الديكُ لا تؤَذِن ، وإلا سَيُنَتِفون ريشَك . فرد عليه الديكُ " وما ضرهم من أذاني ، فهو خيرٌ وسعادةٌ " . فرد عليه صاحبُه محذرا " إنَّه ضررٌ على هندسةِ العالم الجديدِ ، وخطرٌ على بناء النظامِ الحديثِ ، فلتنفذ الأمرَ ، أو ليُحَطِمَنَّ درعَك ، ويسلخوا هيكلَك " . فخافَ الديكُ ، وحلل في نفسه المسألة ، مؤكدا أنَّ السياسةَ الشرعيةَ تجيزُ التنازلَ حفاظا على النفسِ والكيان ، وهو مسؤولٌ عن رعيةٍ وبنيان . ومرت الأشهرُ والديكُ ممتنعٌ عن الأذان . ولكنَّ الأمرَ لم يقفْ عند ذلك الحدِ ، فالطغاةُ لهم مخططٌ استراتيجي شاملٌ ، وهو أبعدُ وأوسعُ من ذلك الصمتِ الخفيفِ . وبعد عامٍ جاءَ صاحبُ الديكِ بأمرٍ جديد : " أيها الديكُ إن لم تكأكأ كالدجاجةِ حرموك من الطعامِ وقيدوا حريتَك . فرد الديكُ " ألم يَكفهم أنِّني تنازلتُ لهم عن مهمتي الأساسِ ؟ ، فلماذا يريدون تغييرَ صوتي الصادحِ إلى هرج قادحٍ ؟! " . فرد عليه صاحبُه غاضبا " نفذ الأمرَ ولا تماطل ولا تجادل " . فقال الديكُ لمَن حولَه " هنا فقهُ الموازناتِ مطلوبٌ ومعتبرٌ ، فلا بأس أن أتنازلَ عن منهجِ صوتي ومرجعيةِ أصلي ورسالةِ تأسيسي ، ولا تضرني الكأكأةُ شيئا ، فأنا ديكٌ رغم ذلك ، كما أنني مكرهٌ على ذلك ، وقلبي مطمئنٌ بالإيمان " . فتحول تغريدُ الحقِ إلى كأكاةٍ هزيلةٍ تَصُمُ الآذانَ . وتمر الأيامُ والديكُ الذي كان ينبهنا للطاعةِ ، ويشحذُ همتَنا لاتباع الحق قد أصبحَ دجاجةً . فهل توقف شأنُ العصاةِ معه . هيهات !! فجعبتُهم مازالت مليئةً بسهام المكرِ لدعاةِ الحقِ والهدى ، حتى ينحنيَ ويصبحَ تابعا لهم منقادا ، لا هيبةً له ولا قدسية ولا رشادا . وبعد أعوام جاءه صاحبُه المجندُ : أيها الديكُ الآن إما أن تبيضَ لنا بما نريده أو سنذبحك غدا ونقطع نسلَك ، فصاح الديكُ ولكني لم أخلق لأبيضَ لكم ، فهذه خيانةٌ ، ولا لأكأكئ من أجلكم بصوتِ المهانةِ . واستمات الديكُ محاولا الصمود والثبات على موقفِه ، مستجديا صاحبَه ، مبينا له أنَّ اللهَ اصطفاه لدور عظيمٍ واختاره لعملٍ كريم ، وأنَّه لم يقصرْ معهم حفاظا على الروحِ ، ومنعا للفتنةِ ، وجبرا للتشقق والكسر . ولكنِّ آوانَ الثباتِ كان قد فات . وبين له مالِكُه المتحكمُ في أمره وشأنِه الحقيقةَ المرةَ " أنت اليوم مملوكٌ لنا وخادمٌ لأهدافنا ، رضيتَ لنفسك الانبطاح فلا تُكثرَ النواح . وبدأ الديكُ ينطوي على القش ، معللا النفسَ أنَّ ذلك جائزٌ ومباحٌ ، فالنفس أولى بالحفظ من الاستباح .. وبدأ يبيضُ لهم . وفي لحظاتِ تجلي الحقيقة ، يذرفُ الدمعَ مدرارا " ليتني مت مؤذنا " .
ومع توالي بيضاته ، أطلق الطغاةُ رصاصةً على رأس صاحبه ، لقد أدى مهمتَه وأخلص دورَه ولم تعد لهم به حاجة . وذهبوا يبحثون عن ديوك مؤذنةٍ أخرى ، ليجعلوا منهم دجاجا تكاكئ وتبيض لهم . وذلك هو عينُ ما يحتاجه النظامُ العالميُ الجديدُ منهم .
أبو الحسنين محسن معيض

تعليقات القراء
506283
[1] الديك مايرجع دجاجه
السبت 21 نوفمبر 2020
ثايرحضرمي | الجنوب
ولاكن الجاج لي حوله باعنه وحاصرنه في الزاويه وبعد مافشلن حولن فشلهن ع الديك عمر الديك مايرجع دجاجه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نجل الرئيس صالح: هذا اخر ما قاله والدي
عاجل : تـجدد الاشتباكات بين الجيش وقوات الإنتقالي بأبين
البخيتي يوجه سؤالاً للإصلاحيين والانتقاليين .. ماذا قال فيه؟
اغلاق تام للصرافين في عدن ابتدأ من الخميس
مصدر : المحافظ لملس يستعد لإعادة مطار عدن الى وضعه المدني السابق
مقالات الرأي
خلافا لأمنيات وتوقعات فاقدي المصالح الشخصية واعداء النجاح وخصوم الأمن والتنمية والاستقرار بحضرموت، نجح
:من الذاكرة العسكرية (٩):  "مهمة قتالية ليلية صعبة  من مطار الريان" (القاعدة الجوية والدفاع الجوي)  "مطار
ظل الحلم بوجود جامعة في محافظة ابين يراود أرباب الطموح والشباب المتعطشة للعلم والثقافة طوال عقود طويلة من
كان لي شرف حضور احتفال لحج الخضراء بعيد الاستقلال 30نوفمبر الاغر الذي أقيم بقاعة القمندان في عاصمتها المحروسة
في عهد الرئيس الراحل علي عبد الله صالح عفاش كان المواطنون في بلدي يخرجون في مظاهرات عارمة، لمجرد ارتفاع طفيف
  كتب: العميد / نبيل المشوشيلن تستطيعَ أيُّ قوةٍ أن تشقَ صفنا الجنوبي داخل عدن، مهما حاول أولئك المأزومون
يحمل الثاني من ديسمبر ذكريات أليمة للمؤتمريين وأنصارهم ، فتصفية الزعيم علي عبدالله صالح والأمين العام عارف
التخطيط للمستقبل امر هام جدا للدول ذات القيادة الواعية كي تضمن المستقبل لأجيالها، والتجارة هي اهم قوة يمكن
لم تكن هناك دولة اسمها باكستان على امتداد التاريخ حتى ظهر هذا الاسم لهذه الدولة عام ١٩٤٧م وهي اللحظة التي
  تتسع الفجوة ، ويتأزم الأمر ، وتلوح في الأفق عملية إنهيار وسقوط وشيك ، دون أن يشعر به ، من يعيشون نشوة أوهام
-
اتبعنا على فيسبوك