مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 أبريل 2021 09:16 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية


معركة مأرب (مفتاح) لفهم النزاع الاقليمي الاوسع

الأربعاء 07 أبريل 2021 08:04 مساءً
(عدن الغد) وكالات:

أصبحت المعركة من أجل مدينة صحراوية قديمة في اليمن الذي مزقته الحرب مفتاحًا لفهم التوترات الأوسع التي تشعل الشرق الأوسط الآن والتحديات التي تواجه أي جهود من جانب إدارة الرئيس جو بايدن للنأي بالقوات الأمريكية عن المنطقة.

احتدم القتال في الجبال خارج مأرب حيث يحاول المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية صنعاء، الاستيلاء على المدينة، التي تعد ضرورية لإمدادات الطاقة في البلاد.

تشن المملكة العربية السعودية، التي تقود تحالفًا عسكريًا منذ عام 2015 لدعم حكومة صنعاء في المنفى، غارة جوية بعد اخرى لوقف تقدم الحوثيين نحو مأرب، بينما يرد الحوثيون بهجمات بطائرات مسيرة وصواريخ في عمق المملكة العربية السعودية، مما تسبب في اضطراب أسواق النفط العالمية.

من المرجح أن تحدد معركة مأرب الخطوط العريضة لأي تسوية سياسية للحرب الأهلية الثانية في اليمن منذ التسعينيات. 

إذا استولى الحوثيون على هذه المدينة، يمكن للمتمردين الضغط في المفاوضات وحتى الاستمرار في الاقدم جنوبا.

في حال تم الاحتفاظ بها من جانب الحكومة، فإن الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا ستضمن البقاء في معقلها الوحيد حيث يتحدى الانفصاليون سلطتها في أماكن أخرى.

كما أن القتال يشكل نقطة ضغط على أقوى حلفاء أمريكا في الخليج العربي ويؤثر على أي عودة للولايات المتحدة للاتفاق النووي الإيراني.  بل إنه يعقد الجهود التي تبذلها إدارة بايدن لتحويل عمليات الانتشار العسكرية الأمريكية الضخمة منذ فترة طويلة إلى الشرق الأوسط بدلاً من ذلك لمواجهة ما تعتبره تهديدًا ناشئًا للصين وروسيا.

قال عبد الغني الإرياني، الباحث البارز في مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، إن خسارة مأرب ستكون "الرصاصة الأخيرة في رئاسة الحكومة المعترف بها دوليًا".

مأرب التي تقع على بعد 120 كيلومترا (75 ميلا) شرق العاصمة اليمنية صنعاء، هي الآن موطن لأكثر من 800 ألف لاجئ فروا من الحوثيين، وفقا لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.  يعطل القتال وصولهم إلى الماء والكهرباء والغذاء والتعليم لأطفالهم.

قال محسن ناصر المرادي، الناشط السياسي الذي يعيش بالقرب من المدينة ، "كان يومًا مكانًا نادرًا في اليمن يتمتع بدرجة من الأمن والاستقرار". "الآن نسمع أصوات الأسلحة الثقيلة طوال اليوم.. نحن تحت حصار دائم ".

قال أحمد ناجي، الخبير اليمني غير المقيم في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، إن السعودية توصلت لفترة من الوقت، بداية من خريف 2019، إلى انفراج مع الحوثيين.

ونقلاً عن اثنين من المسؤولين الحوثيين المطلعين على المناقشات، قال ناجي إن اتفاق القناة الخلفية يجعل كلاً من السعوديين والمتمردين يمتنعون عن مهاجمة المناطق المأهولة بالسكان.

لكن عندما بدأ الحوثيون في التوغل مرة أخرى نحو مأرب، استأنف السعوديون حملة قصف عنيف.

وقال ناجي بالنسبة للحوثيين "يعتقدون أنهم يربحون من خلال الحرب أكثر من محادثات السلام".  بالنسبة للسعوديين، الذين يشيرون بشكل متزايد إلى أنهم يريدون إنهاء الصراع، "إذا فقدوا مأرب، فلن يكون لديهم أي أوراق على طاولة المفاوضات".

