مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 23 أبريل 2021 02:12 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات


الأربعاء 03 مارس 2021 02:40 مساءً

جو بايدن.. خيبة أمل للسلام الحقيقي

تبدو الخطوات الأولى للرئيس الأمريكي جو بايدن صادمة لليمنيين. الذين انتظروا من إدارته المساهمة في وضع نهاية للمأساة التي يعيشها اليمنيون جراء الإرهاب الحوثي والجرائم اليومية الفظيعة التي ترتكبها هذه الميليشيات


وإذا به يفاجئ المتابعين بمواقف تتجاهل حقيقة متطلبات السلام الذي ينشده اليمنيين .. من خلال رغبتهم في سلام يعيد اليهم كامل دولتهم. ويضع نهاية لحرب وحدها الميليشيات الحوثية من فرضتها يوم انقلبت على دولة اليمنيين وأشعلت الحروب والحرائق والدمار في كل مكان من ارجاء اليمن ولازالت مستمرة واكثر اصرارا في المضي بهذه الحرب حتى النهاية رافضة لكل دعوات وجهود السلام التي بذلت


أن تنصب اهتمامات الرئيس الأمريكي جو بايدن منذ اليوم الأول لولايته على الميليشيات الحوثية والحرص على إخراجها من التصنيف كجماعة إرهابية سبق أن وضعتها ادارة الرئيس السابق .


فذلك أمر يثير الريبة حقا في واقع رئيس دولة عظمى تستضيف بلده هئية الأمم المتحدة ومجلس الآمن .وتدعى أنها ترعى الديمقراطية في العالم.

في وقت انتظرت شعوب العالم من الرئيس الأمريكي الجديد أن يقدم رؤيته للسلام وجهود إمريكا لاحلال السلام بالعالم بإعتبار ذلك ما تتقاسمه الدول المنضوية بهيئة الأمم المتحدة.

السلام الذي لا يمكن فيه الحديث عن ميليشيات في هذا العالم يمكن المراهنة عليها لتكن شريك في أي عملية سلام حقيقي

فالميليشيات شيئا اخر يختلف تماما عن مفهوم الدولة .. والسلام حتما لا تصنعه بإي حال من الأحوال مليشيات في العادة تعمل على تقويض الدولة وتتناقض ممارستها بشكل كلي مع مفهوم الدولة وتحمل السلاح وتشن الحروب على الشعوب وتقوض كل جهود الدول

وبالتالي لا يمكن مكافئتها بإي حال من الأحوال أو اعتبارها شريك في أي سلام عالمي.

والحقيقة بدأ الرئيس الأمريكي الجديد مخيبا لتطلعات شعوب العالم الذي ظلت تتابع خطواته الأولى لمحاولة فهم سياسياته الجديدة تجاه العالم .. وإذا به يدشن ولايته الجديدة بمد يده للإرهاب من خلال الميليشات الحوثية في اليمن الميليشيات الأكثر قبحا ووحشية في العصر الحديث. ميليشيات تنطبق عليها كل معايير الإرهاب ترتكب أفضع الجرائم بحق شعب كامل تريد أن تحكمه بقوة السلاح الذي نهبته من المعسكرات

وفي الوقت الذي انتظرت شعوب العالم ان تستمع من الرئيس الإمريكي الجديد رؤيته للسلام العالمي ..وإذ به يفاجئ العالم بمد يده للإرهاب وإسقاط ميليشيات ارهابية من قائمة الإرهاب


وبدأ الرئيس على عجلة من أمره وحتى قبل أن يدخل البيت الأبيض ويتسلم مقاليد الحكم بشكل رسمي كان قد اعلن نيته بإعادة النظر في تصنيف جماعة الحوثي كجماعة إرهابية.

فمنذ متى يغلق اعينهم الرؤساء القادمون الجدد من انتخابات ديمقراطية على وضع الدول ومجالات تحسين العلاقات معها والإبقاء على علاقات الصداقة التي تربطهم بها والدفع بها نحو أفاق أفضل.

ويدشنون ولايتهم بالحرص على تحسين العلاقات مع مليشيات هي بالأساس لا تلقى وزنا له ولا تهتم بهذه العلاقة او تحرص على تحسينها لانها ببساطة مليشيات لا تؤمن بمفهوم الدول ولا تعير وزنا بالقوانين الدولية الناظمة ولا بهيئة الأمم المتحدة.

ولايعنيها من ذلك شيء فالميليشيات الحوثية التي انقلبت على مؤسسات الدولة والسلطة الشرعية باليمن والرئيس المنتخب ومارست افضع الجرائم بحق الشعب اليمني ولاتزال حتى اللحظة ترتكب المزيد .

لم تخفي يوما رغبتها في القتل ولم تقل يوما أنها حزب سياسي يؤمن بالديمقراطية والتعددية السياسية أعود لأقول لانها بالأساس ميليشيات اظهرت بشكل واضح انها ميليشيات تقوم على الأرهاب تتبنى فكرة الحرب الذي حدد سقفها الزمني زعيم هذه الميليشيات الحوثية الى يوم القيامة.
وتقول انها في حالة جهاد مستمر وهذا هو مشروعها الواضح والمعلن منذ اليوم الأول للإنقلاب وتحشد مناصريها للجبهات في معارك ضد الشعب اليمني وسلطاته المنتخبة بعناصر جهادية حد زعمها تقول لهم بإنها سوف تذهب بهم الى الجنة

وتدفع بالمزيد من الأطفال لمحارق الموت في جبهات القتال.
وهي نفسها من اعلنت منذ اليوم الاول ولازالت وقف العمل بالدستور وعطلت مؤسسات الدولة واحلت المشرفين وقطاع الطرق بديل لمؤسسات الدولة .
وتقدم نفسها كجماعة تمثل خيارات السماء في حكم العالم انطلاقا من اليمن.
وغيرها من الخرفات .

