مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 16 مايو 2021 11:16 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات


الأحد 16 مايو 2021 05:22 مساءً

عن العيد والفن والحرب

 

 

يفترض أنه كان لدي برنامج عيد مرفرف:

- جولة بحرية بالبريقة على أنغام الشرح العدني بصوت الشاب المبدع عمر ياسين.

- عودة لسوق الكراع (المقوات)، على صوت هاجر نعمان: "ألا والله لا اسافر ثمان تتبع ثمان".

- قيْلة في سفح صيرة على صوت أصالة الشريجة وهي تؤدي رائعة الحارثي: "بنيّات يا ناشرات الجعود".

- سمرة بالبيت فيها طرب وسلطنة.. مع جديد الفنانة جميلة سعد: "سَلُوهُ كيف يرضى أن يلينا".

لا أنفك عن متابعة الجديد في ساحة الفن، هناك إبداعات رغم الواقع المر.. والأصوات الشابة بحاجة للأخذ بيدها وتسديد مسارها لتصل الى منصة النجومية.

يسألونك متى بالضبط ظهر للسطح نخر الجمهورية؟ قل: من يوم ظهر فؤاد الكبسي يعيد إنتاج أغاني "أبو نصار" فنان الإمام المخلوع محمد البدر، الذي كانت أغانيه ممنوعة في التلفزيون والاذاعة الى أن جاء عباس الديلمي رئيسا لقطاع الإذاعة، البرنامج العام.

هذه الصورة مع الكبسي قبل سقوط صنعاء بثلاثة أشهر.. أي مطلع يونيو 2014.. يعرف فؤاد موقفي الصارم من خرافة السلالة والولاية، وكان يقول لي طيلة الرحلة من الدوحة لصنعاء: "خليهم يدخلوا صنعاء يا عادل.. أهم شي يدقوا الإصلاح وبعدا خير".

ومنذ سنوات وهو مخيم داخل مناطق الحد الجنوبي بالسعودية من صبيا للعارضة لفيفا.. الله أعلم مو يعمل هناك.

أما عبدالرحمن الأخفش، فقد صارحني ذات يوم أنه "درس (عندهم) أربع سنوات بصعدة".. بكالوريا وافية!

يستحيل أن تجد أغنية لواحد من هؤلاء تتغنى بالصباح والفلاح والريف والبحر والمصنع واليمن.

قام المشروع السلالي بتصعيد فنانيه وفتح لهم القنوات والمنابر وأعراس النخبة، وترك مدسوسيه داخل الجماعات الدينية يحلفون لنا أن الغناء حرام. ولا يزال ذباب الجماعة يقود حربا الكترونية على حسين محب وحمود السمة وعلي عنبة. وها هم، بعد أن أفسدوا الفن والحياة، يحصدون أبناء القبائل للمقابر الخضراء بتأثير من نباحيات عيسى الليث.

معركتنا فنية أيضا.. قاطعوا المنتجات السلالية.


https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=4871842142833187&id=100000223494367



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مقالات الرأي
كلما إقترب حزب ذو مرجعية إسلامية إلى الحكم بواسطة الإنتخابات ورضى الشعب إرتفعت أصوات بعض النخب السياسية في
    لايوجد وفق المشهد المرئي في العالم العربي الملطخ بعار التطبيع تسولا لرضا أميركي صهيوني كتلة حرجة
تسعة أيام منذ وصول للعاصمة عدن أول دفعات منحة المشتقات النفطية المشروطة المقدمة من المملكة العربية السعودية
كانت الفرحة بحلول عيد الفطر المبارك هذا العام خافتة كأعياد عديدة مضت، ومع ذلك فعيد الفطر عنوانه التغيير، حيث
فجعت مدينتنا بشكل عام والرياضة على وجه الخصوص اليوم بوفاة فقيدها البار الصديق الكابتن سامي النعاش ( أبو عمر )،
    يفترض أنه كان لدي برنامج عيد مرفرف: - جولة بحرية بالبريقة على أنغام الشرح العدني بصوت الشاب المبدع عمر
  “كنت اتصور ان الحزن يمكن أن يكون صديقاً.. لكنني لم اكن اتصور ان الحزن أن يكون وطناً نسكنه ونتكلم لغته
  ياكهرباء عدن : الأطفال والأمهات والشيوخ (فارقوا الحياة) بسبب إنقطاع التيار الكهربائي وشدة قيض حرارة شمس
  بقلم / حسن علوي الكاف : =================بناء المساجد من الأعمال الطيبة لما لها من فضل عند الله كبير فعن عثمان - رضي
الفرق بين أسلوب إيران وأسلوب السعودية في دعم حلفائهما بالمنطقة هو ان الاولى أي إيران تعلًـم حلفائها كيف
-
اتبعنا على فيسبوك