قالت أنيسة بصيري التبريزي، الباحث في شؤون إيران بالمعهد الملكي البريطاني للخدمات المتحدة، إن إحباط إيران من فشل إدارة بايدن برفع العقوبات بسرعة ساهم في "تكثيف الهجمات من قبل الجماعات في العراق، والشيء نفسه في اليمن".

قال الإرياني،، "الإيرانيون حريصون على مبادلة ورقة اليمن الخاصة بهم بشيء أكثر ديمومة".

مثل هذه الصفقة قد تناسب المصالح الأمريكية.  تجري وزارة دفاع بايدن نظرة متجددة على عمليات نشر القوات، لا سيما تلك الموجودة في الشرق الأوسط، وسط ما يشير إليه الخبراء باسم "صراع القوى العظمى" الذي تواجهه أمريكا مع الصين وروسيا.

ومع ذلك، من المحتمل أن يكون قول مثل هذه التحركات أسهل من الفعل.


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
الجيش الوطني يتقدم في مأرب ويعد باستعادة الدولة
بالتوازي مع إطلاق حقوقيين يمنيين دعوات لملاحقة قادة الميليشيات الحوثية على المستويين المحلي والدولي، واصل الجيش اليمني المسنود من تحالف دعم الشرعية، أمس، تقدمه
حملات دهم حوثية للمحلات في صنعاء... والغرفة التجارية تندد
مع حلول شهر رمضان الكريم، استأنفت ميليشيات الحوثي حملات دهم المحلات التجارية والشركات في العاصمة صنعاء وغيرها من المدن الخاضعة لها، للمطالبة بقاعدة بيانات
معارك مأرب تشتد والأمم المتحدة تحذّر من خطر يحدق بمليون نازح
ضربت الميليشيات الحوثية عرض الحائط بكل الدعوات الدولية والأممية لوقف الهجمات باتجاه مأرب وواصلت هجماتها غرب المدينة وشمالها الغربي بالتزامن مع حشد المزيد من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: انفجار يستهدف قائد أمني بعدن
عاجل: وفاة مسؤول في الحكومة اليمنية
عاجل: وفاة مدير امن عدن السابق
اشتباكات بالمكلا واستيلاء على طقم عسكري
مصدر بمؤسسة كهرباء عدن يطمئن المواطنين بعودة إستقرار الكهرباء.
مقالات الرأي
    شوقي اليوسفي    الجحملية حارة ابتلاها الله بعد سبعة اعوام من الحرب والشتات بعدوان فني سافر ،
الأستاذ/نجيب محمد يابلي رجل من نفيس المعادن البشرية كامل العقل والشجاعة، آلة حربه وكفاحه القلم وله لسان لا
/عبدالعالم حيدرة الحميدي تعالوا نصلي للسلام،، للمحبة، للوئام.. نفرش بساط الفرح ونداوي الجرح.. فقد آن الاوان
   بقال مصري كان يبيع في دكانه العدس والفول والبقوليات عامة . هجم عليه لص وسرق نقوده وجرى، فهم التاجر
................................................في أول ظهور لها بتلفزيون صنعاء في مسلسل دحباش سنة ١٩٩٠ حققت الفنانة نحيبة عبدالله
عدن وما لحق بها من ما يسمى زورا بالمناطق المحررة تُذبح وتُنتهك آدمية أهلها على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي
لقد وجد العائدون اليمنيون من السعودية، إلى وطنهم أسوأ معاملة وتعسف وغطرسة في منفذ الوديعة الحدودي، بلغ حد لا
سامي نعمان===================أسست شركة عدن التعليمية المملوكة لمستثمرين من أبناء الضالع 5 كليات مجتمع تطبيقية في 5
  د. عبدالحي علي قاسم بحثت عن عنوان بحجم الكسارة فلم أعثر بسهولة، فقلت منهجية الكسارة التي يجب أن تدرس
هناك ترحيب حقيقي مستمر بدعوة المملكة إلى سلام عادل وشامل في اليمن، القواعد والأسس التي تشير لها المبادرة
-
اتبعنا على فيسبوك