وإذ برئيس اعظم دولة في العالم يعلن منذ اليوم الأول رغبته للعمل مع هذه الميليشيات المصنفة إمريكا كجماعة ارهابية لتكون اول قرارته اسقاطتها من قائمة الأرهاب

ويغمض عيناه عن حجم الدمار والجرائم والقتل والأرهاب الموثق بالتقارير والصوت والصورة

بينما يبدو غيورا ومتحفزا لمقتل مواطن في بلد أخر تحكمه القوانين والتشريعات ويتمتع فيه القضاء باعلى دراجة الاستقلالية والنزاهة. وسبق للسلطات في هذا البلد المملكة العربية السعودية أن اعلنت اعلى درجة المسؤولية تجاه مواطنها المقتول وحاكمت المتورطين عبر القضاء وعملت على جبر الضرر..

في الحقيقة يعجز العاقل عن فهم ما يحدث ..من قبل رئيس دولة تجاوز سنة السبعين عاما أن يبدو مهتما بمقتل مواطن في بلد ما محاولا الأساءة لبلد تربطه بدولته علاقات متينة وقوية من خلال مقتل موطن ادين فيه المتورطين وحوكموا ونزلت بحقهم العقوبات الرادعة التي يستحقونها في حين يغمض عينه عن كل الجرائم المرتكبة في البلد المجاور اليمن من قبل ميليشيات قتلت الآلاف من المدنيين والأبرياء والأطفال والنساء دون أي جريمة قتلتهم في منازلهم وفي سجونها ومارست ولازالت أفضع الجرائم .

اذن ماهي الرسالة التي يبعثها الرئيس الأمريكي الجديد لهذا العالم وهو يضع يده بيد الميليشيات ويتغاضى عن كل جرائمها ليبدو غيورا على مقتل أخر في بلد تحكمه القوانين وأخذت العدالة طريقها ازاء قضية مقتله ... الأمر حقا عصيا على الفهم ومنطق العقل بل هو الجنون بعينه

تعليقات القراء
530070
[1] هذه هي تامريكا
الأربعاء 03 مارس 2021
احمد |
امريكا هي الطاعون والطا ون هو امريكا كما قال محمود درويش

530070
[2] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الأربعاء 03 مارس 2021
ناصح | الجنوب العربي
إرهاب وحوثي،وجرائم يومية وبشعة لمليشيات الحوثي والحوثي من أسس له دوله ويدافع عنها منذ أكثر من ست سنوات ويحكم قرابة الخمسة والعشرين مليون بني آدم وتتفاوض معه دولة فنادق الرياض ويتبادل معها أسرى حرب ومبعوث دولة داخل خارج من عندهم ويسترضيهم لوقف الحرب معهم،ما هذا الغباء المركب في وصف الواقع؟لماذا الهروب من الحقيقة والتعامل معها كما يجب والإعتراف بأن الجمهورية اليمنية لم يعد لها وجود والحديث بإسم اليمن كدولة إفتراء.

530070
[3] يا سعيد بطل
الأربعاء 03 مارس 2021
بامشموس | عدن
ايش لجدتك في جو بايدن. ركز في حال اليمن وحكام اليمن ... قاعد تعمل نفسك محلل دولي.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مأمور التواهي يعتكف بمنزله
من هو قائد قوات الحزام الامني والوية الدعم والاسناد الجديد (سيرة ذاتية)
مأمور صيرة يقدم استقالته من منصبه
عاجل: تكليف قيادة جديدة لقوات الحزام الأمني 
سخط بعدن عقب اعتقال طفل في ال14 من عمره
مقالات الرأي
قال إسماعيل قآني قائد ما يسمى بفيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني إن قاسم سليماني القائد السابق للفيلق
  من السهل اثبات فساد ( ادارات الصحة ) بالادله التالية :--  1) يمكنك استخراج تقرير طبي بالاسم الذي تريده,
من اي جينات بشريه هؤلاء القادمين الى عدن؟...اوقفت السيارة امام السوبرماركت وانتظرت اولادي حتى اخذوا ما
تحية بحجم الإنسانية وحاجتها الماسة للخلاص المنشود لسيادة الرجل النبيل الاستاذ حسين الوردي مع دعواتنا
النسر من أكبر الطيور الجارحة واكثرها قذارة على الاطلاق، فهو لا يتغذى على الفرائس الحية وإنما يتغذى على
لماذا يُعامل أهلنا في العاصمة عدن وبقية الحواضر الجنوبية الأخرى بمنتهى القسوة والشدة، عندما يتعلق الأمر
                        * ترجل مذ ساعات فقط واحد من احباب الطفولة و الشباب و الكهولة ،
  ما من طارئ يطرأ،ولا نازلة تحل،ولا جديد يجد، ولا أمرٌ هام يعصف بالمحافظة إلا وكان لإعلام أبين السبق في
    شوقي اليوسفي    الجحملية حارة ابتلاها الله بعد سبعة اعوام من الحرب والشتات بعدوان فني سافر ،
الأستاذ/نجيب محمد يابلي رجل من نفيس المعادن البشرية كامل العقل والشجاعة، آلة حربه وكفاحه القلم وله لسان لا
-
اتبعنا على فيسبوك